الثلاثاء 19 يناير 2021 - الساعة: 06:45
آخر الأخبار
اعتقال نافالني يفتح النار على روسيا SadaNews مشاورات لتمديد الاغلاق المشدد في إسرائيل لنهاية الشهر SadaNews الأردن: 8 وفيات و1030 إصابة جديدة بكورونا SadaNews إسرائيل ماضية بمشاريع الاستيطانية.. وبريطانيا لديها "قلق بالغ" SadaNews بداية التحول الرقمي.. الحكومة تطلق مشروع الدفع والخدمات الالكترونية SadaNews فصائل المنظمة تبحث خوض الانتخابات بقائمة واحدة SadaNews (فيديو) إغلاق مبنى الكونغرس بسبب "تهديد خارجي" SadaNews ماذا قالت ميلانيا ترامب في رسالتها الأخيرة قبل مغادرة البيت الأبيض؟ SadaNews خوفاً من كورونا.. توقيف رجل اختبأ في مطار 3 أشهر! SadaNews "زواج التجربة" المثير للجدل يواجه بهجوم من الافتاء والأزهر.. فما هو؟ SadaNews الأردن.. القبض على شخص قتل زوجته وابنه SadaNews السعودية تعتمد لقاحين جديدين مضادين لكورونا SadaNews أهم قرارات الحكومة.. اعتماد إنشاء مستشفى عسكري جديد SadaNews مؤسس "أمازون" يستعيد مركزه.. أغنى رجل في العالم SadaNews عرض جديدة لفيروس كورونا.. كلمة السر في العينين SadaNews هل تقيم سوريا لقاءات سرية مع اسرائيل؟ SadaNews أبو بكر: توثيق 490 انتهاكاً إسرائيليا ضد الصحفيين في العام 2020 SadaNews فايزر توضح: لم تحصل إسرائيل على كمية كبيرة من جرعات اللقاح SadaNews فوائد الجوافة لمرضى السكري وقيمتها الغذائية SadaNews حالتهم خطيرة.. 3 إسرائيليين يصابون بكورونا رغم تلقيهم الجرعة الثانية

الأول منذ 70 عاماً.. اعدام أمريكية مدانة بالقتل

الأول منذ 70 عاماً.. اعدام أمريكية مدانة بالقتل

صدى نيوز: قال ممثل وسائل إعلام إن الحكومة الأميركية أعدمت صباح اليوم الأربعاء، ليزا مونتغمري، المدانة بالقتل، وهي المرأة الوحيد التي كانت تنتظر تنفيذ حكم بالإعدام أصدرته محكمة اتحادية، بعد أن أزاحت المحكمة العليا آخر عقبة أمام التنفيذ.

ويمثل إعدام مونتغمري المرة الأولى التي تنفذ فيها الحكومة الأميركية حكما بالإعدام بحق سجينة منذ عام 1953.

ووصفت كيلي هنري محامية مونتغمري الإعدام في تصريحات حادة بأنه "استعمال وحشي وغير قانوني وغير ضروري لسلطة استبدادية".

وأضافت في بيان: "لا أحد يمكن أن يجادل بصدق في الاعتلال العقلي الشديد للسيدة مونتغمري، فقد تم تشخيص مرضها وتلقيها العلاج لأول مرة على أيدي أطباء مكتب السجون".

وكانت المرأة الوحيدة المحكوم عليها بالإعدام الفيدرالي في الولايات المتحدة، قد منحت، الثلاثاء، وقفا لتنفيذ الإعدام لمدة 24 ساعة للتحقق مما إذا كانت مؤهلة للإعدام لأسباب تتعلق بالصحة العقلية.

وخنقت مونتغومري، أما كانت حاملاً، قبل أن تنتزع جنينها من رحمها، وذلك بعد أن قادت سيارتها مسافة 170 ميلاً من منزلها في كانساس إلى بيت بوبي جو ستينيت، 23 عاما، في سكيدمور بولاية ميسوري، وذلك بحجة شراء جرو، من عندها، في ديسمبر 2004.

ولكنها بدلاً من ذلك خنقتها بحبل، واستخدمت سكيناً لإجراء عملية قيصرية لها، قبل الفرار.

وأظهرت سجلات الكمبيوتر الخاصة بمونتغومري، أنها أجرت أبحاثاً عن كيفية إجراء العمليات القيصرية، كما طلبت مجموعة من أدوات الولادة.

وجادل محامو مونتغمري بأنها تعرضت للاعتداء الجنسي، منذ كانت في الحادية عشر من عمرها، وكانت مريضة عقليا وقت ارتكاب الجريمة.

وكان عدد من خبراء حقوق الإنسان المستقلين في الأمم المتحدة، أعربوا عن قلقهم الشديد، بعد أن أعادت المحكمة جدولة موعد إعدام مونتغمري إلى 12 يناير، قبل أيام فقط من أداء الرئيس المنتخب جو بايدن، المعارض لعقوبة الإعدام، اليمين الدستورية.

وأشار الخبراء الحقوقيون في بيان، إلى التنشئة القاسية التي عانتها مونتغمري، وقال البيان: "إنها كانت ضحية قسوة مروعة طيلة حياتها، بدأت عندما كانت في الحادية عشرة من عمرها، فتعرضت لعمليات اغتصاب متعددة، ثم أُجبرت فيما بعد على ممارسة الدعارة في سن الخامسة عشرة".

وتعرّض الرئيس المنهية ولايته، دونالد ترامب، لانتقادات واسعة بسبب "التسرع في تنفيذ" 5 عمليات إعدام فيدرالية خلال الأشهر الأخيرة، قبل أن يخلفه بايدن.