الأحد 10 مايو 2020 - الساعة: 05:06
آخر الأخبار
لماذا لا يرتدي ترامب الكمامة؟ SadaNews قريبًا في مصر- علاج لكورونا يصل سعره لـ70 ألف جنيه SadaNews "الديموقراطية" تهاجم المنظمة والسلطة: انهضوا من الغيبوبة SadaNews بعد 16 عاما .. قانون حماية الأسرة من العنف على طاولة رئاسة الوزراء الاثنين المقبل تمهيدا لإقراره SadaNews خريشة: المنظمات الدولية تعقد لقاءً الأسبوع المقبل حول الانتهاكات الإسرائيلية SadaNews هل محافظة رام الله والبيرة موبوءة بكورونا؟ SadaNews البنك العربي يرفع مساهمته في صندوق (وقفة عِز) الى 2 مليون دولار SadaNews "الخارجية": 72 وفاة و1340 إصابة بكورونا في صفوف جالياتنا حول العالم SadaNews تجارب على القردة تثبت فعالية عرق السوس لعلاج كورونا SadaNews هل سيتعافى قطاع النقل على حساب "الغلابى"؟ SadaNews منظمة حقوقية: السعودية تحتجز أميرا بارزا "بمعزل عن العالم" SadaNews وفاة صيدلاني هندي بعد تناوله خلطة عشبية ابتكرها لعلاج كورونا SadaNews طبيب يكشف شروط التحول الجنسي في مصر SadaNews الأردن: تسجيل 14 إصابة جديدة بفيروس "كورونا" SadaNews استئناف العمل بمعبر رفح من الثلاثاء إلى الخميس SadaNews ثوري فتح: القرار العسكري الإسرائيلي قرار حرب SadaNews وفاة القيادي بحركة حماس "أحمد الكرد" SadaNews الشرطة توقف 29 شخصاً وتغلق 52 محلاً تجارياً لمخالفة "الطوارئ" برام الله SadaNews اسعار العملات SadaNews متى ستُفتح رام الله والبيرة كبقية المحافظات؟

لبناني عجز عن شراء "منقوشة" لطفلته فانتحر

لبناني عجز عن شراء "منقوشة" لطفلته فانتحر

بيروت- صدى نيوز: تراكمت الديون على لبناني اسمه ناجي الفليطي، حتى أصبح مطلوباً بحوالي 700 ألف ليرة، تعادل 350 دولاراً، ومعظمها لدكاكين قرب بيته، كان يشتري منها احتياجاته في بلدته التي كان يعمل فيها بنشر الأحجار، وهي "عرسال" البعيدة 38 كيلومترا عن مدينة بعلبك، وأكثر من 122 عن بيروت.

 

ومع أن الفليطي، المتزوج من امرأتين، والأب لابن وبنت، من دون عمل منذ شهرين تقريبا، إلا أنه كان يجهد في محاولاته لتأمين المستحق عليه ودفعه للدائنين، ولكن من دون نتيجة دائما، إلى أن حدث ما يمكن اعتباره "القشة التي قصمت ظهر البعير" حين طلبت منه ابنته أن يشتري لها "منقوشة" زعتر، ثمنها 1000 ليرة على الأكثر، أي نصف دولار، فحاول ولم يتمكن، ثم انتهى عاجزا عن شرائها، لذلك احتدم عليه اليأس والتشاؤم، وضجّ رأسه باسوداد حاصر قواه، فقرر إنهاء حياته بالسهل الدموي الممتنع: مضى إلى خلاء خلف البيت، وهناك أدخل رأسه بحبل علقه، ثم هوى بنفسه منتحرا.

 

أبوه، واسمه محمد، وصل إلى البيت فيما بعد، ولم يجده فيه، على حد ما ورد بمواقع إخبارية لبنانية، ذكرت أنه مضى إلى الخلاء باحثا عنه هناك، فعثر عليه مشنوقا.. صرخ وأسرع لى المطبخ وأحضر سكينا قطع به الحبل المعلق، آملا أن يجد بابنه البالغ 40 سنة شيئا من الحياة بعد، لكنه لم يجد سوى جثة بلا حراك، انتشر خبرها سريعا، فأسرع اللبنانيون غاضبين إلى مواقع التواصل، وتساءلوا باستغراب في كيف ينتحر واحد منهم بسبب 350 دولارا، أو "منقوشة زعتر" سعرها من أرخص ما يكون.