الخميس 08 ديسمبر 2022 - الساعة: 21:12
آخر الأخبار
الاحتلال يزعم اعتقال عامل من غزة جمع معلومات لحماس SadaNews فيرا بابون تؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس سفيرة لفلسطين لدى تشيلي SadaNews إيران تنفيذ أول عقوبة إعدام بخصوص الاحتجاجات الحالية! SadaNews تفاصيل اتفاق الليكود وشاس على مناصب وزارية بحكومة نتنياهو المقبلة SadaNews Ooredoo وبيتا يوقعان اتفاقية الرعاية الفضية لاكسبوتك 2022 SadaNews "الصحة" تنفي إعادة الفحص الإلزامي لفيروس كورونا عبر معبر الكرامة SadaNews حركة "فتح" تُحذر من عواقب جرائم الاحتلال SadaNews قادة المستوطنين: راضون عن صلاحيات سموتريتش ويجب ضم الضفة كالجولان SadaNews سلطة النقد تحذر من التعامل مع أي مؤسسات تُمارس أعمالاً مصرفية دون ترخيص SadaNews الرئيس يصل السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية SadaNews إنتربول فلسطين يتسلم مطلوباً للنيابة العامة من إنتربول الأردن SadaNews لقاء قمة للرئيسين الفلسطيني والصيني في الرياض SadaNews المرجعيات المقدسية تؤكد على اهمية مؤتمر القدس 2023 SadaNews شهيد و3 إصابات قرب عابود شمال غرب رام الله SadaNews الاحتلال يصادق على هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط SadaNews فيديو- بنك فلسطين يطلق مؤتمره الأول.. "مخاطر التغير المناخي ودور القطاع المالي في الحد منها" SadaNews مقربون من نتنياهو: لا مكان لمنصور عباس في الحكومة الجديدة SadaNews الحكومة المصرية: أنقذنا البلاد من أزمة كبرى SadaNews صحفية أمريكية: فلسطين تحتل مركز الصدارة في كأس العالم SadaNews "الجريدة": إعفاء نايف الحجرف من منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي

شوارع ممتلئة بالسيارات.. ما الحل لتخفيف أزمة المرور؟!

شوارع ممتلئة بالسيارات.. ما الحل لتخفيف أزمة المرور؟!

كتب رئيس التحرير: لا يحتاج الأمر إلى اجتهاد كبير لاكتشاف مدى الاختناقات المرورية والازدحامات اليومية التي تعاني منها جميع المدن الفلسطينية، ليصل الأمر إلى انتقال هذه الازدحامات إلى خارج المدن وإلى مداخلها والطرق الخارجية.

بات التنقل داخل المدينة الواحدة، أو من حي لحي يحتاج إلى وقت فراغ كبير، فالمسافة التي تُقطع في 5 دقائق باتت تحتاج إلى نصف ساعة، فالشوارع، خصوصاً في داخل المدن لم تكن مهيأة لهذا العدد الكبير من السيارات!

 لا يقتصر الأمر في إضاعة الوقت داخل الأزمات، بل إهدار كبير للوقود "بلا فائدة"، وهو ما يتكبد تكلفته المواطنون "فقط".

كثيرة هي الجلسات التي أعلنت فيها الحكومة الحالية أو السابقة عن إجراءات لتخفيف الأزمات المرورية، كان آخرها ما أعلن عنه من تشكيل شركة للنقل العام بالشراكة مع القطاع الخاص، إضافة إلى إجراءات تخفيف الازدحامات، وهو ما لم يلمسه المواطنون في الطرقات حتى الآن.

غياب النقل العام في فلسطين ساهم كثيراً في ازدياد عدد السيارات، فلو وجد المواطنون نقلا عاماً رخيصا ككل دول العالم، لما اضطر لشراء مركبة تكلفه وقودا وترخيصاً وتأميناً وصيانة بالآف.

في آخر جلسة لمجلس الوزراء طرح الرئيس محمود عباس قضية "زيادة عدد المركبات في الشوارع"، قائلاً: "البلد مليئة بالسيارات ولا يجوز تحويل البلد لموقف سيارات"، فكيف ستتعامل الحكومة هذه المرة بعد هذا التوجيه الرئاسي؟

من بين الحلول العملية والسريعة لتخفيف أزمة المواصلات في هو إدخال تعديلات في ساعات دوام الموظفين في القطاعين العام والخاص، ليختلف عن موعد دوام ومغادرة طلاب المدارس، كذلك تغيير اتجاهات الشوارع داخل المدن من خلال لجان متخصصة، ونشر  للشرطة في ساعات الذروة وتغطية معظم الشوارع، التشديد على منح رخص السواقة، إغلاق طرق داخل المدن وبشكل خاص وسطها لتصبح للمارة فقط، ونقل البضاعة.

كذلك من بين الحلول ترخيص مناطق تجارية وفتح أسواق محلات ومطاعم ومدارس بعيدا عن مركز المدينة، الضغط على الاحتلال بكل الطرق لإزالة حواجز الاحتلال سواء الدائمة مثل حاجز قلنديا و زعترة أو المتنقلة والطيارة، وفتح شوارع موازية وإضافية للربط بين المدن أو داخل المدينة نفسها.

إن إدخال خدمة النقل العام بأسعار مخفضة وحركة منتظمة ودقيقة ستدفع المواطنين للاستغناء عن التنقل بالمركبات الخاصة، ما سيسبب تخففاً كبيراً في الأزمات المرورية، ودعوة المستثمرين العرب أو المحليين أو الدوليين للاستثمار في مجال النقل العام بكافة أشكاله، من حافلات أو قطارات أو "مترو".

كذلك فإن تشديد إجراءات الشرطة داخل المدن من حيث فرض مخالفات قاسية الوقوف الخاطئ أو القيادة الخاطئة، وإعادة تقييم وجود الإشارات المرورية وبشكل خاص الإشارات الضوئية من عدمها، إعادة تقييم أماكن التوقف والتي منحت لشركات خاصة كل ذلك سيساهم كثيراً في الحد من الأزمات المرورية.
 
الاجراءات والخطط ومعالجة هذه المشكلة أمر واجب على الحكومة للحد من أزمة المرور، ومعالجتها لا تتطلب "اختراع الذرة"، بل تحتاج لعقل إبداعي وقوانين صارمة.