الأحد 09 أغسطس 2020 - الساعة: 02:53
آخر الأخبار
اكتشاف فيتامين لتخفيف الدوار SadaNews رئيس التحرير: أسلحة بأيدي جَهَلة .. ولا قانون يردعهم! SadaNews هيفاء وهبي: نفسي برئيس مثل السيسي SadaNews عريقات: تحريض أمريكا وإسرائيل على الرئيس مستمر SadaNews ثروة مؤسس فيسبوك تتخطى حاجز الـ 100 مليار دولار SadaNews طرق بسيطة لتسريع عمل هاتفك الذكي! SadaNews قناة عبرية: نتنياهو يسعى لانتخابات جديدة نهاية العام SadaNews فنزويلا.. رئيس المعارضة سيستأنف العلاقات مع إسرائيل SadaNews لبنان- توتر بمحيط البرلمان ومحتجون يرشقون الأمن بالحجارة SadaNews روسيا تُحذر من عواقب مواجهة واسعة بين حزب الله وإسرائيل SadaNews جنبلاط: المطلوب نظام سياسي جديد في لبنان SadaNews أونروا: انفجار بيروت يدفع لاجئي فلسطين لمزيد من اليأس SadaNews الخارجية: سنرفع جريمة إعدام السلودي للجنايات الدولية SadaNews بعد أشهر من ظهوره.. حقائق جديدة تكشف عن كورونا SadaNews رئيس حكومة لبنان من موقع الانفجار: الناس لديهم الحق بالغضب SadaNews إغلاق مقر منظمة التحرير في رام الله لـ 14 يوماً SadaNews العثور على جثة سيدة وبلا رأس في صندوق قمامة بالإسكندريةمقسومة SadaNews إسرائيل: 8 وفيات و632 إصابة جديدة بكورونا SadaNews وزارة الخارجية: تسيير رحلتي إجلاء جديدتين SadaNews إسرائيل.. المئات يتظاهرون ضد نتنياهو

صراع علاقات القوة في الغربال

صراع علاقات القوة في الغربال

من المبكر الوقوف على النتائج الحقيقية، التي يتسبب بها فيروس «كورونا»، التي تضفي أبعاداً جديدة كارثية، على الاقتصاد العالمي، والعلاقات بين الدول. إذا كانت اقتصادات الدول الضعيفة، ومتوسطة التطور، ستشهد انهيارات كبيرة، فإن «كورونا» لن تترك حجراً على حجر حتى بالنسبة للدول ذات الاقتصادات المتطورة والقوية.
«كورونا» تمثل الغربال ذا الفتحات الواسعة، لكن عملية الغربلة لا تعني أن من يسقط من الغربال قد فقد تماماً صلاحية الوجود، وإنما يعني أن نوعية الوجود ستكون بمواصفات متدنية. كما أن من يبقى صامداً، على سطح الغربال، لا يعني أنه في حال أفضل مما هو عليه قبل الغربلة، فالأرض كلها تحولت إلى قرية كونية صغيرة، تتداخل فيها العناصر بشدة، فالقوي قد استمد بعضاً من قوته من الضعيف، والضعيف يستمد الكثير من عناصر بقائه اعتماداً على ما يملكه القوي من عناصر الثروة، وأشكال السيطرة.
كانت الأزمة الاقتصادية التي ضربت المجتمعات الرأسمالية في العام 2008، مجرد زلزال أولي، تجاوز مفاعيله لا يعني، سوى الاستعداد لزلزال أقوى قد أدى وقوعها في مراحل سابقة إلى اندلاع حروب كونية، وصراعات دامية اختفت معها دول، وانقسمت أخرى، وحرب البلقان شاهدة على ذلك.
العالم اليوم يتعرض لحرب عالمية باردة، حتى من دون احتساب ما يجري منذ عقد من الزمان في منطقة الشرق الأوسط. وان كان ما يجري في هذه المنطقة، يشكل حلقة مهمة من حلقات تلك الحرب. عنوان الحرب الباردة، السباق القوي بين الولايات المتحدة والصين على المركز الأول في الاقتصاد العالمي، وانعكاسات ذلك على النظام الدولي، وعلاقات القوة بين الدول المتقدمة، وبين هذه والدول ضعيفة ومتوسطة التطور، وآليات السيطرة على الثروة.
الخلافات تتسع، حول التجارة والتكنولوجيا مع ارتفاع نسب التطور في الصين، وتمدد العلاقات التجارية الصينية، وغزوها للأسواق العالمية بما في ذلك الولايات المتحدة، إلى الحد الذي يدفع الإدارة الأميركية للتعبير عن ضيقها وعدم رضاها عن مستوى العلاقات التجارية والاستثمارية بين الصين وإسرائيل، ومطالبة الحكومة الإسرائيلية بالتوقف عن ذلك.
وتمتد الخلافات بين البلدين، لتشمل طريقة التعامل مع «كورونا»، ما أدى إلى انسحاب أميركا من منظمة الصحة العالمية التي تتهمها بالتواطؤ مع الصين، وتشمل اتهامات اميركية للصين لشن حملات قمعية في هونغ كونغ، وتعترض بقوة على مطالبات الصين الاقليمية في بحر الصين الجنوبي، من المؤكد أن الولايات المتحدة، تنظر بعدائية شديدة للاتفاق الاستراتيجي بين الصين وإيران، وكلاهما يخضعان لعقوبات أميركية، الأمر الذي قد يؤدي إلى إفراغ السياسة الأميركية من مضامينها، وبالتالي إفشالها جزئياً على الأقل. وفي حين تحث الصين الولايات المتحدة على الابتعاد عبثاً عن عقلية الحرب الباردة، الأمر الذي ينطوي على اتهام الإدارة الأميركية بشن مثل هذه الحرب، فإن ترامب يهاتف الرئيس الروسي بوتين ليعبر عن أمله في تفادي نشوب سباق تسلح بين أميركا وروسيا والصين.
في الواقع فإن السباق على أشده، وليس عنوانه الوحيد سباق التسلح، وإنما الحروب التجارية والتكنولوجية، والسيطرة على أعالي البحار، ومراكز الثروة على الأرض، بعد كل ما أقدم عليه ترامب من إجراءات استفزازية حتى لحلفاء أميركا من الدول الرأسمالية، انطلاقاً من ذاتية مفرطة لبلاده على حساب كل سكان الأرض، يعود للبحث عبثاً عن حلفاء لردع الصين، ولكن من دون أن يغادر عقلية التفوق الأميركي، ومن دون تقديم تنازلات للحلفاء.
وزير الخارجية الأميركية مايك بومبيو يعلن صراحة أنه يجب على الأمم الحرة في العالم دفع الصين إلى التغيير بطرق أكثر إبداعاً وحزماً، ويدعو روسيا للانضمام إلى التحالف ضد بكين. الرفض الروسي لدعوة بومبيو، كان متوقعاً، ذلك أن الصين شريك مهم، وأن روسيا لا تتحالف ضد دولة ما، كما جاء في الرد الرسمي الروسي.
إذا كانت الخارجية الأميركية توجهت إلى روسيا في اطار حشد القوى الكبرى للانخراط في حربها الباردة ضد الصين فهي بالتأكيد تكون توجهت بالدعوة ذاتها إلى الاتحاد الأوروبي واليابان والهند وكندا والبرازيل، باعتبارها الدول الأكبر من حيث حجم الناتج القومي السنوي.
هل تنجح الولايات المتحدة في مسعاها، أم ان المسألة تتجاوز الكلام، وتتطلب تراجعاً أميركياً عن سياساتها وأن تكون مستعدة لدفع الثمن؟ في الواقع فإن ترتيب الدول من حيث الناتج السنوي المحلي يضع الولايات المتحدة في المقدمة بـ 20,5 تريليون دولار، تليها الصين بـ 13,6 تريليون وهي تتقدم بخطى حثيثة وسريعة نحو تبوُّء المركز الأول بعد سنوات.
التوتر الأميركي آخذ في التصاعد، بعد أن أقدمت الولايات المتحدة وبطريقة غير دبلوماسية على إغلاق القنصلية الصينية في مدينة هيوستن بدعوى أنها وكر للتجسس وسرقة الملكية الفكرية.
الصين لم تتأخر في الرد بخطوة مماثلة حيث أغلقت القنصلية الأميركية في تشنغدو. مظاهر هذه الحرب الباردة متوفرة في أكثر من مكان والأمر لا يقتصر على السباق بين الصين والولايات المتحدة، وإنما يشمل روسيا والاتحاد الأوروبي، ودولاً أخرى من بينها إسرائيل، وتتجه المؤشرات على أرض الواقع نحو انفجار العديد من مناطق التوتر وربما تتخذ طابع الحروب الجزئية بين الأطراف، وحروب بالوكالة، العرب أوّل ضحاياها.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.