الأحد 19 يناير 2020 - الساعة: 23:01
آخر الأخبار
إسرائيل تُبعد خطيب المسجد الأقصى عن الحرم SadaNews مصرع 8 أشخاص حرقاً في دار لذوي الإعاقة بالتشيك SadaNews مشرعون أمريكيون: ترامب خطر على أمننا القومي SadaNews لبؤة تموت فجأة بسبب الحب! SadaNews إسرائيليون يهربون من التجنيد بطريقة مضحكة SadaNews هذه أعلى وأدنى المدن الفلسطينية استقبالاً للمطر SadaNews 4 دول عربية من بين الـ10 الأسوأ عالمياً في تكوين الأسرة SadaNews أوكرانية باعت عذريتها في مزاد- كم كان السعر وعلى من رست الصفقة؟ SadaNews دراسة: مكملات زيت السمك تزيد خصوبة الرجال SadaNews الخس و الجزر قد تغنيك عن الخبز والأرز SadaNews كيف تؤثر احتجاجات لبنان على إسرائيل؟ SadaNews تحذير هام من الشرطة للمواطنين خلال المنخفض SadaNews متى تكون نزلة البرد "قاتلة"؟ SadaNews "الإسلامي الفلسطيني" يُعلق على سرقة أحد فروعه ببيت لحم SadaNews نتنياهو: شكلنا تحالفا يمتد للعالم العربي SadaNews غرفة تجارة وصناعة رام الله والبيرة: رفع البلديات رسوم النفايات قرار مجحف SadaNews هنية يلتقي وزير الدفاع الماليزي في قطر SadaNews الأمم المتحدة تدين الهجوم على معسكر اليمن SadaNews العراق: الدفاع المدني يحذر من خطر حرق الإطارات SadaNews إسرائيل تنشر 11 ألف جندي لحماية بوتين ونائب ترامب

استخبارات الاحتلال: هدوء الضفة مخادع

استخبارات الاحتلال: هدوء الضفة مخادع

القدس المحتلة: كشف تقرير استخباري إسرائيلي  عن هشاشة الوضع الأمني في الضفة الغربية، قائلا أن حالة الهدوء النسبي التي ظهرت  العام الماضي هي مخادعة مؤكدا ان هذا الهدوء  هو نتائج لجهود مشتركة لأجهزة أمن الاحتلال والتعاون الأمني مع أجهزة الأمن الفلسطينية.

وحسب التقرير فان العام  الماضي شهد انخفاضا في عدد العمليات المنفذة وهي 34 عملية ،  وجرى إحباط تنفيذ 450 عملية كبيرة خلال العام الماضي، ونسبة كبيرة منها كانت بتوجيهات من نشطاء حماس في قطاع غزة، حيث تقوم حركة حماس بجهود مضنية سعياً لنقل تجربتها العسكرية في قطاع غزة للضفة الغربية.

وحول الأسباب الأخرى التي تقف خلف انخفاض العمليات في العام الماضي، قال التقرير : أن ذلك يعود لعدة أسباب من بينها انشغال المواطن الفلسطيني وإشغاله في لقمة العيش، بالإضافة لعدم مبالاة الشارع الفلسطيني لمحاولات إخراجه في تظاهرات في مناسبات وطنية فلسطينية وغيرها.

ومع ذلك شدد التقرير على استمرار الشارع الفلسطيني في دعم منفذي العمليات، ورفع مكانتهم داخل المجتمع، ومنحهم الغطاء والإيواء حال تنفيذهم للعمليات ومساعدتهم في الهرب من قوات الجيش، حيث يحظى منفذو العمليات إلى إعجاب كبير لدى شريحة كبيرة في المجتمع الفلسطيني، ويتحولوا إلى نموذج يحتذى به، ويحاول آخرون استلهام تجربتهم وتقليدهم.