الجمعة 03 إبريل 2020 - الساعة: 00:39
آخر الأخبار
فلسطين .. 5 إصابات جديدة بكورونا والحصيلة ترتفع لـ160 SadaNews زكارنه يَكتُب لصدى نيوز: لنخرج خارج الصندوق SadaNews بنك فلسطين يطلق حملة تشجيعية للخدمات لإلكترونية للتسهيل على العملاء بحالة الطوارئ SadaNews "النقد" تُدخل 50 مليون شيقل إلى المصارف العاملة في غزة SadaNews تصرفات تجنبها في السوبرماركت خلال أزمة كورونا SadaNews إغلاق "حسبة البيرة" خوفاً من انتشار كورونا SadaNews الاتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا SadaNews مصر تقرر ترقية ربع مليون موظف SadaNews إصابة رئيس البرلمان الإيراني بفيروس كورونا SadaNews إسرائيل.. وفيات كورونا والإصابات بازدياد SadaNews بريطانيا.. سيناريو يتوقع وفاة 50 ألف شخص بسبب كورونا SadaNews صور- بريطاني يقتل زوجته وطفلتيه ثم ينتحر بسبب" كورونا" SadaNews 21 إصابة جديدة بفيروس كورونا في الأردن SadaNews حماس تهدد بقطع النفس عن مليون إسرائيلي SadaNews وزيرة الصحة: تسجيل إصابة جديدة بفيروس كورونا والحصيلة 161 SadaNews رئيس الوزراء: تقليص ساعات الحركة بالمحافظات بين 10 صباحا و5 مساء SadaNews اشتية: قدمت توصية للرئيس بتمديد حالة الطوارئ SadaNews إجلاء جماعي في مدينة إسرائيلية إثر تفشي فيروس كورونا SadaNews حركة فتح تنشر مرسوم الرئيس بتمديد حالة الطوارئ SadaNews اسعار العملات

الحكومة الفلسطينية تحاصر الكورونا وتحاصر  الإحتلال

الحكومة الفلسطينية تحاصر الكورونا وتحاصر  الإحتلال

لماذا نجحت الحكومة الفلسطينية رغم تواضع إمكانياتها في محاصرة جائحة الكورونا  والحد من تفشيها حتى الآن في وقت فشلت فيه حكومات إمكانياتها غير محدودة. 
تستحق  حكومة الدكتور إشتية كل الدعم والتقدير والشكر هي وكامل إجهزتها وفي المقدمة العاملين في الجهاز الصحي الذين يقفون في خط المواجهة الأول مع هذه العدوى . 
نجحت الحكومة الفلسطينية وبشهادة منظمة الصحة العالمية لأنها لم تتردد ولم تكابر وإتخذت الإجراءات اللازمة وحاصرته في مدينة بيت لحم الصابرة القوية . لكن الخطر تسلل من إسرائيل ومن العائدين من الخارج وهو ما دفعها للإعلان عن إجراءات تقضي بوقف الحركة على الحواجز والمعابر مع إسرائيل رغم سيطرة الإحتلال عليها ، لأن تفشي  الكورونا  في إسرائيل أصبح خطيرًا وقد يمتد من خلال حركة العمال وغيرهم الى المناطق الفلسطينية ، وهي بذلك تحاصر الإحتلال وتحاصر الكورونا . 
لذلك تستحق هذه الحكومة التحية والشكر.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.