الجمعة 27 يناير 2023 - الساعة: 22:56
آخر الأخبار
عمليات تدمير واسعة لمقتنيات الأسرى المنقولين من سجن "ريمون" إلى "جلبوع" SadaNews خبيران أمميان يدينان العدوان الإسرائيلي على جنين SadaNews الجزائري تدين العدوان الإسرائيلي والمجزرة في جنين SadaNews الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز صوب الشبان شرق غزة SadaNews العملية الروسية في أوكرانيا..سباق غربي لتزويد كييف بالدبابات SadaNews اللد: مقتل شاب في جريمة إطلاق نار SadaNews شعبان: اعتصام مفتوح في الخان الأحمر اعتبارا من الثلاثاء المقبل منعا لتهجير الأهالي SadaNews "الروم الأرثوذكس": سنعمل على منع مسيرات الجماعات الصهيونية المتطرفة في القدس SadaNews صحيفة عبرية تكشف عن مخطط إسرائيلي لمضاعفة عدد المستوطنين وهدم مبان فلسطينية في مناطقC SadaNews الأمم المتحدة: نداء إنساني بقيمة نصف مليار دولار لفلسطين المحتلة SadaNews الاحتلال يقمع وقفة في حيفا منددة بمجزرة جنين ويعتقل 6 متظاهرين SadaNews اندلاع مواجهات بين الشبان والاحتلال في مخيم العروب SadaNews العاهل الأردني ورئيس الوزراء الكندي يؤكدان أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي في القدس SadaNews مقتل 8 إسرائيليين وإصابة آخرين في عملية إطلاق نار بالقدس المحتلة SadaNews الفصائل الفلسطينية تشيد بعملية القدس وتعتبرها رداً طبيعياص على مجزرة جنين SadaNews مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب بيت لحم SadaNews إصابة 5 مواطنين أحدهم خطيرة برصاص الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس SadaNews فتح: شعبنا ليس عاجزاً وحذرنا من انفجار الأوضاع نتيجة جرائم الاحتلال SadaNews منفذ عملية القدس هو الشهيد علقم خيري SadaNews الاحتلال يغلق حاجز عناب شرق طولكرم

"المونديال" مرآة لواقع يستدعي التغيير

"المونديال" مرآة لواقع يستدعي التغيير

مونديال العالم في قطر شكّل مرآة كبيرة، صقيلة، أظهرت جملة من القضايا المهمّة، التي يجري التستّر عليها، تحت شعارات وقيم زائفة مخبّأة خلف ادعاءات قيمية بالفصل بين السياسة والرياضة، والالتزام بقيم حقوق الإنسان، وبأن الملاعب، ساحة للتسامح، وقبول الآخر.
في الواقع فإن تنظيم هذه الفعالية الدولية التي تستقطب مليارات الناس في دولة مثل قطر، قوبل بالرفض، والانتقاد من قبل أوساط غربية في مقدمتها ألمانيا، وإنجلترا، وحتى من بعض الرياضيين السابقين والحاليين الذين ينتمون إلى فرق ونوادي النخبة الأوروبية.
يغيظ هؤلاء النجاح الباهر الذي حققته قطر، في مجال تنظيم الفعالية وتوفير الأمن والراحة لكل الضيوف دون تمييز، وبما يضع معايير جديدة بشروط إقامة واستضافة المونديال القادم، بعد أن تجاوز الجهد القطري كل النسخ السابقة من المونديال.
الحملة المضادة والكارهة لإقامة المونديال في قطر، استمرت حتى بعد أن بدأت الفعاليات، وطغت الاختلافات حول «المثلية»، على كل القضايا الكبرى، والأحداث التي تجتاح العالم.
ألمانيا لا تزال تتصدّر مشهد الدفاع عن «المثليين»، وتتهم قطر والعرب عموماً، برفض الاعتراف بحقوق «المثليين»، دون مراعاة لاختلاف الثقافات والقيمة المجتمعية، والفهم النسبي لمسألة الحريات الإنسانية.
هذا لا يعني أن العرب ونقصد الأنظمة، يُظهرون اهتماماً والتزاماً بحقوق الإنسان في مجتمعاتها، ولكن لماذا التركيز على حقوق «المثليين»، من بين حقوق كثيرة مهدورة؟
في أحد أبعاد هذه القضية تظهر العنصرية فـ»المثلية» مرفوضة قيمياً ودينياً، ومجتمعياً في الدول العربية، وهي ظاهرة غربية بامتياز، الغرب حُرّ في كيفية التعامل مع مثل هذه الظواهر الشاذّة، لكن حربه على المجتمعات الشرقية بسبب هذه الظاهرة، لا تنبع من التزام حقيقي بمثل هذه الحقوق، وإنما تستخدم الظاهرة كذريعة لانتقاد الثقافة والقيم العربية والإسلامية. وفي الواقع فإن الغرب لو جنّد كل إمكانياته الهائلة لكي يفرض على العرب قبول التعامل الإيجابي مع هذه الظاهرة ما كان لينجح في ذلك.
في لندن، اتخذت سلطات المدينة إجراءات، بمنع إعلانات قطر على الحافلات وسيارات الأجرة، ونظام قطارات الأنفاق، بدافع القلق من موقف الدولة الخليجية إزاء حقوق «المثليين»، بالرغم من أن قطر واحدة من أكبر المستثمرين في العالم، حيث يدير صندوق الثروة السيادي القطري أصولاً بقيمة 450 مليار دولار.
في بادرة تشير إلى بدايات صحوة عربية أطلقت قطر مراجعة لاستثماراتها في لندن، ولكن الخطوة منقوصة، حيث إن هذه المراجعة لا تشمل الاستثمار في المملكة المتحدة كلها.
المونديال منح قطر، والدول العربية، والشبيهة بأوضاع العرب، ثقة كبيرة بالذات، وحفّز، نحو تعزيز دوافع المنافسة، في مختلف الميادين.
في ضوء المتغيرات الدولية، لا بدّ أن ينتبه العرب، إلى حقوقهم ومصالحهم وإلى إعادة تدوير مدّخراتهم وثرواتهم، واستثماراتهم في الدول الغربية، خصوصاً.
ينبغي ألا يطمئن العرب إلى الضمانات الأميركية والغربية، فلا أسهل من أن تقوم هذه الدول بحجز أموال ومدّخرات العرب، بمجرّد أن ينحاز هذا النظام العربي أو ذاك إلى مصالحه، وبما يُلحق ضرراً بمصالح الدول الغربية.
في الواقع فإن الاستثمار العربي في الدول العربية كأولوية ينطوي على فوائد ذات أبعاد استراتيجية، وتتوفّر له ضمانات أفضل من تلك التي تتوفر في الدول المتغطرسة التي لا تهتم إلّا بمصالحها الخاصة.
ثمة قضية أخرى، تعكس مرآة المونديال، وتتصل بالموقف العربي من «التطبيع» مع الكيان الصهيوني.
قطر تعاملت مع موضوع المشجّعين أو المشاركين الإسرائيليين على نحوٍ متحفّظ، فلا هي فتحت المجال واسعاً أمام قدوم الإسرائيليين ولا هي أغلقت عليهم إمكانية المشاركة.
المشاركة الإسرائيلية ما كان لها أي معنى أو سبب، سوى البعد الاستخباري والإعلامي، و»التطبيعي»، فلقد أظهر الإسرائيليون الشماتة بقطر وفريقها الرياضي، وأظهروا الامتعاض من أداء الفريق السعودي، إثر فوزه على الفريق الأرجنتيني.
الصحافة الإسرائيلية لا تزال تنقل عن بعض المشاركين الإسرائيليين الذين يتواجدون في قطر، تعبيرات الاستهجان نتيجة المعاملة السلبية لهم من قبل القطريين، والمشجّعين عموماً.
على صفحتها الرئيسة تنقل صحيفة «يديعوت أحرونوت»، عنواناً يقول، إن هذا مونديال الكراهية، وإن شوارع العاصمة القطرية (الدوحة) بالنسبة للإسرائيليين خطيرة، وإنهم مُحاطون بالعداء ومهدّدون في كل زاوية.
أحد الإسرائيليين ينقل الشعور بالكراهية والتهديد بالعنف من قبل جماهير المنتخبات، وليس فقط القطريين، وأنه يمر بتجربة قاسية سيتذكرها بقية حياته في مكان يمكن أن يصبح خطراً وجودياً بالنسبة له.
بالرغم من هذه المشاعر، فإن إسرائيلياً واحداً لم يمسّه أي أذى في الدوحة، وكل الأمر، أن القطريين وجماهير المنتخبات الأخرى وليسوا كلهم عرباً، لا يُطيقون التعامل مع الإسرائيليين.
المونديال مرآة الجماهير، حيث لا يختلف القطري عن الإماراتي، والسعودي، والبحريني، والأردني والمصري، فحتى لو أن البعض من الناس أظهر قبولاً بالتعامل مع الإسرائيليين فإن ذلك يعكس حالة من الخوف لمعارضة السلطات أو جهلاً، أو سعياً وراء شهرة أو مصلحة أو نزوة خاصة.
يشكو الإسرائيليون في أحيانٍ كثيرة، من أن السلام مع مصر والأردن هو «سلام بارد»، «سلام فوقي»، ورغم مرور عقود كثيرة على توقيع اتفاقيات السلام، إلّا أن المجتمعين المصري والأردني يرفضان بقوة أن ينتقل أو يتسلّل هذا «التطبيع» إلى المجتمع.
هذه قضية برسم الدول التي أبرمت «اتفاقيات أبراهام»، وسيزداد السؤال عن إمكانية استمرار عملية «التطبيع» في ضوء ما أفرزته الانتخابات الإسرائيلية الأخيرة من سيادة «التيار الصهيوني الديني الفاشي»، على الحكم في إسرائيل.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.