الخميس 08 ديسمبر 2022 - الساعة: 20:03
آخر الأخبار
عباس زكي: كلما تقدمت الصين.. اقتربنا من الاستقلال SadaNews اشتية: شعور الجناة بالإفلات من العقاب يشجعهم على ارتكاب الجرائم SadaNews الخارجية: إرهاب الاحتلال ضد مدارس اللبن امتداد لتحريض بن غفير وسموتريتش SadaNews الاحتلال يزعم اعتقال عامل من غزة جمع معلومات لحماس SadaNews فيرا بابون تؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس سفيرة لفلسطين لدى تشيلي SadaNews إيران تنفيذ أول عقوبة إعدام بخصوص الاحتجاجات الحالية! SadaNews تفاصيل اتفاق الليكود وشاس على مناصب وزارية بحكومة نتنياهو المقبلة SadaNews Ooredoo وبيتا يوقعان اتفاقية الرعاية الفضية لاكسبوتك 2022 SadaNews "الصحة" تنفي إعادة الفحص الإلزامي لفيروس كورونا عبر معبر الكرامة SadaNews حركة "فتح" تُحذر من عواقب جرائم الاحتلال SadaNews قادة المستوطنين: راضون عن صلاحيات سموتريتش ويجب ضم الضفة كالجولان SadaNews سلطة النقد تحذر من التعامل مع أي مؤسسات تُمارس أعمالاً مصرفية دون ترخيص SadaNews الرئيس يصل السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية SadaNews إنتربول فلسطين يتسلم مطلوباً للنيابة العامة من إنتربول الأردن SadaNews لقاء قمة للرئيسين الفلسطيني والصيني في الرياض SadaNews المرجعيات المقدسية تؤكد على اهمية مؤتمر القدس 2023 SadaNews شهيد و3 إصابات قرب عابود شمال غرب رام الله SadaNews الاحتلال يصادق على هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط SadaNews فيديو- بنك فلسطين يطلق مؤتمره الأول.. "مخاطر التغير المناخي ودور القطاع المالي في الحد منها" SadaNews مقربون من نتنياهو: لا مكان لمنصور عباس في الحكومة الجديدة

ليس دعاية انتخابية..هذا هو وجه إسرائيل الحقيقي!

ليس دعاية انتخابية..هذا هو وجه إسرائيل الحقيقي!

كتب رئيس التحرير: عند كل تصعيد إسرائيلي بقتل وتدمير وإرهاب، يتناول المحللون من حقائبهم مصطلحات جاهزة، مثل "فاتورة الدعاية الانتخابية"، فيكون تبريرهم لكل هذا الإرهاب بجملة "ساذجة"، وتقلب الصفحة! وكأن المشكلة انتهت بتوصيفها فقط.

الإعدامات الميدانية التي ارتكبتها تل أبيب في نابلس وجنين وكل التراب الفلسطيني حُللت بأنها "دعاية انتخابية"، إرهاب المستوطنين الممتد من الشمال للجنوب فُسر بأنه استمالة لليمين لغايات انتخابية، كل خطوة تخطوها تل أبيب تفسر في هذا المضمار فقط، وكأن الاحتلال رومنسي بطبعه، والإرهاب طارئ عليه ولا يفطن له إلا قبيل الانتخابات!

هذه كذبة كبرى، وتحليل سطحي ساذج لما يجري، فما يجري هو وجه إسرائيل الحقيقي، وجه الغول الذي يقتات على دم الفلسطينيين، وجه الإجرام القادم من أوروبا وكل أصقاع الأرض ليسكن أرض الفلسطينيين ويبطش بهم، وجه الإرهاب والاحتلال الوحيد في العالم.

في كل مفترق وتصعيد ومواجهة، يظهر جلياً لكل من لديه بصر وبصيرة أن المستوطنين عصابات إجرامية منظمة تعمل تحت إمرتها كتائب الجيش الإسرائيلي، وهو ما كشفت الفيديوهات القادمة من حوارة وغيرها من المناطق، عصابات تبتطش بالفلسطينيين وخلفهم جيش يحمي ظهرهم، ويطلق النار على كل من يعترض على أذاهم وإرهابهم.

الإرهاب ليس طارئاً على المستوطنين وجيشهم، والقتل ليس طارئاً عن آلة الإجرام الإسرائيلية التي تعمل في كل أوقات العام وليس قبيل الانتخابات "لغايات انتخابية"، والمشروع الصهيوني لا يُفعل أوقات الانتخابات فقط، هو مشروع يعمل في كل ثانية ودقيقة وساعة، وطيلة أيام السنة.

الواقع الفعلي هو أن من يحكم إسرائيل الآن، وفي كل وقت هم اليمين المتطرف، لن يأتي على إسرائيل من يحكمها من غير الغُلاة والإرهابيين، فدولة إرهاب لن يكون رأسها داعية سلام، وفي نظر كل إسرائيلي، مهما ابتعد عن اليمين أن الفلسطيني الجيد هو الفلسطيني الميت.

إسرائيل تستغل ما يحدث في العالم وانشغالاته بالحرب الأوكرانية وتبعاتها مع أزمة كورونا وأزمات اقتصادية وأزمات في توفير المواد الأساسية للتغذية والبترول والغاز، واحتمال اشتعال حرب نووية، فكل هذا يدفع الدول للانشغال بنفسها، وعدم الاكتراث بما تقوم به تل أبيب من إجرام وإرهاب وقتل.

الشعب الفلسطيني اكتشف الخطة الإسرائيلية، فالتف حول كل الحركات والمجموعات والكتائب التي تشكلت للرد على جرائم الاحتلال، وهبت الجماهير بقلب رجل واحد في مواجهات قوية وعمليات جريئة فردية وجماعية قد تقلب المشهد لصالح عودة المقاومة وتنظيمها بحيث يعود الاحتلال مُكلفاً لإسرائيل وجيشها.

بات الشارع الفلسطيني المقهور يتابع بيانات المجموعات الفلسطينية التي ظهرت مؤخراً، بل ذهب أبعد من ذلك إلى تنفيذ توجيهات تلك المجموعات مثل الإضرابات وحرق الإطارات، متناسين ومهمشين تصريحات المسؤولين التقليديين الذين ابتعد الشارع عنهم رويداً رويدا.

على السلطة الفلسطينية وقيادتها ومسؤوليها العودة لنبض الشعب ودعمه من خلال تعزيز مقاومته واتخاذ قرارات في هذا الاتجاه، عبر تنفيذ قرارات المجلس المركزي التي اتخذت في العام 2015 وتبني برنامج سياسي وفق ما طرحه الرئيس أبو مازن من خلال تبني محصلة ما طرحه والذي ينص للعودة للقرارات الدولية وتبني بشكل محدد القرار 181 والتحرك الدبلوماسي كما يفعل بزيارة روسيا وخلق التفاف دولي حول القضية الفلسطينية، وتطبيق عملي لاتفاق الجزائر للوصول لوحدة وطنية وإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية قريبة مهما كانت التحديات.