الثلاثاء 19 يناير 2021 - الساعة: 06:27
آخر الأخبار
اعتقال نافالني يفتح النار على روسيا SadaNews مشاورات لتمديد الاغلاق المشدد في إسرائيل لنهاية الشهر SadaNews الأردن: 8 وفيات و1030 إصابة جديدة بكورونا SadaNews إسرائيل ماضية بمشاريع الاستيطانية.. وبريطانيا لديها "قلق بالغ" SadaNews بداية التحول الرقمي.. الحكومة تطلق مشروع الدفع والخدمات الالكترونية SadaNews فصائل المنظمة تبحث خوض الانتخابات بقائمة واحدة SadaNews (فيديو) إغلاق مبنى الكونغرس بسبب "تهديد خارجي" SadaNews ماذا قالت ميلانيا ترامب في رسالتها الأخيرة قبل مغادرة البيت الأبيض؟ SadaNews خوفاً من كورونا.. توقيف رجل اختبأ في مطار 3 أشهر! SadaNews "زواج التجربة" المثير للجدل يواجه بهجوم من الافتاء والأزهر.. فما هو؟ SadaNews الأردن.. القبض على شخص قتل زوجته وابنه SadaNews السعودية تعتمد لقاحين جديدين مضادين لكورونا SadaNews أهم قرارات الحكومة.. اعتماد إنشاء مستشفى عسكري جديد SadaNews مؤسس "أمازون" يستعيد مركزه.. أغنى رجل في العالم SadaNews عرض جديدة لفيروس كورونا.. كلمة السر في العينين SadaNews هل تقيم سوريا لقاءات سرية مع اسرائيل؟ SadaNews أبو بكر: توثيق 490 انتهاكاً إسرائيليا ضد الصحفيين في العام 2020 SadaNews فايزر توضح: لم تحصل إسرائيل على كمية كبيرة من جرعات اللقاح SadaNews فوائد الجوافة لمرضى السكري وقيمتها الغذائية SadaNews حالتهم خطيرة.. 3 إسرائيليين يصابون بكورونا رغم تلقيهم الجرعة الثانية

فريق إسرائيلي سري يستهدف عقول العرب على مواقع التواصل.. ماذا تعرفون عنه؟

فريق إسرائيلي سري يستهدف عقول العرب على مواقع التواصل.. ماذا تعرفون عنه؟

صدى نيوز - يقوم فريق صغير بوزارة الخارجية الإسرائيلية بمهمة سرية تتعلق باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، لإقناع العرب بتقبّل اليهودية، إذ يركز الفريق أنظاره على العالم العربي وهو يعمل في مساحة صغيرة وحوله عدة خرائط للشرق الأوسط بوزارة الخارجية الإسرائيلية.

ويقود الفريق حملة باللغة العربية عبر منصات مثل فيسبوك وتويتر وإنستغرام، في إطار مسعى دبلوماسي متعدد المحاور للفوز بالقبول الشعبي في الشرق الأوسط.

وتأكدت ضخامة مهمة الفريق في الآونة الأخيرة بالانتقادات التي انتشرت على الإنترنت، بعد ظهور صور الممثل ومغني الراب المصري محمد رمضان مع شخصيات إسرائيلية في دبي على وسائل التواصل الاجتماعي، في نوفمبر/تشرين الثاني، مع مقطع فيديو يظهر فيه الضيوف وهم يحتفلون، بينما تتردد في الخلفية أغنية يهودية. إذ أعاد فريق التواصل الاجتماعي الإسرائيلي نشر الصور من حساباته الرئيسية على فيسبوك وتويتر، ومنها صور لرمضان وهو يلف ذراعه حول مغني البوب الإسرائيلي أومير آدم، مع تعليق يركز على مقولة إن الفن يجمع الشعوب.

ويسعى مسؤولون إسرائيليون إلى كسب دعم الدول العربية في منطقة ينتشر فيها التأييد على نطاق واسع للفلسطينيين الذين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي أو لاجئين في أنحاء الشرق الأوسط.

يوناتان جونين الذي يرأس وحدة التواصل الاجتماعي باللغة العربية قال في مقابلة إن الفريق نشر صور رمضان مع الشخصيات الإسرائيلية لإظهار التطبيع بين الإسرائيليين والعرب.

وسلّم بأن الضجة التي أثارتها الصور مخيبة للآمال، لكنه قال إنه كانت هناك ردود إيجابية أيضاً، وإن "الأمر يستغرق وقتاً، والناس يغيرون آراءهم على مدى أجيال".

فيما قال أوفير جندلمان، المتحدث باسم رئيس الوزراء الإسرائيلي، إن أعداداً متزايدة من العرب ترى في إسرائيل حليفاً، وإن كثيرين يبدون تأييدهم على الملأ على وسائل التواصل الاجتماعي.

وتابع جندلمان "مع اتساع نطاق السلام الإقليمي تتزايد أهمية مخاطبة جيراننا بلغتهم"، مضيفاً أن إسرائيل تعتزم التوسع في مساعي التواصل باللغة العربية.

فيما لم يردّ رمضان على طلبات للتعليق، وقال في وقت سابق على وسائل التواصل الاجتماعي خلال الضجة، إنه لا يسأل الناس الذين يلتقطون صوراً معه من أين جاءوا. كما قال إنه يوجه "تحية للشعب الفلسطيني الشقيق".

الدكتورة آلاء الشهابي، الباحثة الأكاديمية التي تحمل الجنسيتين البحرينية والبريطانية، قالت إن الشعور العام في الدول العربية مازال يميل نحو تأييد الفلسطينيين، وعلقت على حملة التواصل الاجتماعي الإسرائيلية قائلة "لا تعد ناجحة إذا لم تغير الرأي العام".

ويضم الفريق الإسرائيلي الذي يعمل في وزارة الخارجية باللغة العربية عشرة أفراد من اليهود والعرب.

وتتضمن الحملة رسائل تستخدم فيها كلمة "سلام" العربية و"شالوم" المقابل العبري لها، وتنطوي على ما يصفه جونين بأنه "محتوى ناعم" مثل الموسيقى والطعام والرياضة، كما يبث الفريق منشورات عن خصوم إسرائيل مثل إيران وحركة حماس وجماعة حزب الله.

تأسَّست الوحدة العاملة باللغة العربية في 2011، وقد زاد نشاطها على نحو ملحوظ منذ أواخر الصيف عندما خرجت أخبار الاتفاق الأول إلى العلن. إذ قال جونين إن الفريق ينشر في الوقت الحالي ما يصل إلى 700 منشور على وسائل التواصل الاجتماعي في الشهر، أي ما يزيد ما بين 15 و20% عما كان ينشره قبل الاتفاقات.