الثلاثاء 19 يناير 2021 - الساعة: 06:43
آخر الأخبار
اعتقال نافالني يفتح النار على روسيا SadaNews مشاورات لتمديد الاغلاق المشدد في إسرائيل لنهاية الشهر SadaNews الأردن: 8 وفيات و1030 إصابة جديدة بكورونا SadaNews إسرائيل ماضية بمشاريع الاستيطانية.. وبريطانيا لديها "قلق بالغ" SadaNews بداية التحول الرقمي.. الحكومة تطلق مشروع الدفع والخدمات الالكترونية SadaNews فصائل المنظمة تبحث خوض الانتخابات بقائمة واحدة SadaNews (فيديو) إغلاق مبنى الكونغرس بسبب "تهديد خارجي" SadaNews ماذا قالت ميلانيا ترامب في رسالتها الأخيرة قبل مغادرة البيت الأبيض؟ SadaNews خوفاً من كورونا.. توقيف رجل اختبأ في مطار 3 أشهر! SadaNews "زواج التجربة" المثير للجدل يواجه بهجوم من الافتاء والأزهر.. فما هو؟ SadaNews الأردن.. القبض على شخص قتل زوجته وابنه SadaNews السعودية تعتمد لقاحين جديدين مضادين لكورونا SadaNews أهم قرارات الحكومة.. اعتماد إنشاء مستشفى عسكري جديد SadaNews مؤسس "أمازون" يستعيد مركزه.. أغنى رجل في العالم SadaNews عرض جديدة لفيروس كورونا.. كلمة السر في العينين SadaNews هل تقيم سوريا لقاءات سرية مع اسرائيل؟ SadaNews أبو بكر: توثيق 490 انتهاكاً إسرائيليا ضد الصحفيين في العام 2020 SadaNews فايزر توضح: لم تحصل إسرائيل على كمية كبيرة من جرعات اللقاح SadaNews فوائد الجوافة لمرضى السكري وقيمتها الغذائية SadaNews حالتهم خطيرة.. 3 إسرائيليين يصابون بكورونا رغم تلقيهم الجرعة الثانية

«حزب أمريكا العظيمة» لصاحبه دونالد ترامب

«حزب أمريكا العظيمة» لصاحبه دونالد ترامب

صديق لي ما فتئ يكرر أن لا مخرج للرئيس الأمريكي المنتهية ولايته مما هو فيه من كرب شديد سوى التوجه إلى تأسيس حزبه الخاص ولنطلق عليه مثلا تسمية «حزب ترامب الشعبي» أو «حزب أمريكا العظيمة» أو أي تسمية أخرى. إنها طريقته المثلى، كما يرى صديقي، لرأسملة شعبيته بين أنصاره والخمسة وسبعين مليونا الذين صوتوا له حتى يقول للجميع إن هؤلاء هم قوته الأساسية لمواجهة ما يتعرض له من مؤامرات لإقصائه وهم قوته كذلك للعودة بعد أربع سنوات.

لا أحد تحدث حتى الآن عن خيار كهذا، ولكن نظريا لا شيء يمنعه في وقت لم يعد فيه من فاصل واضح بين الحزب الجمهوري وتوجهات ترامب حتى حين دخل مرحلة «الجنون» الأخيرة بتنظيمه تجمعا شعبيا قرب البيت الأبيض تنديدا بـ«تزوير الانتخابات» ودعوته الحاضرين فيه إلى التوجه إلى الكونغرس للحيلولة دون تنصيب خلفه بايدن قائلا إنه سيكون معهم لكنه تخلف عنهم.

هؤلاء «الرعاع» الذين اقتحموا مبنى الكونغرس وعبثوا بمحتوياته وتسببوا في صدمة غير مسبوقة بين المؤسسات الأمريكية هم بمثابة عينة من «الميليشيات» المؤيدة لترامب التي يمكن أن نراها قريبا في عمليات هنا وهناك نصرة لمن يرونه «زعيما» دغدغ أسوأ ما في الأمريكان البيض من مشاعر تفوق وكره للآخرين الذين شكّلوا تنوع المجتمع الأمريكي وفرادته التي قامت على أنه مجتمع مهاجرين يتيح لهم التفوق والإبداع والتنوع.

حزب ترامب المقترح من صديقي، الذي نصحته بارسال فكرته إلى ترامب نفسه لعله يستحسنها ويعمل بها (!!) من شأنه أن يقضي على الانتهازية التي تفشت في أوساط الحزب الجمهوري الذي بات مسؤولوه يخشون سطوة ترامب القادر على تأليب قواعد الحزب ضدهم، بل وحتى القضاء على مستقبلهم السياسي، سواء كان هؤلاء أعضاء في مجلس النواب أو الشيوخ أو مسؤولين في حكومات الولايات وبرلماناتها. أجواء الرعب هذه دفعت أغلب هؤلاء إلى التزام الصمت ليس فقط تجاه مزاعم التزوير التي لم يكل ترامب من تردادها وإنما أيضا تجاه مساعي عرقلة التصديق على فوز بايدن ورفض حضور حفل تنصيبه.

ربما كان السياق أفضل بكثير بالنسبة لترامب لو كان أعلن حزبه، المفترض جدلا، قبل «غزوة الكونغرس» لأن ما أفرزه الحدث بعد ذلك من تداعيات قد يكون أثنى البعض على الالتحاق به بعد أن تحولت سمعته من حزب شعبوي يقف على يمين الحزب الجمهوري نفسه إلى حزب بلطجية لا يتردد في التحطيم والتخريب، ولم لا في الإعداد لتفجيرات وعمليات قتل اعتمادا على ما كشف عن شاحنة قرب الكونغرس معبأة بالمتفجرات أو استعداد جماعات يمينية متطرفة مسلحة للتوجه إلى العاصمة واشنطن لإفساد حفل تنصيب الرئيس الجديد.

إذا تسارعت الأمور وانتهت إلى محاكمة ترامب أو سجنه سواء بسبب تحريضه على الاعتداء على الكونغرس وعرقلة الانتقال السلمي للسلطة، أو بسبب القضايا العديدة التي تنتظر لحظة خروجه من البيت الأبيض من تهرب ضريبي وغيره كثير، فسيصبح لزعيم هذا الحزب المتخيّل «سجل نضالي» أو»شرعية نضالية» يمكن لأنصاره أن يسارعوا إلى تحويلها إلى «أصل تجاري» لجلب مزيد من الأعضاء وتطعيم «سردية المظلومية» التي يشتكون منها دائما.
أما إذا تدهورت الأمور أكثر ووصلت حد المواجهات المسلحة بين قوات الأمن والحرس الوطني من جهة والجماعات المسلحة اليمينية المتطرفة الموالية لترامب فسيتحول هذا الأخير إلى «أيقونة نضالية ملهمة» لاسيما وأن مثل هذا الاحتمال ليس مستبعدا بالمرة إذا ما استمرت أجواء الشحن والتصعيد داخل المجتمع الأمريكي. لا ننسى أبدا ما قاله الصحافي الأمريكي الشهير توماس فريدمان حين حذر قبل ثلاثة أشهر فقط من أن بلاده قد تكون مقبلة على حرب أهلية ثانية، مستندا إلى مخاوفه وقتها من عدم قبول ترامب بنتائج الانتخابات وعدم تسليمه السلطة للفائز والتسبب في أزمة سياسية خطيرة للبلاد قد تؤول إلى فوضى مسلحة. فريدمان قال وقتها «لقد بدأت مشواري كصحافي بتغطية الحرب الأهلية الثانية في تاريخ لبنان، وأنا الآن مذعور من اكتشاف أنني أنهي مشواري كصحافي أغطي الحرب الأهلية الثانية، الممكنة، في تاريخ أمريكا».

لم يظهر ترامب فجأة هكذا، كرجل غريب الأطوار ولا يمكن توقع أفعاله مسبقا، فقد بدا كذلك منذ يومه الأول لكن الضحية لم يكن طوال سنواته الأربع سوى الأجانب والمهاجرين وكل من كانت له علاقة بواشنطن من الحلفاء والأعداء على حد سواء سواء أوروبا أو الصين أو روسيا أو الفلسطينيين فضلا عن استهتاره بكل التزامات بلاده الخارجية من الاتفاق النووي إلى اتفاقية المناخ إلى منظمة الصحة العالمية وغير ذلك. الآن نقل ترامب حريقه إلى الداخل بعد أن كان يتسلى بإشعاله في الخارج.

وسواء أخذ ترامب بنصيحة صديقي في تأسيس حزبه الخاص أو ظل جمهوريا على طريقته فإن ما سيحدث في الفترة المقبلة هو ما سيحدد ما إذا كانت «الترامبية» ستتواصل كفكر سياسي ووزن مجتمعي وانتخابي أم أنه لن يكون سوى مجرد فقاعة ستتلاشى تدريجيا، هي وزعيمها.

هذا المقال يعبر عن وجهة نظر صاحبه، ولا يعبر بالضرورة عن وجهة نظر وكالة صدى نيوز.