الخميس 08 ديسمبر 2022 - الساعة: 22:59
آخر الأخبار
إيران تنفيذ أول عقوبة إعدام بخصوص الاحتجاجات الحالية! SadaNews تفاصيل اتفاق الليكود وشاس على مناصب وزارية بحكومة نتنياهو المقبلة SadaNews Ooredoo وبيتا يوقعان اتفاقية الرعاية الفضية لاكسبوتك 2022 SadaNews "الصحة" تنفي إعادة الفحص الإلزامي لفيروس كورونا عبر معبر الكرامة SadaNews حركة "فتح" تُحذر من عواقب جرائم الاحتلال SadaNews قادة المستوطنين: راضون عن صلاحيات سموتريتش ويجب ضم الضفة كالجولان SadaNews سلطة النقد تحذر من التعامل مع أي مؤسسات تُمارس أعمالاً مصرفية دون ترخيص SadaNews الرئيس يصل السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية SadaNews إنتربول فلسطين يتسلم مطلوباً للنيابة العامة من إنتربول الأردن SadaNews لقاء قمة للرئيسين الفلسطيني والصيني في الرياض SadaNews المرجعيات المقدسية تؤكد على اهمية مؤتمر القدس 2023 SadaNews شهيد و3 إصابات قرب عابود شمال غرب رام الله SadaNews الاحتلال يصادق على هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط SadaNews فيديو- بنك فلسطين يطلق مؤتمره الأول.. "مخاطر التغير المناخي ودور القطاع المالي في الحد منها" SadaNews مقربون من نتنياهو: لا مكان لمنصور عباس في الحكومة الجديدة SadaNews الحكومة المصرية: أنقذنا البلاد من أزمة كبرى SadaNews صحفية أمريكية: فلسطين تحتل مركز الصدارة في كأس العالم SadaNews "الجريدة": إعفاء نايف الحجرف من منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي SadaNews صور- تل أبيب وواشنطن تتدربان على صد السايبر الإيراني SadaNews مصر تعلن اكتشاف أول إصابة بفيروس جدري القردة

لابيد يريد لليهود أن يظلوا خائفين! 

لابيد يريد لليهود أن يظلوا خائفين! 

كتب رئيس التحرير: عملت ماكينة الإعلام الإسرائيلية على ضخ كم كبير من التحذيرات الصادرة عن المستوى الأمني في دولة الاحتلال حول هجمات متوقعة خلال فترة الأعياد اليهودية، وهو ما رفع وتيرة التأهب في المجتمع الإسرائيلي، وخلق قابلية لدى الوسط اليهودي لأي اقتحامات أو عمليات عسكرية ضد المدن الفلسطينية بدعوى "حفظ الأمن لليهود"، و"إفشال مخططات لعمليات متوقعة".

مرت الأعياد اليهودية دون تحقق ما توقعته الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، في الوقت ذاته، كثفت تلك الأجهزة من اقتحامها للمدن الفلسطينية واغتيالها للشبان والأطفال، وآخر تلك الجرائم ما ارتُكب في جنين، حيث ارتقى 4 شهداء خلال 4 ساعات من الاقتحام.

القتل الإسرائيلي مستمر للأطفال والنساء والإعدام الميداني للشباب بدم بارد، وأمام  كاميرات العالم، كل ذلك في الوقت الذي خرج فيه رئيس الوزراء الإسرائيلي أمام الأمم المتحدة متحدثاً عن حل الدولتين والسلام، وعن معاناة ابنته من ذوي الاحتياجات الخاصة، وحزنه لأنها سمعت صوت إطلاق النار أو صوت صاروخ يمر من المنطقة وفي نفس اليوم يقتل 68 طفلاً في قطاع غزة ثم يجتاح المدن ويرعب ويقتل أطفال نابلس وجنين.

هناك خطاب للعالم، وهنا خطاب للداخل الإسرائيلي، ولكن الظاهر من هذه السياسة أنها إشعال للساحة مع الفلسطينيين وإعلان حرب على كل مبادرات السلام بل وتغيير في الواقع على الأرض لقتل أي احتمال لحل الدولتين من خلال استيطان مستمر بكل مناطق الضفة الغربية والقدس.

لابيد كذب ويكذب على العالم ويكذب على شعبه حتى عندما يحذرهم من الهجمات، هو يريد لشعبه أن يظل خائفاً من عدو ما، ليحافظ على استقرار حكومته، وليبرر كل جرائمه بحق الفلسطينيين.

لابيد يدرك جيداً أن اقتحامات المدن الفلسطينية واغتيال الشبان لن يوقف العمليات ضد إسرائيل، وأن كل جريمة ستولد رد فعل بالضرورة، لكنه ومع ذلك يستمر في تنفيذ سياسات حكومته لإعدام أي فرصة للسلام.

يعلم لابيد كذلك أن الدم الفلسطيني هو مادته الأساسية بل والوحيدة لجمع أصوات الناخبين الإسرائيليين في مجتمع يهودي متطرف، وانه بذلك يتفوق على اليمين الإسرائيلي، وكأنه ينافس خصومه في من يكون أشد تطرفاً ودموية وبطشاً.

الحكومة الإسرائيلية تدرك أن ممارساتها واقتحاماتها تضعف بل وتنهي دور الأجهزة الأمنية الفلسطينية وبالتالي ستنهي وجود السلطة الفلسطينية، وهذا يؤكد أن توجه إسرائيل أظهار هذا الضعف للعالم لأجل إعادة احتلال الضفة الغربية وإعدام أي فرص للسلام، وان هذه الفرصة سانحة في ظل انشغال العالم في الحرب الروسية الأوكرانية وانعكاساتها الاقتصادية على كل فرد في هذا العالم، ولن يلتفت العالم لما يقوم به الاحتلال من مجازر.

إسرائيل ذاهبة باتجاه الاستمرار في إعلان الحرب على ما كل هو فلسطيني، وقتل أي أمل بالحلول السلمية والعمل على كل ما يغذي التطرف في المنطقة، إيمانا منهم أن تل أبيب حاليا متفوقة على أي ظاهرة تخرج في ظل التطبيع العربي معهم وانحياز دولي لصالح التغطية على جرائمهم، وعدم وجود أي جهات إقليمية أو دولية تضغط على إسرائيل لوقف جرائمها.

كل ذلك معلوم علم اليقين، لكن كيف رد أو سيرد الفلسطينيون على هذه المخططات الواضحة وضوح الشمس؟ 

الكل ينتظر ما هي البرامج السياسية للفصائل الفلسطينية التي تواجه هذا التغول الإسرائيلي، فمن غير المقبول وطنيا أن تبقى حالة الانقسام والتشرذم بين حماس وفتح وبين فصائل منظمة التحرير.

هل التحرك الدبلوماسي للسلطة الوطنية الفلسطينية والانتشار عربيا ودوليا لفضح جرائم الاحتلال وبرامجه، والتوجه لمحكمة الجنايات أصبح هو الخيار الأمثل لمواجهة إسرائيل؟ أم أنها تحركات الضعيف الذي لا حول ولا قوة له ولم يعد يملك أي شيء لمواجهة عدوه؟ 

مشروعة السلطة الفلسطينية سيبقى مشروع سلطة أو أقل في ظل هذا الواقع المرير، ولن ينمو إذا استمر الحال على ما هو عليه ليكون بذرة دولة!