الخميس 08 ديسمبر 2022 - الساعة: 22:18
آخر الأخبار
فيرا بابون تؤدي اليمين القانونية أمام الرئيس سفيرة لفلسطين لدى تشيلي SadaNews إيران تنفيذ أول عقوبة إعدام بخصوص الاحتجاجات الحالية! SadaNews تفاصيل اتفاق الليكود وشاس على مناصب وزارية بحكومة نتنياهو المقبلة SadaNews Ooredoo وبيتا يوقعان اتفاقية الرعاية الفضية لاكسبوتك 2022 SadaNews "الصحة" تنفي إعادة الفحص الإلزامي لفيروس كورونا عبر معبر الكرامة SadaNews حركة "فتح" تُحذر من عواقب جرائم الاحتلال SadaNews قادة المستوطنين: راضون عن صلاحيات سموتريتش ويجب ضم الضفة كالجولان SadaNews سلطة النقد تحذر من التعامل مع أي مؤسسات تُمارس أعمالاً مصرفية دون ترخيص SadaNews الرئيس يصل السعودية للمشاركة في القمة العربية الصينية SadaNews إنتربول فلسطين يتسلم مطلوباً للنيابة العامة من إنتربول الأردن SadaNews لقاء قمة للرئيسين الفلسطيني والصيني في الرياض SadaNews المرجعيات المقدسية تؤكد على اهمية مؤتمر القدس 2023 SadaNews شهيد و3 إصابات قرب عابود شمال غرب رام الله SadaNews الاحتلال يصادق على هدم منزل الشهيد عدي التميمي في مخيم شعفاط SadaNews فيديو- بنك فلسطين يطلق مؤتمره الأول.. "مخاطر التغير المناخي ودور القطاع المالي في الحد منها" SadaNews مقربون من نتنياهو: لا مكان لمنصور عباس في الحكومة الجديدة SadaNews الحكومة المصرية: أنقذنا البلاد من أزمة كبرى SadaNews صحفية أمريكية: فلسطين تحتل مركز الصدارة في كأس العالم SadaNews "الجريدة": إعفاء نايف الحجرف من منصب الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي SadaNews صور- تل أبيب وواشنطن تتدربان على صد السايبر الإيراني

بلدة كابول بالداخل دون خدمات بريد منذ شهرين

بلدة كابول بالداخل دون خدمات بريد منذ شهرين

صدى نيوز -  اشتك أهالي بلدة كابول في الجليل بالداخل الفلسطيني المحتل من عدم توفر خدمات البريد في البلدة منذ نحو شهرين، وذلك بعد إغلاق مكتب البريد في البلدة على إثر حدوث إشكالية مالية بين وكيل البريد في كابول وشركة البريد المركزية.

وعبر سكان من بلدة كابول عن استيائهم من عدم توفير خدمات بريدية حتى الآن في كابول، الأمر الذي يدفع الأهالي إلى التوجه لبلدات أو مدن أخرى كطمرة وعكا للحصول على الخدمات البريدية وإرسال أوراقهم ومعاملاتهم الرسمية واستلامها.

وأكد الناشط بلال الشولي من كابول أن مكتب البريد مغلق منذ نحو 3 أشهر، قائلًا، "الأمر حدث فجأة، استيقظنا فوجدنا شركة البريد المركزية تقوم بإغلاق المكتب ونقل الأدوات والمعدات".

وأضاف "نعاني منذ أشهر دون مكتب بريد، الأمر صعب على المتقاعدين الذين يستلمون رواتبهم عبر البريد، فهم مضطرون إلى السفر لمدينة أو بلدة أخرى لتخليص معاملاتهم".

ولفت إلى أن معاناة أهالي البلدة ازدادت كثيرًا، وحتى الآن لم يسمع الأهالي أي حديث حول حلول سواء مؤقتة أو دائمة.

ومن جهته، قال الناشط عبد الله إبراهيم ، "إغلاق البريد جاء بشكل مفاجئ جدًا ودون إعلان سابق، فجأة جاءت شركة البريد المركزية وأزالت معداتها وأدواتها من مكتب البريد وأغلقته.

وأفاد بأن "شركة البريد المركزية لم تعلن عن مناقصة قبل إغلاق المكتب، وكما عرفنا أن المشكلة بالأساس مالية بين المقاول وبين الشركة، ولكن الشركة أغلقت المكتب دون إيجاد بديل".

ولفت إل أن "الشركة هي أول من يتحمل المسؤولية، وكان يجب أن تجد البديل قبل حتى إغلاق المكتب، فهناك أشخاص كبار بالسن ويحتاجون لمكتب بريد قريب لاستلام رواتبهم، ولكن الآن يضطرون للتوجه إلى طمرة وغيرها والانتظار لساعات قبل أن يحصلوا على رواتبهم ومن ثم يعودوا لكابول، هذا أمر مزعج".

وانتشرت مؤخرًا صورًا لطرود بريدية ملقاة على الأرض في أحد الجبال ببلدة كابول، وعبّر أهالي البلدة عن استيائهم من هذه الخطوة، مؤكدين على أن إلقاء طرود تحتوي على بطاقات هوية شخصية، ومعاملات مالية انتهاك لخصوصياتهم.