الأربعاء 30 سبتمبر 2020 - الساعة: 09:17
آخر الأخبار
مكمل غذائي طبيعي يساعد على منع أعراض كورونا الخطيرة SadaNews علماء يكتشفون طريقة لإيقاف مرض السرطان SadaNews فيديو لأمير الكويت الراحل يشعل "تويتر" SadaNews نتنياهو: لا استبعد توجيه ضربة استباقية لإيران SadaNews مذيعة شهيرة: أسوأ مقابلة أجريتها في حياتي كانت مع ميسي SadaNews مصر.. النيابة تكشف تفاصيل وفاة طفل بسبب لعبة "ببجي" SadaNews إسرائيل تكشف"مواقع سرية" لأسلحة "حزب الله" داخل بيروت SadaNews رد "صاعق" من نصر الله على نتنياهو SadaNews إسرائيل: 13 حالة وفاة بكورونا و2009 إصابات جديدة SadaNews انخفاضات متتالية على درجات الحرارة والأجواء تبقى حارة SadaNews أسعار العملات مقابل الشيكل SadaNews فيديو: ترامب وبايدن في أول مناظرة.. تبادل اتهامات واشتباك لفظي SadaNews هل يعلن مندلبليت تعذر قيام نتنياهو بمهامه؟ SadaNews فيديو: العثور على امرأة حية وسط البحر بعد عامين من اختفائها SadaNews دراسة تربط بين الأحمال الفيروسية بكورونا ومعدل الوفيات SadaNews كورونا.. اغلاق مديرية صحة جنين و5 شعب صفية ببيت لحم SadaNews أبو سيف: الإمارات غير مؤتمنة على الثقافة العربية SadaNews هجمات متبادلة وتصاعد حدة الاشتباكات في قره باغ SadaNews أمير الكويت الجديد يؤدي اليوم اليمين الدستورية، وهذه سيرته SadaNews الكنيست تصادق على قانون للحد من التظاهرات ضد نتنياهو

لـبـنـان وطـغـيـان الـصـيـغـة

لـبـنـان وطـغـيـان الـصـيـغـة

قال عالم الاجتماع الأكثر شهرة في التاريخ ابن خلدون..»الطغاة يجلبون الغزاة»
ينطبق هذا القول على عالمنا العربي، حيث الطغاة سواء حكام أو أحزاب أو صيغ، هم من جلب عبر استبدادهم وتحكمهم بالمصائر تدخلات خارجية تحمل أسماء مخترعة كالحلفاء والأصدقاء والشركاء، إلا مفردة واحدة لم تستخدم في وصف التدخلات هي مفردة الغزاة.
ولأن الحديث المسيطر هذه الأيام يتركز حول لبنان بفعل الانفجار الذي دمر وصدع مساحة واسعة من العاصمة بيروت بقدر لم يحدث من قبل في بلد الصراعات المسلحة والحروب الأهلية والإقليمية، فإن طاغية لبنان القديم والجديد والمستمر هي صيغة نظامه السياسي التي وضعت البلاد والعباد تحت رحمة الوئام الطائفي محدود الزمان، والاقتتال الطائفي الذي يكفيه عود ثقاب حتى يشتعل ليأكل الأخضر واليابس.
استبداد الصيغة اللبنانية الذي انتج العديد من الحروب الأهلية جعل كل طائفة بحاجة الى جيش يحميها ويرعى حصتها في عملية تقاسم البلد، وجيش الطائفة بداهة بحاجة الى دعم خارجي كي يبقى ويقوى ويتنامى نفوذه في الحسابات الداخلية، وحين يتعب المتحاربون بحيث لم يعد لهم قدرة على مواصلة الاقتتال والنزف ووصول البلاد وأهلها الى شفير المجاعة، يلوذون بالأيدي الخارجية التي تمسك بخيوط الدمى كي توفر استراحة المحارب المؤقتة تحت عنوان الحل السياسي المتوافق عليه داخليا وخارجيا، وغالبا ما تمتلئ جيوب اللاعبين المحليين بالمال كبدل عقلانية وتتحول الصيغة المستبدة الى نوع من «البزنيس» السياسي والاقتصادي وحتى الاجتماعي، والى اللقاء في الحرب القادمة.
ما قاله ابن خلدون قبل عقود وجد تعبيرا بليغا عنه في الاستقبال اللبناني الشعبي والحزبي لأصغر رئيس دولة في العالم سنا كانت تستعمر لبنان، ووراءه يمشي بتثاقل اكبر رئيس سن في العالم هو رئيس لبنان واسمه الدارج زعيم التيار الوطني الحر.
كان يسمع بأذنيه شتائم اللبنانيين والأقسى منها دعوتهم لماكرون للتكرم باستعادة الدور القديم حين طالبه «البعض» بإعادة استعمار لبنان، ما حمل الرئيس الفرنسي الى الاعتذار طالبا من رعية الرئيس عون عدم التفريط باستقلالهم وسيادة بلادهم.
ليس عون ولا بري ولا حسان دياب ولا كل الرؤساء السابقين ورؤساء البرلمانات والحكومات فيهم مستبد واحد لأن المستبد الأخطر والأعمق والأشد أذى هي الصيغة التي لا يوجد مثلها في أي مكان آخر سوى في العراق، الذي لم يجد من صيغ النظم السياسية المعاصرة سوى الاقتداء بالصيغة اللبنانية فبعد ان تعامى العراقيون عن الكوارث التي جرتها الصيغة اللبنانية على البلد وأهله، اعتمدوها وها هم يدفعون ثمنها بالجري سريعا نحو دولة فاشلة وبدل ان تكون الأكثر رفاهية بحكم الثروة والموقع والمزايا الأخرى تبدو الأكثر عوزا وحرمانا حتى من دول لا ثروات فيها.
استبداد الصيغة اللبنانية استدعى ليس فقط حنينا للانتداب او الاستعمار وفي وقت ما تحالفا من بعضه مع إسرائيل المحتلة لبعض من وطنه وإنما لكل ما كان لمحات مشرقة في حياة لبنان وعاصمته.
بيروت عاصمة الحداثة التي لا تنازع في العالم العربي والمشرق، ولبنان بلد السياحة النموذجي ببحره الأزرق وجبله الأخضر ومرافقه المميزة.
وبيروت بمطابعها ودور النشر المتفوقة فيها والصحافة الحرة والمكتبات الممتلئة رفوفها ومستودعاتها بكل ما انتج من أدب وفكر وثقافة وفن على مستوى العالم، ثم لا ننسى استضافتها لكل المنكوبين والمغضوب عليهم في نظم الاستبداد،  التي حولت الأوطان الى ما هو أضيق من ثقب إبرة على أهلها، استبداد الصيغة حوّل بيروت من انجح عاصمة عربية وعالمية الى عاصمة فاشلة لدولة فاشلة، وما يزيد طينتها بلة انها تقع في شرق أوسط فاشل أراده أقطاب العالم كذلك لأنه بهذا الواقع هو الأكثر ملاءمة لمصالحهم واستثماراتهم وأجنداتهم، لهذا صار اسم الشرق الأوسط المكان الذي ينتج المشاكل والتي تبقى بلا حل.
ان استبداد الصيغة اشد فتكا بالحياة والمصائر من استبداد الديكتاتور والاستعمار والغزو فهذا الاستبداد لا يستدعي الغزاة فحسب بل يقسم الشعب ويحشر كل قسم فيه داخل صندوق خاص به ربما يحمل لبعض الوقت بعض المزايا السطحية المغرية إلا ان استحقاقاته المؤجلة هي سلسلة من كوارث ليس آخرها تدمير بيروت، ومن يعلم ما الذي ستدمره الصيغة بعد.
ترى هل يحتاج لبنان الى دمار أوسع كي يكتشف بديهية ان لا حياة له إلا بتغيير الصيغة، لقد حاول شعب لبنان فعل شيء بهذا الاتجاه سوى ان تحالف الصيغة المستبدة مع «كورونا» المستجدة احبط المسعى الشعبي.
كثيرون يقدرون ان لبنان قبل تفجير المرفأ لن يكون كما بعده، وشعب لبنان وحده من يقرر هل تتجه الأمور نحو الخلاص او نحو مزيد من التوغل في مسلسل الكوارث.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.