الجمعة 27 يناير 2023 - الساعة: 23:45
آخر الأخبار
خبيران أمميان يدينان العدوان الإسرائيلي على جنين SadaNews الجزائري تدين العدوان الإسرائيلي والمجزرة في جنين SadaNews الاحتلال يطلق النار وقنابل الغاز صوب الشبان شرق غزة SadaNews العملية الروسية في أوكرانيا..سباق غربي لتزويد كييف بالدبابات SadaNews اللد: مقتل شاب في جريمة إطلاق نار SadaNews شعبان: اعتصام مفتوح في الخان الأحمر اعتبارا من الثلاثاء المقبل منعا لتهجير الأهالي SadaNews "الروم الأرثوذكس": سنعمل على منع مسيرات الجماعات الصهيونية المتطرفة في القدس SadaNews صحيفة عبرية تكشف عن مخطط إسرائيلي لمضاعفة عدد المستوطنين وهدم مبان فلسطينية في مناطقC SadaNews الأمم المتحدة: نداء إنساني بقيمة نصف مليار دولار لفلسطين المحتلة SadaNews الاحتلال يقمع وقفة في حيفا منددة بمجزرة جنين ويعتقل 6 متظاهرين SadaNews اندلاع مواجهات بين الشبان والاحتلال في مخيم العروب SadaNews العاهل الأردني ورئيس الوزراء الكندي يؤكدان أهمية الحفاظ على الوضع التاريخي في القدس SadaNews مقتل 8 إسرائيليين وإصابة آخرين في عملية إطلاق نار بالقدس المحتلة SadaNews الفصائل الفلسطينية تشيد بعملية القدس وتعتبرها رداً طبيعياص على مجزرة جنين SadaNews مستوطنون يهاجمون مركبات المواطنين جنوب بيت لحم SadaNews إصابة 5 مواطنين أحدهم خطيرة برصاص الاحتلال في بلدة بيتا جنوب نابلس SadaNews فتح: شعبنا ليس عاجزاً وحذرنا من انفجار الأوضاع نتيجة جرائم الاحتلال SadaNews منفذ عملية القدس هو الشهيد علقم خيري SadaNews الاحتلال يغلق حاجز عناب شرق طولكرم SadaNews الإمارات "تدين" هجوم القدس وتصفه بـ"الإرهابي"

الصحة العالمية تحذر من "مسبب مرضي قديم" يشكّل تهديدا عالمياً

الصحة العالمية تحذر من "مسبب مرضي قديم" يشكّل تهديدا عالمياً

صدى نيوز - تمثلت إحدى عواقب الوباء في انخفاض الرعاية الصحية الروتينية والتحصينات، لذلك، في نوفمبر 2022، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الحصبة تشكل "تهديدا وشيكا في كل منطقة من العالم".

ووصفوا كيف أن عددا قياسيا يقارب 40 مليون طفل فقد جرعة واحدة على الأقل من لقاح الحصبة في عام 2021.

وتعد الحصبة مرضا تنفسيا فيروسيا. ويشبه انتقال فيروس كورونا، حيث ينتشر بين الناس بسبب رذاذ الجهاز التنفسي والهباء الجوي (انتقال عبر الهواء). وينتج عن العدوى طفح جلدي وحمى في الحالات الخفيفة.

لكن الحالات الشديدة يمكن أن تشمل التهاب الدماغ (تورم الدماغ) والعمى والالتهاب الرئوي. وهناك ما يقرب من 9 ملايين حالة في السنة و128000 حالة وفاة. ولقاح الحصبة، الذي يمكن إعطاؤه بمفرده أو بالاشتراك مع لقاحات أخرى مثل النكاف والحصبة الألمانية لتحصين MMR، فعال للغاية.

ويوجد لدى معظم البلدان جدولا بجرعتين، مع إعطاء اللقاح الأول عادة عند عمر 12 شهرا، والجرعة الثانية عندما يكون الطفل في الرابعة من عمره.

ويوفر اللقاح حماية عالية جدا وطويلة الأمد، وهو حقا مثال نموذجي لمصطلح "مرض يمكن الوقاية منه باللقاحات". ويوفر جدول الجرعتين حوالي 99% من الحماية ضد عدوى الحصبة.

وفي البلدان النامية حيث يكون امتصاص اللقاح منخفضا، يموت واحد من كل عشرة مصابين بالحصبة. وفي البلدان المتقدمة، تحدث الوفيات بشكل كبير في الأشخاص غير المحصنين بمعدل واحد من كل 1000 إلى 5000 حالة حصبة.

وتعد الحصبة معدية بشكل لا يصدق. ويُقدّر رقم التكاثر الأساسي (R0) - أي عدد الأشخاص في المتوسط الذين سيصيبهم شخص مصاب في مجموعة سكانية معرضة للإصابة - بما يتراوح بين 12 و18. 

وتُعرف نسبة السكان الذين يحتاجون إلى التطعيم للسيطرة على تفشي المرض وتقليل انتقال العدوى حول المجتمع باسم عتبة مناعة القطيع (HIT).

وبالنسبة لمرض الحصبة، فإن تغطية اللقاح بنسبة 95% تعتبر عادة الرقم السحري للإصابة بالحصبة.

وتقع معظم دول العالم دون هذا الحد بدرجة ما، مع تغطية عالمية تبلغ حوالي 71% لجرعتين، و81% لتغطية جرعة واحدة. 

وعلى الصعيد العالمي، تم إحراز تقدم كبير في الحد من وفيات الأطفال دون سن الخامسة من جميع الأسباب. وانخفضت الوفيات السنوية من 12.5 مليون في عام 1990 إلى 5.2 مليون في عام 2019. ومع ذلك، يمكن أن يؤدي انخفاض تغطية اللقاح إلى عكس هذه المكاسب.

وحتى لو نجا الأطفال من مرض الحصبة، فهناك احتمال لحدوث ضرر طويل الأمد لجهازهم المناعي، والذي يوصف بأنه "شكل من أشكال فقدان الذاكرة المناعي". وفي المجموعات السكانية غير الملقحة، أدت حالة الحصبة الشديدة إلى فقدان 40٪ من الأجسام المضادة التي عادة ما تتعرف على الجراثيم.

وبعد حالة خفيفة من الحصبة، فقد الأطفال غير الملقحين 33% من تلك الأجسام المضادة. وبالمقارنة، أشارت القياسات في مجموعات التحكم الصحية إلى فقدان الجسم المضاد بنسبة 10% على فترات مماثلة أو أطول.

وأدت الدعوة ضد اللقاحات إلى إشاعات كاذبة وقصص مخيفة، مثل الادعاءات الكاذبة من قبل الطبيب السابق والناشط المناهض للقاحات أندرو ويكفيلد بأن لقاح MMR يسبب التوحد.

واستمر هذا الاعتقاد. على سبيل المثال، وجدت دراسة استقصائية للسكان في الولايات المتحدة في عام 2020 أن: "18% من المستطلعين لدينا ذكروا خطأ أنه من الدقة إلى حد ما القول بأن اللقاحات تسبب التوحد".

وكانت المعلومات المضللة منذ بداية جائحة "كوفيد" واسعة النطاق. وهناك خطر أن تترجم هذه المعلومات المضللة إلى مستويات أعلى من التردد ورفض اللقاح للتحصين الروتيني.

وتنتشر الحصبة بسهولة وهي عدوى شديدة على المدى القصير والطويل بين السكان غير الملقحين. وهناك حاجة ماسة إلى حملات التحصين لزيادة الحماية من الأمراض التي يمكن الوقاية منها باللقاحات، في جميع أنحاء العالم.