الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 - الساعة: 23:10
آخر الأخبار
منظمة التجارة العالمية تُحذر: العالم مقبل على ركود عالمي SadaNews نائب وزير أفغاني يدعو حكومة "طالبان" لإعادة فتح مدارس الفتيات SadaNews الأسواق البريطانية تفقد نصف تريليون دولار من قيمتها السوقية منذ تولي تراس SadaNews أسعار الغاز في أوروبا تعود إلى الارتفاع SadaNews مجلس أمناء جامعة بيرزيت: ملتزمون باتفاق الكادر وندعو للحوار SadaNews رئيس الوزراء: نحن في مرحلة إصلاح كبرى SadaNews دراسة: البوتوكس يمكنه "القضاء على اضطراب عقلي" مقلق SadaNews مثل يوم غدٍ قبل 22 عاماً: شارون يقتحم الأقصى واندلاع الانتفاضة SadaNews "فتح": "حماس" تعيق جهود الجزائر بتحقيق الوحدة الوطنية SadaNews الاحتلال يفرج عن شاب اتهم بتخريب سكة قطار عكا SadaNews هولندا.. إعدام 201 ألف دجاجة لاحتواء تفشي إنفلونزا الطيور SadaNews دمشق: قتلى وجرحى بقصف تركي على ريف الحسكة SadaNews خارجية الاحتلال: لن نعترف بضم أية مناطق من أوكرانيا إلى روسيا SadaNews صيدم: "مركزية فتح" تلتئم الجمعة برئاسة الرئيس SadaNews ولي العهد محمد بن سلمان رئيساً لمجلس الوزراء السعودي SadaNews إسرائيل: لن نعترف بنتائج الاستفتاءات الروسية لضم أراضٍ أوكرانية SadaNews الرئيس يهنئ هرتصوغ بحلول رأس السنة العبرية SadaNews صحيفة عبرية: روسيا تستهدف عمداً الإسرائيليين في أوكرانيا SadaNews الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا يؤكد دعمه للرئيس والوقوف خلفه SadaNews إصابات في مواجهات عنيفة مع الاحتلال في القدس

"الفجر الصادق".. هل نجح لبيد بما فشل فيه نتنياهو؟

"الفجر الصادق".. هل نجح لبيد بما فشل فيه نتنياهو؟

لا تنتهي مقارنة الإسرائيليين، في موسم انتخابات الكنيست حالياً، بين رئيس الوزراء يئير لبيد وبنيامين نتنياهو؛ وقد شهد الأسبوعان الأخيران نقاشاً جديداً بشأن أيّ منهما كان أنجح في التعامل مع التحدّيات التي تواجه إسرائيل.
في مايو/أيار 2021 وأثناء مباحثات لبيد من أجل تشكيل الحكومة، عمد نتنياهو، وكان رئيساً للوزراء، إلى إشعال الأوضاع عبر مجموعة من الأحداث، بدأها عن طريق الأحزاب الدينية في حكومته، في محاولة منه لإفشال جهود لبيد في تشكيل الحكومة. بدأت الأحداث حينها في حي الشيخ جرّاح في القدس، ثم انتقلت إلى محاولة اقتحام مؤيدي الصهيونية الدينية، المسجد الأقصى، وبمساعدة الشرطة الإسرائيلية، ودخل فلسطينيو 1948 على خط المواجهة للدفاع عن الحرم القدسي، واشتعلت المواجهات في الأراضي المحتلة عام 1948، وتطوّر الأمر باشتعال مواجهة مع حركات المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة في معركة امتدت 12 يوماً. كانت كلّ المؤشّرات تؤكّد أن الحرب الإسرائيلية على غزة لم تحقّق أيّاً من أهدافها، وتعرّضت إسرائيل لخسائر بشرية، واقتصادية كبيرة، وتوترت الأوضاع بين يهود إسرائيل وفلسطينيي الداخل، وتضرّرت صورة إسرائيل إعلامياً على المستوى الشعبي العالمي، والأكثر من ذلك أنّ لبيد تمكّن، في نهاية المطاف، من تشكيل الحكومة، ليكون ذلك إعلاناً بفشل كلّ أهداف نتنياهو الخفية والمعلنة.
يبدو لبيد أكثر حكمة من نتنياهو في التعامل مع أحداثٍ مشابهة، ولأغراض انتخابية لا تختلف كثيراً عن أغراض خصمه نتنياهو؛ فقد تمكّن من إشعال حربٍ قصيرة، رفع بها أسهمه استعداداً للانتخابات المرتقبة. ومن ناحية أخرى، استطاع توفير الحماية اللازمة لتأمين الاحتشاد الذي دعا إليه عضو الكنيست، إيتمار بن غفير، وأنصاره، عند المسجد الأقصى بمناسبة الاحتفال اليهودي بذكرى التاسع من أغسطس/آب، وهو الاحتشاد الذي وصفته الصحف الإسرائيلية بأنّه الأكبر منذ 1948، وأنّ ما يُقدّر بنحو 2200 يهودي شاركوا فيه، بمختلف فئاتهم من المتدينين، والعلمانيين، والحريديم... وغيرهم.

قدّم لبيد نفسه كمن يسعى إلى توحيد الإسرائيليين أمام ما سمّاه الإرهاب الذي يهدّد إسرائيل

طريقة إدارة لبيد الناجحة والهادئة للحدثين، إضافة إلى ظروف داخلية وإقليمية عديدة خدمته في أن يخرج من أحداث الأسبوعين الماضيين رابحاً في الداخل الإسرائيلي، فقد أظهرت العملية العسكرية التي أطلقت عليها إسرائيل تسمية "الفجر الصادق" أنّ لبيد، رغم عدم امتلاكه أي خلفية عسكرية، كان أكثر قدرةً على إدارة الأحداث؛ فهو، من ناحية، تمكّن من تقصير أمد العملية العسكرية في غزة، وعدم توسيع نطاقها؛ كي يمنع ذلك من دخول حركة حماس في المعركة، وهو ما حدث فعلياً ربما لرغبة المقاومة أيضاً في عدم إطالة أمد المواجهة لأسبابها الخاصة. وربما أدّى دخول "حماس" إلى المواجهة، لو اختارت هذا القرار، إلى تعرّض إسرائيل لخسائر مشابهة لما تعرّضت له العام الماضي، وهو ما كان يخشاه لبيد، لأنّه كان سيضرّ بأهدافه الخاصة هو ووزير دفاعه بني غانتس. وفي الوقت نفسه، فإنّ تمكّن الجيش الإسرائيلي من اغتيال قادة ميدانيين لحركة الجهاد الإسلامي جعل الحكومة تظهر أمام الإسرائيليين على أنّها، وعلى عكس العمليات العسكرية السابقة على قطاع غزة، قد تمكّنت من إنجاز أهدافها هذه المرّة؛ بخلاف حكومات نتنياهو المتعاقبة التي كانت تعلن تحقيق أهداف هذه العمليات بعد طول أمدها، وكان إسرائيليون كثيرون يدركون حينها أنّ الحكومة غير صادقة في مزاعمها. الجديد هذه المرّة أنّ رئيس الوزراء، يئير لبيد، قدّم نفسه كمن يسعى إلى توحيد الإسرائيليين أمام ما سمّاه الإرهاب الذي يهدّد إسرائيل، فالتقى في أثناء العملية العسكرية نتنياهو، بوصفه زعيم المعارضة في الكنيست، في إعلان ضمني بأنّه يتسامى فوق الخلافات حينما يتعلق الأمر بصالح الدولة، وفي الوقت نفسه، قدّم نفسه شخصية قوية لا تتهاون مع أعدائها.
أحد الأمور التي خدمت لبيد أنّ الاحتشاد الذي جرى بمناسبة التاسع من أغسطس وقع أثناء العملية العسكرية، ما أفقده الزخم الإعلامي الذي كان مسلطاً على ما يحدُث في غزة، فضلاً عن اتّباع لبيد نفسه أداءً هادئاً في موضوع الاحتشاد، وعدم التفاخر بمروره، من دون وقوع صداماتٍ داخلية أو تظاهرات، أو دخول فلسطينيي 48 على الخط، وهو ما أسهم في تحسّن موقفه السياسي.


ما حدث من فشل للربيع العربي مثّل انتكاسةً كبيرة، وكان ضربة للقوى الأساسية وحركات المعارضة التي كانت تُساند القضية الفلسطينية مساندة شعبية

يضاف إلى ذلك أنّ الظروف الحالية في العالم العربي لم تكن في وضع أسوأ من وضعها الحالي؛ ففي السابق، كانت التظاهرات الغاضبة تنطلق في أنحاء العالم العربي بمجرد تسرّب أنباء عن نية مستوطنين اقتحام المسجد الأقصى، أو القيام بمسيراتٍ إلى حائط البراق، وهو ما كان يضطرّ الحكومات الإسرائيلية، في أحيانٍ كثيرة، إلى منع هذه المسيرات من الوصول إلى المسجد الأقصى، أو منع الاحتشاد عنده. بل نشبت الانتفاضة الفلسطينية الثانية إثر زيارة (أو استباحة) أريئيل شارون المسجد الأقصى في أثناء رئاسته الحكومة عام 2000.
ثمّة تغيرات عديدة حدثت في العالم العربي، داخلياً، أو في علاقته بإسرائيل، قادت، في نهاية المطاف، إلى الواقع المعيش حالياً، الذي تراجعت فيه ردود الشارع العربي، حتى أصبح غيابه مثار سخرية في الشارع الإسرائيلي، وهو ما عبّر عنه عضو الكنيست، بن غفير، في تغريدة له، بعدما تمكّن المستوطنون من تنفيذ مسيرتهم إلى المسجد الأقصى، بقوله: "صعدت أمس لجبل الهيكل (المسجد الأقصى)، ولم يخرج الشرق الأوسط في تظاهرات".
ولا يمكن أن نفصّل ما تعيشه القضية الفلسطينية حالياً من تراجع تفاعل الشارع العربي، عن فشل الربيع العربي؛ فقبل هذه الثورات كانت حركة الشارع كبيرةً في مناصرة القضية الفلسطينية؛ في أكثر البلدان العربية. وازدادت هذه الحركة أكثر، واتّسعت رقعتها مع قيام الثورات، إلّا أنّ ما حدث من فشل للربيع العربي مثّل انتكاسةً كبيرة، وكان ضربة للقوى الأساسية وحركات المعارضة التي كانت تُساند القضية الفلسطينية مساندة شعبية؛ وبالتالي، تمكّنت الأنظمة العربية من إحكام سيطرتها على الشارع، ومن ثم تراجع التفاعل مع القضية الفلسطينية. بل امتدّت سيطرة الأنظمة العربية إلى مواقع التواصل الاجتماعي، وباتت تراقب ما يُنشر عليها عن طريق برامج مراقبة وتجسّس، وتوظيف شركات دولية، أو إسرائيلية أحياناً، لمتابعة ملايين المنشورات بشكل يومي، فضلاً عما تفرضه الشركات المؤسّسة لهذه المواقع من قيودٍ تؤثر سلباً في مناصرة القضية الفلسطينية، وكشف الجرائم الإسرائيلية.

كلّ الأحداث تفضي إلى الانتخابات، وكلّ شيءٍ يوظف في سياق الدعاية الانتخابية، وهذا أثمر فعلياً تحسّناً في النتائج المتوقّعة لحزب "يوجد مستقبل"

ثمّة عامل نفسي يتعلق بأسلوب تعامل الحكومة الإسرائيلية، وطريقة أدائها؛ فقد كان من عادة الحكومات الإسرائيلية اليمينية السابقة، بقيادة نتنياهو أو غيره من قادة اليمين، أن تقدّم نفسها لمواطنيها راعية هذه المسيرات التي تقصد اقتحام المسجد الأقصى، وبحكم تحالفها المعتاد مع القوى الدينية هناك، كانت تحرص على إظهار نفسها حامية لحق اليهود عامة، والجماعات والأحزاب الدينية بشكل خاص في إتمام مسيراتهم. وكان بن غفير ورفاقه أنفسهم من هذه الحكومات، وبالتالي، كانت تصنع حولهم دعاية إعلامية يصل صداها إلى العالم العربي، وتجعل طبيعة هذه المسيرات وكأنّها برعاية الحكومة الإسرائيلية. أما الحكومة الحالية (غير اليمينية) فإنها لا تفعل ذلك، وتكتفي بتوفير الحماية للمسيرات، وبالتالي، تُمسك العصا من المنتصف، فتقلّل من إثارة الشارع العربي عامة، والفلسطيني بشكل خاص، وتقدّم نفسها وقد أنجزت رغبات المتدينين والحريديم في الوقت نفسه، ولا تصنع ضجّة إعلامية بشأن هذا الموضوع، فتظهر بذلك قويةً أمام الإسرائيليين بشكل عام.
يظهر ذلك بوضوح في ردودٍ عديدة على تغريدة بن غفير؛ فكثير منها يذكّر بتعامل نتنياهو في أثناء رئاسته الحكومة خلال العام الماضي، حين منع صعود بن غفير إلى المسجد الأقصى، بعد اشتعال الأوضاع في الأراضي المحتلة عام 48، ودخول "حماس" على الخط بإطلاق الصواريخ على إسرائيل، ويقارنون ذلك بسماح حكومة لبيد في الأيام الماضية بإتمام الاحتشاد، وبالتالي، على بن غفير أن يقدّم الشكر لحكومة لبيد، وأن يرسل إليها الورود تعبيراً عن امتنانه.
المهم هنا أنّ كلّ الأحداث تفضي إلى الانتخابات، وكلّ شيءٍ يوظف في سياق الدعاية الانتخابية، وهذا أثمر فعلياً تحسّناً في النتائج المتوقّعة لحزب "يوجد مستقبل" الذي يرأسه لبيد في استطلاعات الرأي المعلنة نتائجها أخيراً، مقارنة بما قبل العملية الإسرائيلية على قطاع غزة، وتقليله الفجوة بين حزبه وحزب الليكود، إلا أن من المبكر الحكم بذلك، وقد بقي على الانتخابات أكثر من شهرين، وهي فترة طويلة قد تتغير فيها الموازين، في ظلّ أزمة تضخّم وارتفاع أسعارٍ تؤثر أيضاً في مزاج الناخب الإسرائيلي، مثلما تؤثر فيه الاعتداءات العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.