الأربعاء 28 سبتمبر 2022 - الساعة: 01:07
آخر الأخبار
منظمة التجارة العالمية تُحذر: العالم مقبل على ركود عالمي SadaNews نائب وزير أفغاني يدعو حكومة "طالبان" لإعادة فتح مدارس الفتيات SadaNews الأسواق البريطانية تفقد نصف تريليون دولار من قيمتها السوقية منذ تولي تراس SadaNews أسعار الغاز في أوروبا تعود إلى الارتفاع SadaNews مجلس أمناء جامعة بيرزيت: ملتزمون باتفاق الكادر وندعو للحوار SadaNews رئيس الوزراء: نحن في مرحلة إصلاح كبرى SadaNews دراسة: البوتوكس يمكنه "القضاء على اضطراب عقلي" مقلق SadaNews مثل يوم غدٍ قبل 22 عاماً: شارون يقتحم الأقصى واندلاع الانتفاضة SadaNews "فتح": "حماس" تعيق جهود الجزائر بتحقيق الوحدة الوطنية SadaNews الاحتلال يفرج عن شاب اتهم بتخريب سكة قطار عكا SadaNews هولندا.. إعدام 201 ألف دجاجة لاحتواء تفشي إنفلونزا الطيور SadaNews دمشق: قتلى وجرحى بقصف تركي على ريف الحسكة SadaNews خارجية الاحتلال: لن نعترف بضم أية مناطق من أوكرانيا إلى روسيا SadaNews صيدم: "مركزية فتح" تلتئم الجمعة برئاسة الرئيس SadaNews ولي العهد محمد بن سلمان رئيساً لمجلس الوزراء السعودي SadaNews إسرائيل: لن نعترف بنتائج الاستفتاءات الروسية لضم أراضٍ أوكرانية SadaNews الرئيس يهنئ هرتصوغ بحلول رأس السنة العبرية SadaNews صحيفة عبرية: روسيا تستهدف عمداً الإسرائيليين في أوكرانيا SadaNews الاتحاد العام للجاليات الفلسطينية في أوروبا يؤكد دعمه للرئيس والوقوف خلفه SadaNews إصابات في مواجهات عنيفة مع الاحتلال في القدس

زيارة بايدن.. هل سيحمل في حقيبته ما يريده الفلسطينيون؟

زيارة بايدن.. هل سيحمل في حقيبته ما يريده الفلسطينيون؟

كتب رئيس التحرير: كانت وعودات الرئيس الأمريكي الحالي جو بايدن أثناء حملته الانتخابية عالية بالنسبة للفلسطينيين، فرسم لهم صورة عن عودة العلاقات الأمريكية الفلسطينية إلى أبهى صورها، فروّج لنفسه على أنه الرئيس الذي سيمحي كل أثر لترامب على القضية الفلسطينية.

وعد بايدن بإعادة افتتاح القنصلية الأمريكية التي أغلقها ترامب، وأن يعيد افتتاح مكتب منظمة التحرير، وأن يعيد الدعم المالي للسلطة ووكالة الأونروا، وأن يعيد الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات، لكن صار عمر هذه الوعودات عامين كاملين تقريباً، ولم يتحقق منها شيئاً، فهل ستُسعف أيام قليلة بايدن على الإيفاء بإحدى وعوده قبل أو أثناء زيارته إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة؟

غالبية المحللين يرون أن وعودات بايدن ستظل "وعودات"، ولن تتحقق في ظل الظروف السياسية  الحالية، عدا عن أن بعض الوعودات تحتاج إلى عمل كبير وتغيير قوانين أمريكية وهذا ما لا يتم في ليلة وضحاها.

لم تكن الظروف الدولية في صالح الفلسطينيين فيما يخص العلاقة مع الإدارة الأمريكية، فأولى المعيقات كان انشغال بايدن بتركة ترامب الثقيلة، وترتيب البيت الأمريكي من الداخل، ومحاربة فيروس كورونا، وآخر الملفات (الحرب الروسية الأوكرانية)، لذا فقد أزيح الملف الفلسطيني عن الطاولة، فهو ليس في أولوية الإدارة الأمريكية الحالية، إضافة إلى أن الفلسطينيين أنفسهم لم يستطيعوا استغلال هذا الظروف واستثمارها سياسياً، فمثلاً، الموقف الفلسطيني المحايد جداً في الحرب الروسية الأوكرانية لم يُستثمر جيداً على مستوى العلاقات الأمريكية الفلسطينية، ولم نر أو نسمع عن حملات للضغط على أعضاء الكونغرس لتغيير القوانين المجحفة بحق الفلسطينيين، والعلاقة الأمنية مع واشنطن والتي لم تنقطع حتى في أسوأ المراحل لم تستغلها السلطة لتحقيق مصالح وأهداف الفلسطينيين!

المحللون يرون أن واشنطن لم تقرأ الواقع الجديد للعالم في ظل تعاظم قوة التنين الصيني والتحدي الروسي والدعم لهم من دول وازنة مثل الهند والبرازيل وكوريا الشمالية وفنزويلا وإيران، وأنها بدأت تفقد زعامة القطب الواحد، ومستمرة في خسارة دول العالم لصالح الدول التي تتجاوز القانون الدولي مثل الاحتلال الاسرائيلي وظهرت في تعاملها مع الحرب الروسية الأوكرانية انها تكيل بمكيالين مقابل موقفها من احتلال فلسطين.

لا يتوقع أن تُحدث زيارة بايدن أي اختراقة كبرى في العلاقات مع السلطة الفلسطينية، فيما يشير البعض إلى احتمالية فقط فتح القنصلية الأمريكية في القدس الشرقية وهذا تم التمهيد له من خلال ربط مكتب الشؤون الفلسطينية مباشرة بوزارة الخارجية الأمريكية وليس السفارة الأمريكية لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ولكن بالتأكيد لن تعيد واشنطن سفارتها إلى تل ابيب ولن تسطيع إعادة الدعم للخزينة الفلسطينية الخاوية بسبب قرارات الكونغرس، ولن تتخذ خطوات عملية لتحقيق حل الدولتين ولم تُصدر أي إشارة لإزالة اسم منظمة التحرير من قائمة الإرهاب رغم أن الأخيرة وقعت اتفاق السلام مع إسرائيل في البيت الابيض والأخيرة اعترفت بها كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني.

الزيارة للرئيس الأمريكي بايدن لا يعول عليها كثيراً، رغم أنها تحمل إشارة جيدة ومدلولات سياسية بعد انقطاع كبير إبان عهد ترامب.

هل سيحمل بايدن مفاجأة في حقيبته؟ من الممكن أن تحدث مفاجأة وذلك في ظل سعي أمريكا لتجاوز خطر التمدد الروسي في المنطقة وقد تتخذ قرارات ليست جوهرية مثل إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية وفتح مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، خصوصاً بعد استلام لابيد لرئاسة الحكومة، وهو الذي قال إن لقاءه بأبو مازن ليس مستبعداً، بعكس بينيت الذي كان يصر كثيراً على أنه لن يلتقي بالرئيس الفلسطيني.

بايدن لن يخلق معجزة، وسيكتفي بقرارات لا توجع رأسه، ولا تأخذ من وقته كثيراً، فسيبتعد عن كل ما خرج عن الكونغرس من قرارات، وسيُحاول إلهاء الفلسطينيين بـ"الريش" وليس "اللحم"!