الجمعة 14 أغسطس 2020 - الساعة: 10:37
آخر الأخبار
حماس: نحن خلف الرئيس أبو مازن SadaNews حالة الطقس: أجواء صيفية حارة SadaNews اسعار العملات SadaNews سلسلة غارات إسرائيلية على عدة مواقع للمقاومة في قطاع غزة SadaNews الاتفاق بين الإمارات وإسرائيل سيوقع بالبيت الأبيض خلال 3 أسابيع SadaNews الرجوب يعلن حالة الاستنفار الوطني على الأرض SadaNews رؤساء مجالس المستوطنات يهاجمون نتنياهو بسبب اتفاق السلام SadaNews عريقات: الاتفاق الثلاثي طعنة في ظهر الشعب الفلسطيني SadaNews الأردن: على "اسرائيل" أن تختار بين السلام العادل أو استمرار الصراع SadaNews كوشنر: المباحثات بشأن الاتفاق الإماراتي الإسرائيلي تجري منذ نحو عام ونصف SadaNews جاريد كوشنر: مزيد من الدول العربية قد تعلن قريبا التطبيع مع إسرائيل SadaNews تركيا تعلق على "الاتفاق التاريخي" بين إسرائيل والإمارات SadaNews دولة عربية تُهنئ الإمارات باتفاق السلام مع إسرائيل SadaNews 3 مليارات دولار حجم خسائر انفجار بيروت المؤمن عليها SadaNews هكذا حاول الموساد الإسرائيلي تجنيد الفنان الراحل سمير الإسكندراني SadaNews كلبة تحبط تهريب ربع مليون يورو SadaNews ما أسباب إصابة الشباب بالجلطات الدموية؟ SadaNews وزيرة الصحة تترأس اجتماعاً للجنة كورونا الوطنية لمناقشة عدد من القضايا SadaNews ماذا يحدث لجسمك بعد التوقف عن تناول اللحم نهائيًا؟ SadaNews أبرز مبادرات السلام والاتفاقات بين فلسطين وإسرائيل

"مات ابني بين يدي".. صرخة أب مفجوع  ضد مستشفى في لبناني 

"مات ابني بين يدي".. صرخة أب مفجوع  ضد مستشفى في لبناني 

فيديو يبكي القلوب


صدى نيوز: لا يعرف اللبنانيون من أين تأتيهم المصائب. ففي وقت يمرّ بلدهم بأصعب ظروف اقتصادية ومالية على الإطلاق نتيجة ارتفاع سعر صرف الدولار مقابل الليرة، وهو ما يُرخي بظلاله الثقيلة على مُجمل القطاعات الإنتاجية، ذهبت بعض المستشفيات بعيداً من رسالتها الإنسانية لمصلحة التجارة وتحقيق المال على حساب صحة أطفال وسط تقاعس رسمي من قبل الدولة في القيام بواجباتها في مجال الصحة العامة وغياب المحاسبة لمرتكبي الجرم.

ففي حادثة مأساوية أثارت ضجّة في لبنان على مدى اليومين الماضيين، توفي الطفل ع.م (4 سنوات) أمام المستشفى الحكومي في مدينة طرابلس شمال لبنان بعد رفض إدارتها استقباله ومعالجته.

التهاب شديد وحرارة مُرتفعة

وشرح الوالد بلال المانع  ما حصل مع ابنه قائلا "عند العاشرة مساء الأحد أدخلته إلى المستشفى، لأنه كان يعاني التهاباً شديداً وارتفاعاً في الحرارة يستدعي إدخاله إلى قسم الإنعاش، وبعد جدال مع الممرضين حول حالته طُلب منّا انتظار الطبيب الخاص".

وأضاف "بعد ساعتين من الانتظار أبلغنا أحد الممرضين في قسم الإنعاش أن هناك جهازاً للأوكسيجين متوفّر، لكن لا يُمكن وضع طفل في قسم خاص بالكبار تفادياً لالتقاطه فيروس، لأن مناعته ضعيفة، فاقترح نقل جهاز الأوكسيجين إلى قسم الإنعاش الخاص بالأطفال لوضع الطفل عليه".

وبين إنجاز عملية نقل جهاز الإنعاش إلى قسم الأطفال بعد الحصول على موافقة مدير المستشفى (الدكتور ف.ح) والتي استغرقت نحو أربع ساعات، كان الوالد يحمل طفله بين يديه عاجزاً عن فعل شيء له سوى انتظار الفرج.

"موت على البطيء"

كما قال الوالد المفجوع "كان ابني يموت على البطيء بين يدي ولا حلّ أمامي إلا انتظار موافقة مدير المستشفى على نقل جهاز الإنعاش إلى قسم الأطفال. بقي طبيب الطوارئ يتّصل به مراراً لكن دون جواب، حتى إنه اتّصل برقم زوجته لكنه كان مُقفلاً، وبقينا على هذه الحالة حتى الخامسة والنصف فجراً، عندها بدأت بالصراخ داخل المستشفى، لأنني أرى ابني يموت بين يدي فتدخل عناصر الجيش المتواجدون عند مدخل المستشفى لتهدئة الوضع وأبلغني الضابط المسؤول أننا سنُدخله إلى قسم الأطفال، ولم تكن إلا ثواني حتى صرخت زوجتي. مات ابننا".

ومن قلب محروق على فقدان ابنه الأصغر بين أخواته السبعة، أكد الوالد أنه سيُقاضي مدير المستشفى المسؤول الأول عن وفاة الصغير، مضيفا أن نقابة المحامين في طرابلس أبلغته بتكليف محامٍ من قبلها لمتابعة القضية.

المأساة نفسها في بعلبك

وكما في طرابلس كذلك في مدينة بعلبك في البقاع، حيث توفيت الطفلة ريحانة علي شقير بسبب عدم توفر الأوكسجين في عدد من المستشفيات البقاعية.

وفي التفاصيل أن الطفلة عانت من الاختناق أثناء الاستحمام وعند نقلها إلى المستشفى، تم إبلاغ الأم أن الأوكسجين غير متوفر، وسلّمت الروح بين يدي أمها بعد ساعات من البحث عن أوكسيجين.

وروى والد الطفلة علي شقير ما حصل مع طفلته التي لا تتجاوز الخمسة أشهر "طفلتي وصلت إلى المستشفى وكانت في حالة مُزرية، والمستشفى غير مُجهّز بقسم خاص للأطفال، وكان يُمكن لطفلتي أن تعيش لو تم إنعاشها بالأوكسيجين في قسم خاص بالأطفال، لكن هذا قدرها".

"هذا نصيبنا"

وفي حين أكد أنه لن يرفع دعوى ضد المستشفى، "فهذا قدر الله" على حدّ تعبيره، اكتفى بالقول "الله لا يجرّب حدا. هذا نصيبنا وكلنا سائرون على هذا الدرب".

يُذكر أن وزير الصحة اللبناني (المحسوب على حزب الله) هو ابن مدينة بعلبك، وزار المستشفى في وقت سابق في سياق جولته على المستشفيات الحكومية أثناء ظهور وباء كورونا في لبنان، ووعد بتجهيزها كي تكون جاهزة لاستقبال مصابي كورونا.

المصدر: العربية نت