السبت 28 مايو 2022 - الساعة: 13:19
آخر الأخبار
إصابات خلال تصدي المواطنين لهجوم المستوطنين على بلدة برقة SadaNews الصحة العالمية: هؤلاء الفئات الأكثر عرضة لجدري القردة SadaNews فيديو| مستوطنون يهاجمون المركبات والمحلات ويعربدون وسط حوارة SadaNews استشهاد طفل برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم SadaNews فيديو| كتائب القسام تكشف لأول مرة تفاصيل حول الحرب الأخيرة على غزة SadaNews أين وصلت جهود الجزائر لإنهاء الإنقسام الفلسطيني وما أسباب التأخير؟ SadaNews مفوضية التعبئة والتنظيم: "مسيرة أعلام" الإحتلال.. مسار لن تحمد عواقبه SadaNews الطقس: أجواء جافة وشديدة الحرارة SadaNews أسعار صرف العملات، اليوم السبت SadaNews تل أبيب تمنع الجنود البدو من اصطحاب أسلحتهم إلى منازلهم SadaNews واشنطن تطلب من تل أبيب مجدداً الانتهاء من التحقيق باغتيال أبو عاقلة SadaNews الإضراب الشامل يعم محافظة بيت لحم حدادا على روح الشهيد الطفل زيد غنيم SadaNews تقرير: حظر الأسلحة على ليبيا "لا يزال غير فعال" SadaNews الأرجنتين: تشخيص أول إصابتين بجدري القردة SadaNews تونس: حظر السفر على رئيس حزب "النهضة" راشد الغنوشي SadaNews أعضاء كونغرس يطالبون بمنع أي تهجير للفلسطينيين من مسافر يطا SadaNews خبير اقتصادي: لا يمكن لأوروبا أن تتخلى بسرعة عن الغاز الروسي دون خسائر كبيرة SadaNews صحيفة: انتحار 4 جنود إسرائيليين في شهر واحد SadaNews تل أبيب: سنزيد عدد العمال الفلسطينيين وهذه مصلحة أمنية SadaNews تطورات الحرب الروسية الأوكرانية- القوات الروسية تدخل مدينة إستراتيجية

حماس وعصمت منصور .. اغتيالٌ دون دم؟!

حماس وعصمت منصور .. اغتيالٌ دون دم؟!

كتب رئيس التحرير: ليس شرطاً أن تسيل دماؤنا على الطرقات لنقول إننا قتلنا بعضنا البعض، يُمكن أن نمارس التصفية المعنوية بحق أنفسنا، وهو أمر لا يقل بشاعة وخطورة عن القتل المادي الجسدي، وهذا تماماً ما جرى منذ يوم أمس مع الأسير المحرر والقامة الوطنية عصمت منصور.

لم يتعرض منصور لمحرّم من محرمات الوطنية أو الدينية أو الاجتماعية، لم يفعل شيئاً سوى أنه تساءل، تساءَل فقط، في محاولة منه لتصحيح مسار، وكتابة ملاحظة، وإبداء رأي، لتقوم القيامة عليه، بل لتنفجر الدنيا من حوله، وليوصف بأبشع الأوصاف، وليُنعت بأقذر النعوت، وهو الفلسطيني صاحب الكلمة الجريئة الصادقة الوطنية.

كان (الكفر) الذي وقع فيه منصور هو قوله (أتفهم رفع رايات فصائلية في مسيرة ينظمها فصيل ما في غزة مثلا( كما حدث اليوم)، لكن:  ما الفكرة من وراء رفع اعلام حماااس في الاقصى؟ هل تريد ان تقول ان كل المصليين حماس؟ ام انها هي فقط من يدافع عن الاقصى؟؟ ام استعراض ودعاية ومحاولة جني ثمار؟؟ ما علاقة العلم الحزبي بالصلاة؟ طبعًا لن اتحدث عن استغلاله إعلاميًا من قبل الاحتلاال للإدعاء اننا من يبادر الى التصعيد و(مشاغبين).

عبّر منصور في تساؤلاته عن تيار فلسطيني يرى ما يراه هو، لم يكن رأياً نشازاً أو شاذاً، ولم يجرّح أو يكفر أو يخون، إلا أن ذباباً إلكترونياً لا يُمكن وصفه بالبريء أو العفوي شنَّ حملة كبيرة على الرجل ليصل الأمر إلى محاولة تصفية معنوية له.

لم يخرج صوت واحد من المستوى السياسي أو القيادي في حماس ليكبح جماح ما يتعرض له عصمت منصور، وكأنها إشارة للذباب الإلكتروني بالاستمرار في حملته، فالسكوت علامة الرضا، وهو ما قامت به حركة حماس التي انتقدها عصمت منصور بأدب.

ما جرى مع منصور أمر خطير، ليس لشخصه فقط، بل لأن ردة فعل حماس (غير الرسمية) أو الرسمية المبطنة بغطاء التجاهل والسكوت تشير إلى أن حماس وضعت قاعدة لنفسها أن كل من ينتقدها خارج عن الصف الوطني، بل إنها رسمت لنفسها ووضعت لها هالة "تابو" ممنوع على أحد الاقتراب منها أو الإشارة إليها، وهو الأمر المستباح جداً عندما يتحدث عناصرها وقادتها عن بقية مكونات الشعب الفلسطيني وفصائله، فيحق لهم إلباس الناس لباس الوطنية أو نزعه عنهم!

ما جرى مع منصور بداية غير مطمئنة لنهج بدأ بالظهور بقوة، فتخوين السلطة وقيادتها والأجهزة الأمنية بات أمراً طبيعاً مألوفاً في صفوف حماس، أما أن ينتقل هذا التخوين إلى كل من يعارض حماس أو حتى ينتقد تصرفاً لها فهو أمر جديد مقلق ومخيف.

كيف لحركة تطرح نفسها على أنها سياسية أن تتعامل مع مجتمع كامل بهذه العقلية؟ كيف تحكم غزة إذن؟؟ وما الذي كان سيحدث لو استمرت حكومتها في الضفة الغربية؟ 

على حماس وغيرها من الفصائل أن تفهم أنها تحت مقصلة ومشرحة المجتمع، ينتقد فيها ما يشاء، ويشيد بما يشاء، فهي ليست ديناً أو نبياً لتكون معصومة.