السبت 28 مايو 2022 - الساعة: 12:43
آخر الأخبار
إصابات خلال تصدي المواطنين لهجوم المستوطنين على بلدة برقة SadaNews الصحة العالمية: هؤلاء الفئات الأكثر عرضة لجدري القردة SadaNews فيديو| مستوطنون يهاجمون المركبات والمحلات ويعربدون وسط حوارة SadaNews استشهاد طفل برصاص الاحتلال جنوب بيت لحم SadaNews فيديو| كتائب القسام تكشف لأول مرة تفاصيل حول الحرب الأخيرة على غزة SadaNews أين وصلت جهود الجزائر لإنهاء الإنقسام الفلسطيني وما أسباب التأخير؟ SadaNews مفوضية التعبئة والتنظيم: "مسيرة أعلام" الإحتلال.. مسار لن تحمد عواقبه SadaNews الطقس: أجواء جافة وشديدة الحرارة SadaNews أسعار صرف العملات، اليوم السبت SadaNews تل أبيب تمنع الجنود البدو من اصطحاب أسلحتهم إلى منازلهم SadaNews واشنطن تطلب من تل أبيب مجدداً الانتهاء من التحقيق باغتيال أبو عاقلة SadaNews الإضراب الشامل يعم محافظة بيت لحم حدادا على روح الشهيد الطفل زيد غنيم SadaNews تقرير: حظر الأسلحة على ليبيا "لا يزال غير فعال" SadaNews الأرجنتين: تشخيص أول إصابتين بجدري القردة SadaNews تونس: حظر السفر على رئيس حزب "النهضة" راشد الغنوشي SadaNews أعضاء كونغرس يطالبون بمنع أي تهجير للفلسطينيين من مسافر يطا SadaNews خبير اقتصادي: لا يمكن لأوروبا أن تتخلى بسرعة عن الغاز الروسي دون خسائر كبيرة SadaNews صحيفة: انتحار 4 جنود إسرائيليين في شهر واحد SadaNews تل أبيب: سنزيد عدد العمال الفلسطينيين وهذه مصلحة أمنية SadaNews تطورات الحرب الروسية الأوكرانية- القوات الروسية تدخل مدينة إستراتيجية

وداعاً الشهيدة شيرين أبو عاقلة

وداعاً الشهيدة شيرين أبو عاقلة

شيرين لم تكن قائدة سياسية أو عسكرية ، لكنها استحقت أعلى وسام ووداع رسمي وشعبي مميز يليق بها  ، شيرين كانت فلسطينية صحفية تنقل الحقيقة لفضح الاحتلال وأبراز معاناتنا ، شيرين قامت من بين الأموات وداست موت شعبنا بموتها ، شيرين انتصرت بالحق على الظلم ووحدت شعبنا الفلسطيني واظهرت حقيقة وحشية الاحتلال العنصري الفاشي بكل بشاعته الذي لا يحتاج تحقيق لاثباته ، فاشيين حتى في مواجهة موتها وخوفهم من نعشها ، فحاولوا ايقاعه من الايادي القابضة على الجمر من اصحاب الأرض ، فبقي الجثمان مرفوعا فوق الأكتاف الفلسطينية يعانق السماء والأرض   

شكرا شيرين لانك أخرجت هذه الصورة عن حقيقة شعبكِ العظيم واضفتِ إلى شرارة المواجهة الحتمية نحو انتصارنا مزيدا من شراراتها لأنهم لا يدركون . شكرا أيتها الجميلة لأنك أخرجت ما في العقول والقلوب من حب للحياة في مواجهة الموت واَلة القتل والاضطهاد الوحشي ، شكرا لكِ لأنك اكدتِ حقيقة القدس العاصمة بهويتها ومكانتها ، وشجاعة بناتها وابنائها ، ووضعت العالم وضميره الغائب أمام مسوؤلياته الاخلاقية والسياسية لعله يصحى لتحقيق حلم وحقوق شعبكِ السياسية الوطنية بانهاء الاحتلال الاستيطاني البشع وتحقيق حرية شعبك المسلوبة قصرا منذ ٧٤ عاما .

شكرا لك شيرين على ما كنتِ ، ولانكِ كنتِ كما كنتِ حتى في موتكِ برصاص الجبناء الحاقدين أعداء الحياة ، وداعا شرين أبو عاقلة وانتِ تلتحقين بكوكبة الشهداء الأكرم منا جميعا ليبقى ذكركِ مؤبدا .

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.