الجمعة 23 إبريل 2021 - الساعة: 04:34
آخر الأخبار
النقد: ارتفاع في قيمة مؤشر أسعار العقارات السكنية للربع الأول من العام الجاري بنحو 3.8% SadaNews طبيب أمراض عصبية يكشف عن أفضل وضعية للنوم SadaNews اشتية يطالب بريطانيا بالضغط على إسرائيل بسبب الانتخابات SadaNews ملك الأردن يطلب إنهاء اعتقال المتهمين بـ"قضية الفتنة" في أسرع وقت SadaNews إعلان هام من "الخارجية" للمواطنين المسافرين إلى تونس SadaNews الجامعة العربية: ما يجري في الشيخ جراح جريمة حرب وتطهير عرقي خطير SadaNews أخصائية تغذية: هذا هو أسوأ وقت لشرب الماء SadaNews الأردن: 45 وفاة و2097 إصابة جديدة بفيروس كورونا SadaNews ليبرمان: إسرائيل تشهد شللا حكوميا وتآكلا لقوة الردع SadaNews الأمم المتحدة: الانتخابات الفلسطينية أولوية ويجب دعمها SadaNews نقيب الأطباء: "بدناش نشتغل مع هيك حكومة كذابة" SadaNews رئيس الوزراء: مصرون على الانتخابات بما يشمل القدس وأجرينا الترتيبات SadaNews الاتحاد الأوروبي ونقابة الصحفيين يطلقون جائزة "صحفيون في مواجهة كورونا" SadaNews طهران: الصاروخ الذي استهدف إسرائيل إيراني من الجيل القديم SadaNews داخلية غزة: مستعدون لإجراءات جديدة لمواجهة كورونا وسنعاقب المخالفين SadaNews تسرب لمادة الأمونيا من أحد المصانع الكيماوية في حيفا SadaNews  العالول: نسعى لإجراء الانتخابات رغم كل معوقات الاحتلال SadaNews الهباش: التسجيل الأخير المنسوب للرئيس مزور SadaNews باب العامود.. مواجهات ساخنة لصد اقتحام للمستوطنين SadaNews الرئاسة تستنكر بشدة تحريض المستوطنين على قتل العرب

من «ربيع وارسو» إلى خريف كييف؟

من «ربيع وارسو» إلى خريف كييف؟

يلي هذا العمود عموداً كتبته قبل سبع سنوات، وعنوانه: موسكو وأوروبا و»ربيع كييف»، وخلال تلك الفترة استعادت روسيا لسيادتها شبه جزيرة القرم، التي كانت روسيا القيصرية احتلتها، وقامت روسيا السوفياتية، زمن نيكيتا خروتشوف بإعادتها إلى أوكرانيا، التي كانت وقتها ضمن جمهوريات الاتحاد السوفياتي، المرموز لها بالروسية (CCCP)، وبالإنكليزية (URSS).. ولا تزال أميركا هي (USA)؟
«كشّت» المنظومة الاشتراكية، التي كان عمادها الاتحاد السوفياتي إلى «أسرة الدولة المستقلة»، وهذه الأسرة «كشّت» بدورها إلى «الاتحاد الروسي».
كان الإصلاحي نيكيتا خروتشوف أوكرانياً تمرد على السوفياتية الستالينية، علماً أن جوزيف (يوسف) ستالين كان جورجياً، وشغل الجورجي شيفاردنادزة منصب وزير خارجية الاتحاد السوفياتي، حتى حقبة الإصلاحي الروسي ميخائيل غورباتشوف، وسلفه الليبرالي يلتسين.
صارت جورجيا جمهورية مستقلة، وكذلك أوكرانيا، وأيضاً أرمينيا، لكن روسيا قمعت تمرد استقلال الشيشان بالقوة، لأنه جزء من «الاتحاد الروسي».
كانت يوغوسلافيا جوزيف بروز تيتو، بطل حرب التحرير ضد الاحتلال النازي، جزءاً من المنظومة الاشتراكية، لكنه لم يكن صربياً، بل كان كرواتياً، والمفارقة أن معظم الكروات كانوا حلفاء وعملاء النازية.. أي «الأوستاشي».
مع تفكك المنظومة الاشتراكية، بدءاً من «ربيع وارسو»، بقيادة العمّالي ليخ فاونسا، تفككت عرى يوغوسلافيا إلى دول مستقلة بعد حرب أهلية، تحالف فيها حلف «الناتو» مع حرب تفكيكها، ولم يستطع الاتحاد السوفياتي المريض دعم صربيا الأرثوذكسية!
كانت بولندا وعاصمتها وارسو مقر الحلف المناوئ لحلف «الناتو»، ثم صارت عضواً في ذلك الحلف، بينما تبخّر حلف «وارسو»، والآن تريد أوكرانيا المستقلة، كما جمهوريات مستقلة في ما كان الاتحاد السوفياتي، الانضمام إلى حلف «الناتو» الذي عارض فرض سيادة روسيا على شبه جزيرة القرم، كما يعارض ذلك الاتحاد الأوروبي الذي احتوى بلغاريا ورومانيا.. إلخ!
في زمن المنظومة الاشتراكية التي يقودها الاتحاد السوفياتي، كانت هناك «حرب باردة» بين دول حلف «وارسو» ودول حلف «الناتو»، والآن، تطل «حرب باردة» بين روسيا وأميركا التي تقود حلف «الناتو» وكذلك الاتحاد الأوروبي. يعتزم حلف «الناتو» إجراء مناورات مشتركة مع أوكرانيا، التي كانت «عقر دار» الاتحاد السوفياتي، وكانت إهراءات القمح فيه، خاصة في الجزء الجنوبي الشرقي من أوكرانيا، المعروف بـ»الدونباس» أو «دونتسيك».
حسناً، استعادت روسيا شبه جزيرة القرم لأنها نافذتها على البحر الأسود، ومقر الأسطول الروسي في سيباستوبول، تحقيقاً لحلم الإمبراطورة كاترينا بالوصول بروسيا إلى «المياه الدافئة».
المسألة أنه في زمن الاتحاد السوفياتي استوطنت جاليات روسية في جمهورياته، بما في ذلك بشكل خاص، منطقة جنوب شرقي أوكرانيا، وحتى في الدول الاشتراكية الأخرى، كما يتنقل الأميركيون في الولايات الأميركية الخمسين.
يقولون في الغرب الأوروبي وفي الولايات المتحدة، إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هو «قيصر» روسيا الجديد، الذي أوصى به السكّير يلتسين، وكان أحد ضباط (كي. جي. بي) وقت انهيار جدار برلين، وهو يرى في الانهيار الاشتراكي ثم السوفياتي كارثة جيوبوليتيكية!
تمزقت يوغوسلافيا الاشتراكية إلى دول انضمت في معظمها إلى الاتحاد الأوروبي وحلف «الناتو» عدا جمهورية صربيا، لكن روسيا تعارض نية حكومة أوكرانيا الانضمام إلى ذلك الحلف، وهي تدعم حركات الجاليات الروسية شرق أوكرانيا، علماً أن تلك الدولة تملك جيشاً قوياً، يعتبر ثاني جيش في ما كان دول الاتحاد السوفياتي بعد الجيش الروسي.
«القيصر» بوتين يرى أن الإصلاحي الروسي ألكسي نافالني في دور ليخ فاونسا البولندي، أو في دور يوري يلتسين، كما يرى في انضمام أوكرانيا إلى حلف «الناتو» تهديداً لروسيا وخاصرتها الطريّة.
إذا نجح «الناتو» في تفتيت يوغوسلافيا، وابتلاع معظم جمهورياتها الستّ، فإن موسكو البوتينية لن توفر إمكانية تفتيت أوكرانيا وإقامة دولة مستقلة في منطقة تسكنها غالبية روسية، في جنوب شرقي البلاد المعروفة بـ»الدونباس» الخصيب.
كانت تشيكوسلوفاكيا جمهورية واحدة، ثم انضمت إلى دولتي تشيكيا وسلوفاكيا، ثم انضمتا معاً إلى الاتحاد الأوروبي، وتتطلع أوكرانيا إلى الانضمام للاتحاد الأوروبي وحلف «الناتو»، لكن نصف الشعب وأكثرية الجيش (وهو أكبر جيش في الاتحاد الأوروبي) يتطلع إلى موسكو.
منذ تأسيس الاتحاد الأوروبي وهو يرفع شعار الجنرال ديغول: «أوروبا من الأطلسي حتى جبال الأورال».. والأغلب أن تنقسم أوكرانيا بين موسكو الروسية وبروكسل الأوروبية!
في «الحرب الباردة» بين المعسكرين الاشتراكي والرأسمالي كانوا في أوروبا يخافون الجيش الأحمر «الروس قادمون»، والآن أوروبا و»الناتو» صارا على حدود روسيا. الدب الروسي أصيب بجراح ثخينة بعد سقوط برلين، لكنه صار دبّاً جريحاً ضارياً مع القيصر بوتين.
«الحرب الباردة» الجديدة بين موسكو وواشنطن وبروكسل هي حرب سياسية من المستبعد أن تصير مواجهة عسكرية عنيفة، فقد انهار حلف «وارسو» دون حرب مع حلف «الناتو».. ودون طلقة واحدة.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.