الأحد 05 ديسمبر 2021 - الساعة: 10:29
آخر الأخبار
فيديو| شهيد برصاص الاحتلال في القدس SadaNews بلدية الاحتلال تجبر مقدسيا على هدم منزله في بيت حنينا SadaNews سياج أمني جديد على الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة SadaNews بن زايد يدعو الرئيس الإسرائيلي لزيارة الإمارات SadaNews الرئاسة: جريمة اعدام الشاب سليمة بالقدس تصعيد اسرائيلي مستمر ضد شعبنا SadaNews منها الشوكولاتة والأسماك.. 5 أطعمة تسد شهيتك SadaNews محافظ جنين يرد على بيانها- هل كانت الجامعة العربية الأمريكية تستطيع منع جريمة القتل؟ SadaNews اشتية: لا يوجد دعم لتغطية الرواتب SadaNews الطقس: اجواء باردة وماطرة SadaNews اسعار صرف العملات لهذا اليوم SadaNews البرهان: الجيش سيترك الحكم بعد انتخابات 2023 SadaNews عشرات القتلى والجرحى جراء ثوران بركان "سيميرو" بإندونيسيا SadaNews وزيرة الصحة تعلق على أحداث الجامعات: كانت "عيب عليك" أقوى من أي قانون! SadaNews الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ينجو من محاولة اغتيال SadaNews الكيلة: جارِ التأكد من خلو فلسطين من المتحور الجديد لكورونا SadaNews "الإحصاء": انخفاض الرقم القياسي لكميات الإنتاج الصناعي في تشرين الأول SadaNews وكالة: مسؤول إماراتي رفيع المستوى يزور طهران غدا الاثنين SadaNews مستوطنون يقتحمون "الأقصى" SadaNews برعاية بنك فلسطين.. حوش الفن يفتتح معرضه الأول تحت عنوان "وما زلنا نخطو نحوها" SadaNews الاحتلال يجبر مواطنا على هدم منزله جنوب القدس

انحسار البحر الميت يشكل حفرا امتصاصية خطيرة

انحسار البحر الميت يشكل حفرا امتصاصية خطيرة

صدى نيوز -في منتجع "عين جدي" في البحر الميت، انتشرت بالقرب من الشاطئ ذي الطبقة الملحية الصلبة حفر امتصاصية يُمنع الاقتراب منها، وذلك بعدما تقلصت مياه البحر بنحو الثلث في العقود الستة الماضية.

ويعد البحر الميت الذي يقع في أدنى نقطة على سطح الأرض، الأكثر ملوحة في العالم. وتتداخل مساحة شاسعة منه في عمق الصحراء وتحيط به جبال شاهقة ومنحدرات حادة من الشرق والغرب.

تنحسر مياهه الزرقاء بقدر متر كل عام تاركة وراءها أرضا مبيضة بكثبان الملح. وفقد منذ عام 1960 ثلث سطحه. في ستينيات القرن الماضي، كانت برك دافئة تنتشر بالقرب من الشاطئ يدخلها الزوّار قبل نزولهم إلى البحر، لكنها لم تعد موجودة.

وتقول أليسون رون التي تقطن عين جدي والتي عملت لفترة طويلة في المنتجع الصحي المجاور للبحر الميت، "يوما ما، سنكون محظوظين إذا بقي القليل من الماء لغمس القدمين"، مضيفة أنه "لن تكون هناك سوى مياه البلاعات". وأشارت الى أن "الحفر يمكن أن تتشكّل في ثوان، وأن يتجاوز عمقها عشرة أمتار، ما يؤكد على انحسار البحر. وقد تضاعف عددها في العشرين عامًا الماضية".

ويترك انحسار المياه المالحة رواسب ملح هشة تحت الأرض، ثم يتسرّب المطر إلى الأرض ويذيب رقع الملح. وبالتالي، تنهار طبقة الأرض فوقها وتتشكل الحفر. وتفصل المنتجع الصحي لحمامات "عين جدي" ذي المياه المعدنية الحارة عن شاطئ البحر قرابة 3 كيلومترات من الرمال الصخرية باتت مزروعة بالحفر.

وتحوّل المنتجع السياحي بأكمله إلى مدينة أشباح مشوّهة بالحفر ومحاطة ببوابات. الرصيف مليء بالفجوات، وسقطت أعمدة الإنارة، وتوقفت مزرعة التمور، وذهبت ملايين الشواكل المستثمرة هباء.

وقال إيتاي غافرييلي من المعهد الجيولوجي الإسرائيلي، إن "هناك آلاف الحفر الامتصاصية الآن على جانبي البحر الميت، هي نتيجة مباشرة لبدء جفاف البحر اعتبارا من سنوات 1970".

اليوم، لا يصب في البحر الميت إلا نسبة 10% من حجم المياه التي كانت تصل إليه في الماضي، وذلك بسبب تحويل كل من الأردن وإسرائيل المياه لحاجاتهما في الري ومياه الشرب. كما ساهمت عملية استخراج المعادن منه في تسريع تجفيفه. وتضاف إلى ذلك عوامل تغيّر المناخ الذي يؤدي إلى تسريع عملية تبخر الماء.

على عكس ما يقوله سكان المنطقة، يعتقد إتاي جافرييلي أن الحفر "خطيرة بالتأكيد، ولو أنها فريدة ورائعة".

وأكد جافرييلي أن المعهد الجيولوجي الإسرائيلي يراقب تشكيل الحفر الامتصاصية عبر الفضاء، لكن ذلك لا يشكّل أسلوبا علميا دقيقا. وأوضح أن الحفر يمكن أن تصبح "نقطة جذب سياحي، إذا كنا على استعداد لتحمّل المخاطر".

ويرى المدير الإسرائيلي للمنظمة غير الحكومية "إيكو بيس"، جدعون برومبيرغ، أن الحفر الامتصاصية تمثل "انتقامًا للطبيعة كرد فعل على الأفعال البشرية غير اللائقة". ويقول إنه "لن نتمكن من إعادة البحر الميت إلى مجده السابق"، مشددا على ضرورة الدفاع عن "استقرار مستواه على الأقل".

وتدعو منظمته المؤلفة من خبراء بيئيين أردنيين وفلسطينيين وإسرائيليين، إلى زيادة تحلية المياه في البحر الأبيض المتوسط لتخفيف الضغط على بحيرة طبريا ونهر الأردن، والتي يمكن أن تتدفق مياههما بعد ذلك إلى البحر الميت. وتدفع منظمته لـ"محاسبة الصناعة هناك من خلال دفع المزيد من الضرائب".