الخميس 08 ديسمبر 2022 - الساعة: 22:45
آخر الأخبار
إيران تنفيذ أول عقوبة إعدام بخصوص الاحتجاجات الحالية! SadaNews تفاصيل اتفاق الليكود وشاس على مناصب وزارية بحكومة نتنياهو المقبلة SadaNews Ooredoo وبيتا يوقعان اتفاقية الرعاية الفضية لاكسبوتك 2022 SadaNews "الصحة" تنفي إعادة الفحص الإلزامي لفيروس كورونا عبر معبر الكرامة SadaNews حركة "فتح" تُحذر من عواقب جرائم الاحتلال SadaNews قادة المستوطنين: راضون عن صلاحيات سموتريتش ويجب ضم الضفة كالجولان SadaNews سلطة النقد تحذر من التعامل مع أي مؤسسات تُمارس أعمالاً مصرفية دون ترخيص SadaNews الرئيس يصل السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية SadaNews إنتربول فلسطين يتسلم مطلوباً للنيابة العامة من إنتربول الأردن SadaNews لقاء قمة للرئيسين الفلسطيني والصيني في الرياض SadaNews المرجعيات المقدسية تؤكد على اهمية مؤتمر القدس 2023 SadaNews شهيد و3 إصابات قرب عابود شمال غرب رام الله SadaNews الاحتلال يصادق على هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط SadaNews فيديو- بنك فلسطين يطلق مؤتمره الأول.. "مخاطر التغير المناخي ودور القطاع المالي في الحد منها" SadaNews مقربون من نتنياهو: لا مكان لمنصور عباس في الحكومة الجديدة SadaNews الحكومة المصرية: أنقذنا البلاد من أزمة كبرى SadaNews صحفية أمريكية: فلسطين تحتل مركز الصدارة في كأس العالم SadaNews "الجريدة": إعفاء نايف الحجرف من منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي SadaNews صور- تل أبيب وواشنطن تتدربان على صد السايبر الإيراني SadaNews مصر تعلن اكتشاف أول إصابة بفيروس جدري القردة

اكتشاف أسباب السلوك الاندفاعي والسمنة في مرحلة البلوغ!

اكتشاف أسباب السلوك الاندفاعي والسمنة في مرحلة البلوغ!

صدى نيوز - كشفت نتائج أبحاث علمية، أجرتها جامعة أستون البريطانية، وجود صلة بين الحرمان في الطفولة والاندفاع والإدمان في مرحلة البلوغ. وأظهرت الأبحاث أنه من المرجح أن يتخذ الأطفال، الذين عانوا من الحرمان، خيارات أكثر اندفاعًا من أولئك الذين لم يعانوا من الحرمان بل ويمكن أن تتطور الحالة إلى الإدمان في وقت لاحق من الحياة، وفقا لما نشره موقع "Neuroscience News".

الإشباع الفوري

تم ربط السلوك "الاندفاعي"، وتحديدًا تفضيل الإشباع الفوري، بما يشمل إنفاق المزيد على الطعام، وخاصة الأطعمة غير الصحية عالية السعرات الحرارية، والمعاناة من الحرمان وانعدام الأمن الغذائي والفقر أثناء مرحلة الطفولة. توصل باحثون من كلية علم النفس في جامعة أستون إلى أن الأطفال، الذين تعرضوا للحرمان، يميلون إلى الحصول على مؤشر كتلة جسم أعلى كبالغين من أولئك الذين لا يعانون منه.

السمنة وتكاليف المعيشة

اكتشف الباحثون وجود صلة بين الحرمان في الطفولة والسلوك الاندفاعي، مما يؤدي إلى الإدمان في وقت لاحق من الحياة. وأكدت النتائج، التي جاءت تتويجًا لست سنوات من البحث، وجود صلة أخرى بين الاندفاع والسمنة وأزمة تكلفة المعيشة.

نشر بروفيسور ريتشارد توني، رئيس كلية علم النفس في جامعة أستون، دراسة في دورية Scientific Reports في وقت سابق من هذا العام حيث أظهر أن الأطفال الذين يعانون من الحرمان يتخذون خيارات أكثر اندفاعًا من الأطفال الذين لا يعانون من الحرمان.

درس فريق البحث 146 طفلاً، بمتوسط عمر ثمانية أعوام، يعيشون في بعض أكثر المناطق حرمانًا في إنجلترا، وقارنوهم بأطفال يعيشون في بعض الأحياء الأكثر ثراءً.

"معدل الخصم"

تم إعطاء الأطفال الاختيار بين أخذ مبلغ صغير من المال (على سبيل المثال، 1 جنيه إسترليني) أو الحصول على 10 جنيهات إسترلينية في الأسبوع، أو حتى أكثر بعد عام. يمكن استخدام حساب كم من الوقت يرغب الشخص في الانتظار للحصول على مبلغ أكبر من المال بهدف معرفة "معدل الخصم"، الذي يوضح مقدار وقت الانتظار الذي يقلل من قيمة المال.

يمكن أن يفضل الشخص المندفع جنيهًا إسترلينيًا واحدًا الآن لأن قيمة 10 جنيهات إسترلينية في ستة أشهر "مخفضة" إلى أقل من جنيه إسترليني واحد في الوقت الحالي، مما يعني أنه بالنسبة لهم، يتم خصم 10 جنيهات إسترلينية بمقدار 9 جنيهات إسترلينية على مدى ستة أشهر من الانتظار.

الأشخاص الأقل اندفاعًا

لكن يمكن أن يكون الشخص الأقل اندفاعًا على استعداد للانتظار ستة أشهر مقابل 10 جنيهات إسترلينية، لكن لا ينتظر لمدة عام كامل مقابل 15 جنيهاً إسترلينياً. فيما يعتبر خصم قيمة 15 جنيهًا إسترلينيًا بمقدار 5 جنيهات إسترلينية على مدى فترة الانتظار الإضافية البالغة ستة أشهر. ويعد معدل الخصم بهذه الطريقة هو مقياس لمدى اندفاع الشخص.

المناطق الأكثر حرمانًا

وتعليقًا على النتائج، قال بروفيسور توني: "أظهرت النتائج أن الأطفال الذين يعيشون في المناطق الأكثر حرمانًا لديهم معدلات خصم أعلى بكثير من الأطفال الذين يعيشون في المناطق الأقل حرمانًا، بغض النظر عن العمر أو الذكاء، مما يشير إلى أن الحرمان كان العامل المسبب في اختيار الأطفال. وكان هذا التفضيل للنتائج الفورية هو سمة شخصية مستقرة تظل ثابتة طوال حياة الشخص."

الميكانيكي وعامل النظافة

وفي أحدث دراسة لفريق الباحثين، والتي نشرتها دورية الجمعية الملكية البريطانية، تم فحص سلوك الاندفاع لدى أكثر من 1000 من كبار السن، الذين تتراوح أعمارهم بين 50 و90 عامًا.

وكشفت النتائج عن أن كبار السن، الذين يعيشون في المناطق الأكثر حرمانًا، أظهروا نفس التفضيل للنتائج المالية الأصغر والأسرع مثل الأطفال في الدراسة الأولى.

كما تبين أن وظيفة الشخص تنبأت بالاختيارات التي يتخذها، حيث اختار البالغون، الذين يعملون في مهن تقنية أو روتينية مثل الميكانيكا أو عمال النظافة، تلقي مبالغ أقل من الانتظار لمبالغ أكبر مقارنة بالأشخاص في المهن المهنية، مثل المهندسين أو العلماء.

أضعف صحة من الأغنياء

وأضاف بروفيسور توني قائلًا إن "هذه النتائج مثيرة للقلق لأن الاندفاع لا يتنبأ بالسمنة فقط. تخبرنا هذه النتائج كثيرًا عن سبب ميل الأشخاص الذين يعيشون في المناطق الفقيرة إلى أن يكونوا أضعف صحيًا من الأشخاص، الذين يعيشون في المناطق الغنية.

من المرجح أن يختار الأشخاص، الذين يعانون من الحرمان وهم أطفال القيام بأشياء غير صحية على المدى الطويل، على الرغم من أنها ربما تكون ممتعة على المدى القصير، بما يشمل الإفراط في الأكل والتدخين وغيرها من السلوكيات السلبية، والتي تتحول إلى حالات إدمان في وقت لاحق، بينما يمكن للآخرين تجنب بعض الآثار الضارة للتدخين والمخدرات.

الجينات الوراثية والغلاء المعيشي

إن "الحرمان هو أحد العوامل العديدة التي يمكن أن تؤدي إلى سلوك متهور طوال حياة الشخص. تلعب الوراثة أيضًا دورًا في الاندفاع. لا يمكن لواضعي السياسات أن يفعلوا أي شيء بشأن جينات الشخص، لكن يمكنهم التأثير على الصحة العقلية والبدنية للأمة على المدى الطويل من خلال تقليل فقر الأطفال إلى الحد الأدنى. إن عدم القيام بذلك سيكون له آثار طويلة المدى على الأطفال الذين يعيشون في أزمة تكلفة المعيشة اليوم ".