الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 - الساعة: 03:09
آخر الأخبار
وزير الخارجية التركي: أنقرة قد تعين سفيراً في مصر خلال أشهر SadaNews محكمة الاحتلال تحكم بسجن الأسير محمد فرحات 12 عاما SadaNews بعد جنين- قادة الأجهزة الأمنية يجتمعون في نابلس (صور) SadaNews الاحتلال يعتقل فتاة من رام الله خلال زيارة شقيقها الأسير SadaNews الإعلام العبري: لقاء أردوغان والسيسي إنجاز بين القاهرة وأنقرة SadaNews فلسطين تشارك في المؤتمر السابع عشر للدول الاعضاء في منظمة الانتربول SadaNews الجيش التركي يستعد لتوغل بري وشيك في شمال سوريا SadaNews قلق إسرائيلي من التعاون العسكري الروسي الإيراني في أوكرانيا SadaNews "بداية طولكرم" تصدر حكما بالسجن المؤبد 25 عاما لمدانين بتهمة بيع مواد مخدرة SadaNews افتتاح مهرجان دبلن الدولي للفيلم العربي التاسع (DIAFF) SadaNews أبرز قرارات الحكومة في جلستها اليوم SadaNews سفيرة فلسطين لدى إيرلندا تشارك في المؤتمر السنوي لحزب الخضر SadaNews الرئيس الجزائري يطالب بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني الأعزل SadaNews ارتفاع جنوني في أسعار الذهب بمصر SadaNews الصحة: مخاطر المستحضرات الصيدلانية مجهولة المصدر قد تؤدي للوفاة SadaNews فيديو- القطاع المصرفي حاضر بقوة في المعرض العقاري الفلسطيني 2022 SadaNews تضاعف جرائم الإرهاب اليهودي ضد الفلسطينيين SadaNews محدث: إصابات بينها خطيرة بمواجهات مع الاحتلال في الخليل SadaNews شركة المشروبات الوطنية كوكاكولا/كابي تجهز مشغلاً مهنياً في مدرسة الخليل الثانوية الصناعية SadaNews النائب العام يلتقي سفير المملكة المغربية 

الرنين المغناطيسي يُظهر تغييرات غامضة بأدمغة المصابين بالصداع النصفي

الرنين المغناطيسي يُظهر تغييرات غامضة بأدمغة المصابين بالصداع النصفي

صدى نيوز - وجدت دراسة لأول مرة دليلا على أن الذين يعانون من الصداع النصفي يعانون من تغيرات جسدية حسيّة في أدمغتهم.

وتظهر فحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي أن لديهم مساحات مملوءة بالسوائل تحيط بالأوعية الدموية في المناطق الوسطى من الدماغ.

ويعتقد العلماء أن الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن قد يعانون من مشاكل في جزء الدماغ المسؤول عن التخلص من النفايات.

والصداع النصفي هو صداع شديد يترك المرضى يعانون من ألم نابض أو إحساس بالنبض في رؤوسهم وغثيان وضعف وحساسية للضوء.

وتأتي هذه النتائج بعد دراسة منفصلة وجدت أن المصابين يـ"كوفيد طويل الأمد" يعانون أيضا من تغيرات جسدية في الدماغ، في المناطق المسؤولة عن التعب والإدراك.

وقال ويلسون شو، الباحث في علم الأعصاب في جامعة كاليفورنيا، لوس أنجلوس، الذي قاد الدراسة: "في الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي المزمن والصداع النصفي العرضي دون هالة، هناك تغيرات كبيرة في المساحات المحيطة بالأوعية في منطقة الدماغ تسمى المركز البيضاوي (centrum semiovale). ولم يتم الإبلاغ عن هذه التغييرات من قبل".

وأضاف: "الفراغات حول الأوعية الدموية هي جزء من نظام تصفية السوائل في الدماغ. ودراسة كيفية مساهمتها في الصداع النصفي يمكن أن تساعدنا على فهم تعقيدات كيفية حدوث الصداع النصفي بشكل أفضل".

ونظرت الدراسة الأخيرة في أدمغة 25 شخصا تتراوح أعمارهم بين 25 و60 عاما.

وكانوا جميعا بصحة جيدة ولم يكن لديهم ضعف إدراكي أو ورم في المخ أو جراحة سابقة داخل الجمجمة أو يعانون من أي مشاكل نفسية معروفة.

وعانى عشرة من المشاركين من الصداع النصفي المزمن، أو الصداع المنهك، الذي استمر أكثر من أسبوعين كل شهر.

وكان عشرة مشاركين آخرين يعانون من نوبات صداع نصفي عرضية تستمر أقل من أسبوعين كل شهر.

وتمت مقارنة المجموعتين بخمسة من المشاركين المتطابقين معهم في العمر، والذين لم يصابوا بالصداع النصفي.

وخضع جميع المشاركين لمسح دماغي عالي الدقة يُعرف باسم مسح 7T، وهو قادر على إنشاء صور بدقة أعلى بكثير من التصوير بالرنين المغناطيسي القياسي المعتاد.

وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين يعانون من الصداع النصفي لديهم تضخم أكبر بشكل ملحوظ في المساحات المحيطة بالأوعية، وجيوب مملوءة بالسوائل تحيط بأوعية دموية معينة في عدة مناطق في الدماغ. وكانت أكثر شيوعا في المركز البيضاوي، المنطقة المركزية للمادة البيضاء الموجودة أسفل القشرة الدماغية.

وعادة ما تتم إزالة البروتينات القابلة للذوبان والفضلات بواسطة نظام في الدماغ يسمى الجهاز الجليمفاوي.

وقال الباحثون إن الجيوب المتضخمة بالسوائل في أدمغة مرضى الصداع النصفي تشير إلى أن هذا النظام لا يعمل بشكل صحيح.