الإثنين 06 يوليو 2020 - الساعة: 15:53
آخر الأخبار
وفاة جديدة بفيروس كورونا في الخليل SadaNews صور.. كيف يحتفل أبناء الأثرياء برفع الحظر؟ SadaNews نصيب الفرد من الماء في إثيوبيا 3 أضعاف نصيب نظيره المصري SadaNews صورة قديمة: كيف كان شكل بسام كوسا منذ 38 عاماً؟ SadaNews فيديو: رجل يركل راقصة بعنف في حفل زفاف ويثير موجة غضب SadaNews صور: حالة مرضية نادرة.. طفلة لا يستطيع أحد لمسها!  SadaNews رفع علم المثليين على مبنى السفارة الأميركية يثير سخرية بوتين SadaNews فاجعة.. أم مصابة بـ"كورونا" تفارق الحياة بعد لحظات من ولادتها لتوأم SadaNews فيديو: رجل يشوي قطة في الشارع في مشهد وحشي مخيف SadaNews فيديو: سوزان نجم الدين بأقوى تعليق على قضية اغتصاب طفل سوري في لبنان  SadaNews استمر زواجهما 46 عامًا وكانت أكبر منه بعامين..من هو زوج رجاء الجداوي؟ SadaNews تولين البكري تكشف أسباب مرضها النفسي: فقدت ابني بعمر الشهرين SadaNews صورة: ظهور نادر لحفيدة رجاء الجداوي في تشييع جثمانها.. وصفتها بـ"كاتمة أسرارها" SadaNews اجتماع طارئ...الحكومة الإسرائيلية بصدد إعادة إغلاق أنشطة الترفيه والمطاعم SadaNews اشتيه: الاعراس وعدم السيطرة على المعابر سبب تفشي فيروس كورونا SadaNews الصحة: 64 اصابة جديدة بفيروس كورونا في فلسطين SadaNews غانتس: لدينا مصلحتان في قطاع غزة! SadaNews مصر والسعودية والإمارات لإسرائيل: سنعارض الضم بهذه الحالة! SadaNews حادث "نطنز".. هل دمرت "قنبلة إسرائيلية" المنشأة الإيرانية؟ SadaNews متى سيتم الاعلان عن نتائج الثانوية العامة؟

إذا خرجت «السلطنة» من قوقعتها !

إذا خرجت «السلطنة» من قوقعتها !

لا أذكر، إن لم تخني ذاكرتي، أن السلطان قابوس كانت له وقفة بروتوكولية في الصورة الجماعية لأي قمة عربية، بما فيها قمم ثلاث مغربية حول فلسطين: قمة الرباط الشهيرة، وقمتا فاس.
كما لا أعرف متى اعترفت هذه السلطنة الفريدة سياسياً عربياً، بمنظمة التحرير الفلسطينية، إذ حتى العام 1983، انسحب وفد عُماني من احتفالات ثورة 26 أيلول اليمنية، احتجاجاً على مشاركة فرقة رقص شعبي فلسطيني فيها.
هذه السلطنة، وهي ركن قديم في دول شبه الجزيرة العربية، مع السعودية واليمن والكويت تمارس، سياسياً، موقف الحياد الإيجابي من نزاعات دول الخليج؛ وموقف الحياد السلبي من المحاور السياسية العربية «المتشقلبة»!
زيارتان رسميتان للسلطنة، فلسطينية أولاً تبعتها إسرائيلية، أحدثت ضجة في بيانات الفصائل الفلسطينية، و«جعجعة» فيسبوكية.. ولكن مع صمت رسمي فلسطيني.. حتى أن وكالة «وفا» لم تنشر بياناً منسوباً لحركة «فتح».
سيؤكد بيان المجلس المركزي الفلسطيني على رفض الصفقة الترامبية من جديد، وسيلوّح بسحب الاعتراف الفلسطيني بإسرائيل حتى تعترف هذه بدولة فلسطين، ولكن لن يشير إلى انهيار مدماك عربي آخر في جدار تطبيع العلاقات مع إسرائيل، ولا إلى موقف دول خليجية في التعامل الإيجابي مع «صفقة القرن».
خلال قمة أمنية في البحرين، شاركت فيها السعودية وأميركا (وإيطاليا وألمانيا)، قال وزير الشؤون الخارجية العُمانية، إن بلاده تنظر، إيجاباً، إلى «صفقة القرن»، ولكن شدّد على أن قيام دولة فلسطينية أمر استراتيجي، وبدونه لن يتحقق الاستقرار في الشرق الأوسط.. مطلقاً.
لمصر أن تلعب دور «وساطة» بين حماس وإسرائيل؛ وبين حماس والسلطة.. لكن لا موقف سلبياً لها من «الصفقة»، ولها موقف إيجابي منها إن أدت إلى «حل الدولتين»، وهو موقف السعودية والأردن المعلن، أيضاً.
يقول الوزير العُماني المشارك إن بلاده، بعد الزيارتين الرسميتين الفلسطينية والإسرائيلية، تطرح «افكاراً» لمساعدة الجانبين.. ولا تلعب دور «الوساطة»، بل دور «ناقل» لأفكار ترامب من جهة، وناقل لأفكار إسرائيل من أفكار ترامب إلى السلطة؟
لم يبلور فريق ترامب أفكاراً نهائية، لكن نتنياهو فعل وقال: لا دولة فلسطينية مستقلة، بل حكم ذاتي زائد، أو حكم ذاتي زائد ـ زائد، وهي فكرة «الشريك» رابين بعد أوسلو، وطوّرها قبل اغتياله بقليل إلى «كيان» أقلّ من دولة مع ضم 12% من مساحة الضفة.
عُمان أخذت موقف الحياد السلبي من النزاع القطري ـ السعودي، والكويت فشلت في موقف الحياد الإيجابي من هذا النزاع، وحتى من «التحالف العربي» في «حرب اليمن»، فكيف لها أن تتخذ موقفاً إيجابياً من «صفقة القرن» ومنحازاً لقيام دولة فلسطينية، علماً أن جناح الصفقة الآخر هو قيادة تحالف عربي سني وإسرائيلي ضد إيران، بينما للسلطنة علاقات حسنة مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية. المذهب الإباضي قريب من الشيعي.
تقول السعودية، أو ولي عهدها، المجروحة بعمق بقضية خاشقجي، والضجة الأميركية ـ الأوروبية على إثرها، إنها تعرف الآن الأصدقاء من الأعداء، فهل تنسحب الرياض من مشروع التحالف ضد إيران، ومن الحرب العبثية ضد اليمن؟
السلطة الفلسطينية انسحبت من محاور الخلافات العربية، ومن التدخل في الشؤون الداخلية العربية، وهي لا تقطع ما هو أغلظ من «شعرة معاوية» مع أي دولة عربية، بما فيها خلافها غير المعلن رسمياً مع موقف قطر من الشقاق الفلسطيني.
المسألة ليست في زيارتين، ولا خروج السلطنة من قوقعتها السياسية العربية، إذ سبق ذلك زيارات إسرائيلية إلى مسقط، لكن المسألة في تطبيع رياضي قطري وإماراتي، شمل رفع علم إسرائيل، ونشيد «هاتكفاه» الذي يقول: «النفس اليهودية بمائة نفس»، ومشاركة وزيرة الثقافة الإسرائيلية المتطرفة، ميري ريغيف، مغربية الأصل وصاحبة مشروع «الولاء الثقافي» ضد الثقافة الفلسطينية واليسارية في إسرائيل.
هناك فلسطينيون يلومون «أوسلو» هذه بانهيار مداميك اللاتطبيع العربي الرسمي مع إسرائيل، لكن شروط الحال الفلسطينية المتداخلة مع إسرائيل غير شروط الحال العربية مع دول لا علاقة حدودية لها مع إسرائيل، خلاف حالة مصر والأردن مع «سلام بارد» بينهما وبين إسرائيل.
يقول الوزير العُماني يوسف بن علوي إن التوراة ولدت في هذه المنطقة واليهود كانوا جزءاً من سكانها، هذه حقيقة تاريخية، لكن التوراتيين الجدد يحاولون إلغاء الوجود السياسي الفلسطيني. خلافنا مع إسرائيل سياسي لا دينياً.
.. ويقول الوزير: حان الوقت للتسليم بوجود إسرائيل دولة من دول المنطقة.. السلطة سلّمت بذلك، والمشكلة هي في تسليم إسرائيل بوجود دولة فلسطينية.
 

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.