الجمعة 19 أغسطس 2022 - الساعة: 01:14
آخر الأخبار
إعلام تركي: أردوغان غادر إلى أوكرانيا للقاء زيلينسكي وغوتيريش SadaNews الأسد يصدر مرسوما يتضمن إعفاءات وتسهيلات غير مسبوقة SadaNews إصابة جندي إسرائيلي برصاص زميله بـ"الخطأ" خلال اقتحام نابلس (صورة) SadaNews الجهاد الإسلامي تدين تطبيع تركيا مع إسرائيل SadaNews المالكي: فلسطين تستعد للإعلان عن قائمة بأسماء منظمات إسرائيلية لوضعها على قوائم الإرهاب SadaNews الهيئة المستقلة تستنكر استمرار اعتداء الاحتلال على مؤسسات فلسطينية SadaNews إصابة شابة في جريمة إطلاق نار بالطيبة SadaNews اشتية: لا يحق للاحتلال إغلاق المؤسسات برام الله بأمر عسكري SadaNews مصادر: بلينكن طالب غانتس بإعادة النظر بتعليمات إطلاق النار بالضفة SadaNews الاحتلال يكشف: اعتدينا على "دولة ثالثة" في آخر عدوان على غزة SadaNews وفد فيتنامي إلى إسرائيل الشهر المقبل لإبرام صفقة أسلحة كبيرة SadaNews المستشار الألماني يعلق على تصريحات الرئيس عباس بشأن "الهولوكوست" SadaNews الاحتلال يتخوف من هجمة "مباغتة" لحزب الله اذا فشل "اتفاق الغاز" SadaNews نابلس تودع شهيدها وسيم خليفة SadaNews إياك والإفراط بشرب الماء.. يسمم جسدك ويضرب المخ! SadaNews الصين توجه رسالة تحذيرية "شديدة اللهجة" إلى إسرائيل SadaNews الأسير الباز يعلق إضرابه عن الطعام SadaNews الدفاع المدني ينتشل جثة شاب من بئر فقدت آثاره غرب رام الله SadaNews ماذا وراء القارب الجديد بين إسرائيل وتركيا؟ SadaNews أردوغان يناقش مع زيلينسكي وغوتيريش التسوية الأوكرانية

شوارع ممتلئة بالسيارات.. ما الحل لتخفيف أزمة المرور؟!

شوارع ممتلئة بالسيارات.. ما الحل لتخفيف أزمة المرور؟!

كتب رئيس التحرير: لا يحتاج الأمر إلى اجتهاد كبير لاكتشاف مدى الاختناقات المرورية والازدحامات اليومية التي تعاني منها جميع المدن الفلسطينية، ليصل الأمر إلى انتقال هذه الازدحامات إلى خارج المدن وإلى مداخلها والطرق الخارجية.

بات التنقل داخل المدينة الواحدة، أو من حي لحي يحتاج إلى وقت فراغ كبير، فالمسافة التي تُقطع في 5 دقائق باتت تحتاج إلى نصف ساعة، فالشوارع، خصوصاً في داخل المدن لم تكن مهيأة لهذا العدد الكبير من السيارات!

 لا يقتصر الأمر في إضاعة الوقت داخل الأزمات، بل إهدار كبير للوقود "بلا فائدة"، وهو ما يتكبد تكلفته المواطنون "فقط".

كثيرة هي الجلسات التي أعلنت فيها الحكومة الحالية أو السابقة عن إجراءات لتخفيف الأزمات المرورية، كان آخرها ما أعلن عنه من تشكيل شركة للنقل العام بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى إجراءات تخفيف الازدحامات، وهو ما لم يلمسه المواطنون في الطرقات حتى الآن.

غياب النقل العام في فلسطين ساهم كثيراً في ازدياد عدد السيارات، فلو وجد المواطنون نقلا عاماً رخيصا ككل دول العالم، لما اضطر لشراء مركبة تكلفه وقودا وترخيصاً وتأميناً وصيانة بالآف.

في آخر جلسة لمجلس الوزراء طرح الرئيس محمود عباس قضية "زيادة عدد المركبات في الشوارع"، قائلاً: "البلد مليئة بالسيارات ولا يجوز تحويل البلد لموقف سيارات"، فكيف ستتعامل الحكومة هذه المرة بعد هذا التوجيه الرئاسي؟

من بين الحلول العملية والسريعة لتخفيف أزمة المواصلات في هو إدخال تعديلات في ساعات دوام الموظفين في القطاعين العام والخاص، ليختلف عن موعد دوام ومغادرة طلاب المدارس، كذلك تغيير اتجاهات الشوارع داخل المدن من خلال لجان متخصصة، ونشر  للشرطة في ساعات الذروة وتغطية معظم الشوارع، التشديد على منح رخص السواقة، إغلاق طرق داخل المدن وبشكل خاص وسطها لتصبح للمارة فقط، ونقل البضاعة.

كذلك من بين الحلول ترخيص مناطق تجارية وفتح أسواق محلات ومطاعم ومدارس بعيدا عن مركز المدينة، الضغط على الاحتلال بكل الطرق لإزالة حواجز الاحتلال سواء الدائمة مثل حاجز قلنديا و زعترة أو المتنقلة والطيارة، وفتح شوارع موازية وإضافية للربط بين المدن أو داخل المدينة نفسها.

إن إدخال خدمة النقل العام بأسعار مخفضة وحركة منتظمة ودقيقة ستدفع المواطنين للاستغناء عن التنقل بالمركبات الخاصة، ما سيسبب تخففاً كبيراً في الأزمات المرورية، ودعوة المستثمرين العرب أو المحليين أو الدوليين للاستثمار في مجال النقل العام بكافة أشكاله، من حافلات أو قطارات أو "مترو".

كذلك فإن تشديد إجراءات الشرطة داخل المدن من حيث فرض مخالفات قاسية الوقوف الخاطئ أو القيادة الخاطئة، وإعادة تقييم وجود الإشارات المرورية وبشكل خاص الإشارات الضوئية من عدمها، إعادة تقييم أماكن التوقف والتي منحت لشركات خاصة كل ذلك سيساهم كثيراً في الحد من الأزمات المرورية.
 
الاجراءات والخطط ومعالجة هذه المشكلة أمر واجب على الحكومة للحد من أزمة المرور، ومعالجتها لا تتطلب "اختراع الذرة"، بل تحتاج لعقل إبداعي وقوانين صارمة.