السبت 16 يناير 2021 - الساعة: 07:55
آخر الأخبار
طبيب يحذر من تناول عصير الليمون الدافئ SadaNews هل هي مقدمة للتطبيع؟ مشاركة فريقيْن إسرائيليين في رالي بالسعودية SadaNews ساعر: لن أوافق "أبداً" على قيام دولة فلسطينية مستقلة SadaNews الأردن: 14 وفاة و808 إصابات جديدة بكورونا SadaNews الصين تقول إنها طورت لقاحاً آمناً على الأطفال SadaNews حماس تهاجم قرارات الرئيس حول القضاء.. مرفوضة ومُدانة SadaNews لبنان.. الفحوص تكشف نوعاً مستجداً من كورونا في البلاد SadaNews الرئيس يلتقي مجدداً مع رئيس لجنة الانتخابات SadaNews تطعيم 80% من أفراد إدارة سجون الاحتلال ضد كورونا SadaNews "عزيزي طيب".. ماكرون يتودد إلى أردوغان برسالة بعد خلاف شديد SadaNews كيف سيكون الاقتصاد العالمي في 2021؟ SadaNews ترامب "سيهرب" من واشنطن قبل ساعات من وصول بايدن SadaNews رسمياً.. الرئيس يحدد مواعيد الانتخابات SadaNews فيديو وصور- الأهالي والتجار يحتجون: الاغلاق يُطبق في بيرزيت فقط! SadaNews أول تعقيب من حماس على تحديد موعد الانتخابات SadaNews فتح: حوار وطني عميق سينطلق لنقاش تفاصيل الانتخابات SadaNews بعد تحديد مواعيد الانتخابات.. ما هي الخطوة المقبلة؟ SadaNews واتساب يعيد النظر في سياساته المثيرة للجدل.. لن يحذف أي حساب في ‏فبراير SadaNews مصر.. أوهم زوجته وأبناءه طوال 32 سنة أنه ضابط! SadaNews اشتية: الحكومة باقية حتى بدء ولاية المجلس التشريعي المنتخب

كشف تفاصيل مرعبة عن جريمة الزرقاء.. أحد المجرمين غسل وجهه بدم صالح

كشف تفاصيل مرعبة عن جريمة الزرقاء.. أحد المجرمين غسل وجهه بدم صالح

صدى نيوز: عادت قضية الفتى صالح، المعروف باسم "فتى الزرقاء"، إلى الواجهة من جديد، بعد شهر من الجريمة التي هزت الرأي العام، إثر إقدام مجموعة من الشبان على بتر يدي الشاب صالح وفقئ عينه.

وجاء في تقرير نشرته صحيفة "الرأي" الأردنية اطلعت عليه صدى نيوز، تفاصيل مرعبة جديدة في القضية، حيث قام أحد المتهمين في القضية، بملأ كأسا من دم صالح خلال تنفيذ الجريمة البشعة وغسل به وجهه، مخاطباً صالح بالقول: "لسّه ما خلصنا ثأر أخوي، هاي تنكيشة أسنان".

وكشفت لائحة الاتهام أن أحد المتهمين قال لصالح: "زمان ما قطعت يدين، ولا شربت دم"، ثم بدأ بقطع أحد كفيه بواسطة "الساطور" بـ4 ضربات، فيما تناوب بقية المتهمين على قطع الكف الآخر لصالح.

واجتمع المتهمون واتفقوا على تنفيذ مشروعهم، بعد التخطيط المسبق وتوزيع الأدوار بينهم، بأن يتم خطف صالح، تحت تهديد السلاح، وهتك عرضه، وبتر كفي يديه، وفقء عينيه، ورميه في الشارع ليموت، انتقاماً لشخص ذهب ضحية جريمة قتل متهم بارتكابها والد صالح.

وورد بلائحة الاتهام أن المتهمين، أوقعوا بصالح في المصيدة من خلال موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي، حيث تم استدراجه إلى المكان الذي خطف منه قبل البدء بتنفيذ المخطط الإجرامي.

وأوضحت أنه تم استغلال إحدى الفتيات لاستدراج صالح، بإيهامها أنهم يطلبونه مبلغاً مالياً، حيث تم الاتفاق بين المتهمين جميعاً، على تنفيذ مشروعهم الإجرامي بعد التخطيط المسبق وتوزيع الأدوار بينهم.

وأشارت إلى أنه تم إنشاء حساب وهمي على الفيس بوك والماسنجر، باسم فتاة، والتواصل مع صالح، مبينة أنه تم تحديد موعد لقاء بين صالح والفتاة "الوهمية" في تمام التاسعة صباحاً عند مبنى بلدية الهاشمية.

وأضافت لائحة الاتهام: "في الوقت الذي حضر المتهمون للمكان، لاحظ صالح وجودهم، فلاذ على الفور بالفرار، لاكتشافه المكيدة التي نصبت له، فهرب باتجاه باص كان موجودا على الطريق، والذي كان يقوده في تلك اللحظة المتهم العاشر، معتقداً أن هذا الباص يعمل على نقل الركاب بالأجرة في ذات المنطقة".

وتابعت: "بمجرد ركوب صالح بذلك الباص، أشهر المتهمين السادس المسدس، بوجه صالح، فيما وضع المتهم التاسع، مفكاً على بطن صالح، وهددوه جميعا بالقتل، إن قام بالصراخ، وضربوه بمفتاح جنط على ركبته، وانطلقوا بعد ذلك جميعا".

وأشار تقرير الصحيفة الذي اطلعت عليه صدى نيوز إلى أن لائحة الاتهام إلى أنهم اقتادوا صالح إلى الشقة الأرضية المجهزة لتنفيذ الجريمة، والتي كانت معدة مسبقاً لهذه الغاية، بناءً على اتفاق بين المتهمين، موضحة أن المجرمين أجبروا صالح على الجلوس ساجدا، وسحب المتهم السادس يديه وثبتهما على "الطربيزة".

وتابعت: "بعد قطع يديه قال له أحد المجرمين "والله لأوديها لأبوك على السجن"، ثم تناوب المتهمون جميعاً على أخذ البلطة من المتهم السادس، وضربوا يد صالح اليسرى، بواقع ضربة لكل واحد منهم".

وأكملت: "على إثر ذلك قام المتهم السادس ببطح صالح على الأرض بمساعدة ومساندة من باقي المتهمين وقام المتهم السادس باستعمال موس كان يحوزه وفقأ عين صالح اليمنى وحاول بأصابع يديه اقتلاع عيني صالح ولم يتمكن من ذلك مما دفعه على المناداة للمتهم الخامس واعطاء الموس الذي كان بحوزته وطلب منه مزع عينه اليسرى".

وأشارت إلى أنه وبعد انتهاء الجريمة أدخل المجرمون صالح إلى الباص، وتخلصوا منه برميه في منطقة شبه خالية من السكان، فيما شاهده أحد السكان الذي قام بالاتصال بهاتف الطوارئ.