الثلاثاء 05 مايو 2020 - الساعة: 21:53
آخر الأخبار
علماء يؤكدون: 3 سيناريوهات لكورونا وهذا الأسوأ! SadaNews الصحة تعلن اعادة فتح صالونات الحلاقة والتجميل SadaNews تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا و25 حالة تعافٍ SadaNews اشتية: سنطلب إلغاء "الطوارئ" إذا سيطرنا على الوباء SadaNews ترامب: لولاي لكنا الآن في حرب مع كوريا الشمالية SadaNews أخطر الأماكن التي يمكن التقاط كورونا فيها SadaNews خطوات يجب على مرضى الربو اتخاذها للوقاية من كورونا SadaNews مؤسسة دولية تحذر من "شيطنة" الفلسطينيين بالسعودية SadaNews "كورونا" يودي بحياة أكثر من ربع مليون شخص SadaNews معظم بورصات الخليج تغلق مرتفعة مع صعود أسعار النفط SadaNews يونيسف: 19 مليون طفل يعيشون مشردين في ظل كورونا SadaNews يديعوت: إيران بدأت الانسحاب من سوريا SadaNews آخر ظهور للقمر العملاق هذه السنة SadaNews هل حقاً اقتربت صفقة تبادل الأسرى؟ SadaNews مطاعم دبي تعود للعمل مع تخفيف قيود كورونا SadaNews ترامب يُطلق النار على جورج بوش بسبب العراق: أسوأ قرار في تاريخنا! SadaNews تركيا: 5000 حالة شفاء من كورونا والوفيات بانخفاض SadaNews مصر.. فنانة شابة طلبت الدعاء من متابعيها ثم ماتت! SadaNews الأردن.. صفر إصابة بكورونا لليوم الثامن على التوالي SadaNews اسعار العملات

تحليل| أيام تفصل فلسطين عن كارثة أو بداية انفراج

تحليل| أيام تفصل فلسطين عن كارثة أو بداية انفراج

رام الله- متابعة صدى نيوز: أيام معدودة تفصل فلسطين، وبالتحديد محافظات الضفة الغربية عن كارثة أو بداية انفراج، وذلك بعد اكتمال عودة جميع العمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر.

تقدر الجهات الحكومية وجود حوالي 30 ألف عامل حالياً في إسرائيل، وسيعودون جميعاً قبل يوم الأربعاء المقبل، بسبب بدء الأعياد اليهودية، وهو ما يعني عودة 30 ألف عامل ربما يكونون يحملون فيروس كورونا إلى محافظات الضفة.

ويسود القلق لدى الجهات الطبية التي بنت سيناريوهات متشائمة للتعامل مع عودة العمال، حيث لا يمكن لأحد توقع عدد المصابين من العمال.

وتشير الجهات الرسمية إلى أن الوضع في الضفة الغربية سيدخل منحنى خطيراً إذا تم رصد مئات الحالات المصابة بالفيروس بين العمال، فيما ستتنفس فلسطين الصعداء إذا انتهت الأعياد اليهودية وبقيت نسبة الإصابة كما هي في الضفة الغربية.

وزيرة الصحة د. مي الكيلة كانت قد صرحت في وقت سابق أن أسوأ السيناريوهات للتعامل مع فيروس كورونا يقتضي وجود 800 مريض يحتاجون إلى عناية حثيثة وغرف إنعاش، وهو ما يعني أن عدد الإصابات سيكون بالآلاف أو عشرات الآلاف، وهو سيناريو متوقع، خصوصاً بعد انتشار الفيروس في إسرائيل، ووجود العمال الفلسطينيين هناك .

بالمحصلة، يبدو أن الموجة الأولى من الإصابات والتي تمثلت في العدوى المنتقلة من خلال السياح قد انتهت، وبدأت الموجة الثانية التي يعد العمال أساسها، خصوصاً العاملين في المستوطنات الإسرائيلية، وذلك بعد رصد أكثر من 20 حالة إصابة لعمال داخل الخط الأخضر وإصابات عديدة لمخالطيهم داخل المدن والقرى الفلسطينية.

وسجلت فلسطين حتى إعداد هذه المادة 171 إصابة بفيروس كورونا تركزت أكثرها في ضواحي القدس، تليها محافظة بيت لحم، ثم بقية المحافظات، فيما سجلت 21 حالة تعافي بين المصابين، وحالة وفاة واحدة لسيدة ستينية.

وتركزت وزارة الصحة على أن أهم عوامل محاصرة الوباء ومنع انتشاره هو الالتزام بالحجر المنزلي ووقف العديد من العادات مثل التقبيل والمصافحة والزيارات العائلية.

وكان الرئيس محمود عباس قد مدد يوم أمس حالة الطوارئ إلى 30 يوماً إضافية، للسيطرة على تفشي فيروس كورونا.

وكالة صدى نيوز الإخبارية تدعو جميع المواطنين للالتزام بالإجراءات الوقائية التي تنشرها وزارة الصحة، خصوصاً الحجر المنزلي، لنحمي أنفسنا وعائلاتنا من هذه الجائحة.