الإثنين 30 نوفمبر 2020 - الساعة: 04:44
آخر الأخبار
المؤتمر الوطني الشعبي للقدس: مطلوب من المجتمع الدولي تبني الموقف الفلسطيني الرافض للتعايش مع الاحتلال SadaNews مارسوا معها الجنس جماعياً.. شرطة الكويت تكشف تفاصيل خطف فتاة سورية واغتصابها! SadaNews ارتفاع أسعار الوقود في إسرائيل 21 أجورة SadaNews الأردن: 68 وفاة و3598 إصابة بفيروس كورونا SadaNews كوخافي من الجولان المحتل: "متيقظون" للتطورات في المنطقة SadaNews تفاصيل جديدة عن اغتيال زاده.. القاتل "سلاح آلي"! SadaNews باحثون يكشفون 3 أعراض جديدة ومبكرة جداً لعدوى كورونا SadaNews تصريح مفاجئ من ترامب.. لو أعيد انتخابه لـ "تصالح" مع إيران SadaNews سيشيع بمشاركة 30 شخصاً.. الافراج الليلة عن جثمان الشهيد نور شقير SadaNews القاهرة: الرئيس يلتقي أبو الغيط وشكري SadaNews صورته مع جثة مارادونا قتلته.. العثور على جثة صاحب السيلفي الشهير عارياً بالقمامة SadaNews تسجيل 7 وفيات و30 إصابة بكورونا بين الجاليات الفلسطينية SadaNews غرفة تجارة وصناعة رام الله ووزارة التنمية تخرج 15 خريج في مجال النجارة SadaNews حكاية مقتل زوجين بـ73 طعنة على يد ابنهما SadaNews خوفاً من انتقام إيران.. تحذير الإسرائيليين من السفر للإمارات والبحرين SadaNews رسمياً.. اتهام طبيب مارادونا بالقتل والإهمال SadaNews كشف تفاصيل مرعبة عن جريمة الزرقاء.. أحد المجرمين غسل وجهه بدم صالح SadaNews هل خططت إسرائيل لاغتيال نصر الله قبل يوم من العالِم زاده؟ SadaNews رسمياً.. إسرائيل تقرر سرقة 600 مليون شيكل من أموال المقاصة SadaNews الإمارات تدين اغتيال زاده.. "جريمة مشينة"

غرباء في الغربة وغرباء في الوطن

غرباء في الغربة وغرباء في الوطن

الغربة لا تعني البعد أو التباعد الجسدي عن الوطن بل البعد النفسي والعقلي والوجداني عنه، فالإنسان قد يتواجد في وطنه الأصلي ومسقط رأسه ولكنه يشعر بالغربة والجفاء بينه وبين كل ما ومن يُحيطون به فيصاب بحالة إحباط والإحساس بألا معنى، حتى الوطن يفقد معناه، مما يُشعر المرء بحالة من العبث وألا جدوى ويقتل عنده روح الإبداع والرغبة في عمل أي شيء ذي قيمة لنفسه وحتى للوطن الذي يفقد الانتماء له. وعلى العكس من ذلك قد يتواجد ويعيش الإنسان في بلاد بعيدة ولكنه لا يشعر بالغربة بل بالطمأنينة على نفسه وعائلته وبالألفة بينه وبين المكان والبشر المحيطين به، هذا الإحساس بالانتماء للموطن الجديد يدفعه للعمل بجد وللإبداع ويكتشف ذاته التي فقدها في بلده. 
في الوطن قد يفقد المرء ليس فقط احترامه وتقديره بل حتى الإحساس بالانتماء الوطني، وفي الغربة قد يجد المرء الاحترام والتقدير كما يتعزز الانتماء لوطنه الأم ويكتشف وطنيته مجددا.ً
ما سبق لا ينطبق على الجميع، فهناك صنف من البشر غرباء في الغربة بسبب الحنين الدائم للوطن وغرباء في الوطن بسبب الرغبة في الوصول إلى الكمال، وهؤلاء يعيشون حالة قلق دائم ولا يستقر لهم مقام ونجدهم دائمي التنقل جسدياً وروحياً ما بين وطن مسقط الرأس ووطن الإقامة. وصنف آخر وطنيون في الوطن حتى وإن جار عليهم الوطن وقهرهم الأهل وذو القربى ولا يرتضون عنه بديلا مهما كانت إغراءات الخارج، ووطنيون في الغربة إن أجبرتهم الظروف على مغادرته فيحملون معهم الوطن ويقدمون له في غربتهم أكثر مما كانوا يقدمون له وهم في الوطن.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.