الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - الساعة: 13:53
آخر الأخبار
زيارة رسمية.. وفدٌ إماراتي يصل إلى دولة الاحتلال اليوم SadaNews بذريعة مكافحة "الكراهية": فرنسا تواصل الاعتقالات وتستهدف 51 جمعية إسلامية SadaNews الشرطة العراقية تعثر على جثتي الطفلين اللذين ألقتهما والدتهما من جسر في بغداد SadaNews ‫ الاحتلال يعتقل أسيرين محررين من مخيم نورشمس شرقي طولكرم SadaNews هاشتاج "السيدة الجليلة" يتصدر (تويتر).. الظهور الأول لحرم سلطنة عمان يخطف الانظار SadaNews البنك الدولي يحذر من خطر يهدد 100 مليون شخص حول العالم SadaNews إسكات الميكروفون.. حيلة جديدة قبيل آخر مناظرة لترامب وبايدن SadaNews تحذير من تسونامي عقب زلزال قوي يضرب ألاسكا SadaNews لماذا يعتبر آيفون 11 الخيار الأفضل للشراء؟ SadaNews الخرف: "صدمة البرودة" قد تساعد في إبطاء تقدمه SadaNews صحة رام الله: التعايش مع الوباء سيكون طويلا SadaNews أخبار سيئة للمتعافين من كورونا.. مضاعفات الإصابة باقية فترة طويلة SadaNews عالم اجتماع فرنسي: منذ 30 سنة وفرنسا على الطريق الخطأ في تعاملها مع الإسلام SadaNews غزة: تسجيل 99 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضية SadaNews الرجوب: موافقة مصرية لاستضافة الحوارات الفلسطينية SadaNews  تونس : نقف إلى جانب الحق الفلسطيني في اقامة الدولة المستقلة SadaNews رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يجري زيارة أمنية الى غلاف غزة SadaNews رئيس الوزراء الكويتي: القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية  SadaNews ماذ قال  قائد شرطة دبي الأسبق ضاحي خلفان عن مرض صائب عريقات؟ SadaNews كورونا فلسطين : تسجيل 8 وفيات و 513  اصابة جديدة بالفيروس

الأوطان تعود كما المسافرين

الأوطان تعود كما المسافرين

في الحديث عن عودة الأوطان، يتسنى لنا الحديث عن شخص ذهب وحتماً سيعود لأن الغياب لا يليق بالأوطان وبحجم التضحيات المبذولة في سبيلها من شهداء وأسرى وجرحى، وبيوت هدمت وعائلات هجرت، والحديث في التضحيات يطول، وعودة الأوطان يجب أن تقترن بعودتنا نحن لها، لأن العزيز يتطلب منا الإقبال عليه دون تردد، ولا أعز من الوطن.

نحن ذهبنا بكفاحنا ونضالنا لتغيير الهدف بدل تغيير الأدوات في مسيرة التحرير، وهذا ما جعلنا نفقد ثروتنا الحقيقية؛ الجماهير، التي لم تقصر يومياً وقدمت الغالي والنفيس، بدليل ما قدمته الجماهير في الانتفاضة الأولى والثانية وهبة الأقصى والحروب على غزة.

بقي شعبنا صامد ينتظر الفرج ولم تتغير الأدوات، لذا انعدمت النتائج، ولم نتعلم من الدروس التي لقنها لنا العدو في أكثر من مرحلة، وعادينا أنفسنا وانقسمنا وتُهنا بين العرب والغرب وتحالفنا كلٌ مع الضد ولم نبخل على بعضها بالعداء.

لهذا، وجب علينا العودة خطوات للماضي لأنه مليء بالقوة والموقف الصلبة والثورة وضعف الاحتلال، وكذلك العودة لمن قادوا الثورة وجرى استبدالهم بشخصيات تصلح لعروض الأزياء أكثر من النطق باسم حركات عمرها عقود وجذورها في عمق أرض ارتوت بدماء الشهداء.

علينا العودة للفدائيين والعودة لأحضان النضال بعيداً عن المواقف الجبانة والتجارة بهموم الناس ونكران وجودهم واحتكار المستقبل.

الوطن أحن وأرضه كذلك، والعودة مسموحة ولا مستقبل لنا بدون ماضي عريق عشناه ولا يجب نسيانه.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.