الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - الساعة: 00:07
آخر الأخبار
منظمة التجارة العالمية تُحذر: العالم مقبل على ركود عالمي SadaNews نائب وزير أفغاني يدعو حكومة "طالبان" لإعادة فتح مدارس الفتيات SadaNews الأسواق البريطانية تفقد نصف تريليون دولار من قيمتها السوقية منذ تولي تراس SadaNews أسعار الغاز في أوروبا تعود إلى الارتفاع SadaNews مجلس أمناء جامعة بيرزيت: ملتزمون باتفاق الكادر وندعو للحوار SadaNews رئيس الوزراء: نحن في مرحلة إصلاح كبرى SadaNews دراسة: البوتوكس يمكنه "القضاء على اضطراب عقلي" مقلق SadaNews مثل يوم غدٍ قبل 22 عاماً: شارون يقتحم الأقصى واندلاع الانتفاضة SadaNews "فتح": "حماس" تعيق جهود الجزائر بتحقيق الوحدة الوطنية SadaNews الاحتلال يفرج عن شاب اتهم بتخريب سكة قطار عكا SadaNews هولندا.. إعدام 201 ألف دجاجة لاحتواء تفشي إنفلونزا الطيور SadaNews دمشق: قتلى وجرحى بقصف تركي على ريف الحسكة SadaNews خارجية الاحتلال: لن نعترف بضم أية مناطق من أوكرانيا إلى روسيا SadaNews صيدم: "مركزية فتح" تلتئم الجمعة برئاسة الرئيس SadaNews ولي العهد محمد بن سلمان رئيساً لمجلس الوزراء السعودي SadaNews إسرائيل: لن نعترف بنتائج الاستفتاءات الروسية لضم أراضٍ أوكرانية SadaNews الرئيس يهنئ هرتصوغ بحلول رأس السنة العبرية SadaNews صحيفة عبرية: روسيا تستهدف عمداً الإسرائيليين في أوكرانيا SadaNews الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا يؤكد دعمه للرئيس والوقوف خلفه SadaNews إصابات في مواجهات عنيفة مع الاحتلال في القدس

الرئيس عباس والهولوكوست.. محاولة إعدام سياسي تُحيي قضية فلسطين!

الرئيس عباس والهولوكوست.. محاولة إعدام سياسي تُحيي قضية فلسطين!

كتب رئيس التحرير: يُصر العالم الغربي في كل مرة على تذكيرنا بمعاييره المزدوجة، ونظرته الدونية للفلسطينيين الضحايا، مقابل تعاطف وقح مع التطرف والعدوان والاحتلال.

آخر آيات النفاق الغربي، كانت طريقة التعامل والتعاطي مع تصريحات الرئيس محمود عباس في ألمانيا، والتي بدل أن تُفهم في سياقها الطبيعي، حُرفت وأخذت على غير وجهها الصحيح.

عملت الماكينة الصهيونية في ألمانيا على تكتيك (الهجوم خير وسائل الدفاع)، فأقامت الدنيا حول تصريحات الرئيس حتى لا تقف في موقف من يجب عليه الإجابة عن سؤال: لماذا لا تُحترم حقوق الفلسطينيين؟ وحتى يظل الألماني العادي خاضعاً للدعاية الإسرائيلية وبعيداً عن الحق الفلسطيني.

الهجوم الإسرائيلي وكذلك الألماني على تصريحات الرئيس أبو مازن كان وقحاً ومثيراً للاشمئزاز وغير مسبوق ولكنه متوقع، ليس فقط تحريفهم للأقوال والتي كان فيها أبو مازن واضحا تماما وقال: "نعم نرى الهولوكوست ونعتبره من أبشع الجرائم ضد الإنسانية، ولكن إسرائيل ارتكبت خمسين محرقة (هولوكوست) فهل يراها العالم ويشجبها بنفس الطريقة التي يتعامل مع الهولوكوست ضد اليهود، يحاولوا استعطاف العالم والقول إن أبو مازن ينكر المحرقة".

الهجمة من الإسرائيليين كانت من كل أقطاب الأحزاب ومختلف المستويات السياسية وغيرها، وهجمة إعلامية عابرة للقارات ضد أبو مازن وفلسطين، لقد كانت محاولة اغتيال سياسي كاملة الأركان، في مقابل ردود أفعال فلسطينية خجولة من بعض الفصائل دعمت تصريحات الرئيس، والسؤال الكبير: أين عشرات بل مئات القيادات من الفصائل، وأعضاء المركزية، وأعضاء الثوري والمجلس الوطني والمركزي، وأعضاء التنفيذية، بل أين الإعلام الفلسطيني لمواجهة اغتيال الرئيس سياسيا، بل واغتيال القضية الفلسطينية، وانكار المحارق والمجازر ضد الشعب الفلسطيني والمستمرة لليوم.

البعض علق حول التصريحات التي قالها أبو مازن وحساسية قضية المحرقة (الهولوكوست) وخاصة في المانيا، وفضلوا لو أنه تجنبها فأجاب على سؤال الصحفي مباشرة، ولكنهم لم يروا حجم تأثيرها الإيجابي على القضية الفلسطينية.

وجد الألمان (وهم الذين لا يعرفون الكثير عن فلسطين)  صورة أبو مازن في الصفحات الأولى لكل مواقعهم وصحفهم الإعلامية، ما خلق نقاشاً بينهم وتساؤلات منها: من حق الفلسطينيين أن نوقف جرائم الاحتلال ضدهم، حق الفلسطينيين ان نُحاكم قادة الجيش الإسرائيلي الذين ارتكبوا جرائم الحرب ولا زالوا ضدهم، حق الفلسطينيين بحماية أطفالهم من الإعدامات الميدانية والحرق من قبل الجيش الإسرائيلي والمستوطنين، حق الفلسطينيين أن تكون المعايير التي استخدمها العالم في تعامله مع الهولوكوست أن تكون بنفس الدرجة ودون ازدواجية للمعايير عندما يتعلق بهولوكوست ضد الفلسطينيين.

الموقف الأخير كشف عن ضعف الموقف الفلسطيني بسبب تفتته وتغييب مؤسساته، وغياب كامل لإعلامه وقياداته، في المقابل حجم التناغم والتخطيط الإسرائيلي والذي جند العالم واستعبد المانيا بقضية الهولوكوست، بل وحتى جند الصحفي الذي سأل سؤالاً لأبي مازن بحيث إنه مهما كانت الإجابة تعود بالسلب عليه وعلى عدالة نضال شعبه، بل وعلى العلاقات مع ألمانيا حيث كان السؤال عن موقف الرئيس أبو مازن من عملية ميونخ عام 1972 ضد الرياضيين الاسرائيليين، بحيث تمت محاولة إيقاعه بين شجب النضال الفلسطيني وشرعيته، وبين استهداف رياضيين مدنيين وعلى ساحة دولة أخرى وعلى حساب سيادتها، وهنا تبدأ أسطوانة دعم وتشجيع الإرهاب.

إجابة أبو مازن على السؤال كانت ذكية وصادمة للأطراف الأخرى، وفيها حجم الثقة بعدالة القضية الفلسطينية، ونضاله وحجم القهر من المعايير العالمية المزدوجة، وخلقت جدلاً مهماً حول ما يحصل في فلسطين، بل وربطت بين الهولوكوست ضد اليهود بخمسين هولوكوست ضد الفلسطينيين، هذا الهولوكوست المستمر حتى اليوم.