الثلاثاء 05 مايو 2020 - الساعة: 18:14
آخر الأخبار
فيسبوك يعطل عشرات الحسابات لصحافيين ونشطاء في غزة والضفة SadaNews وزير الجيش "الاسرائيلي"يعلن التوصل لمضاد لفيروس كورونا SadaNews زكارنه يَكتُب لصدى نيوز: بدكم عِنب وإلا...نقاتل الحكومة SadaNews في خطوة كبيرة نحو تطوير العلاج..العلماء يحققون اكتشافا رائدا يمنع عدوى كورونا SadaNews وزيرة الصحة: حالة الطوارئ الحالية لن تكون كسابقاتها SadaNews "جريمة مرعبة" تهز العراق.. الطفل شاهين وجد مقتولا بطريقة بشعة داخل المسجد! SadaNews "تأثير غامض" لفيروس كورونا يحير الأطباء.. ويفتك بصمت SadaNews مخابرات الصين تحذر: العداء يتصاعد وقد نضطر للمواجهة SadaNews المؤتمر الشعبي للقدس يحمل الاحتلال المسؤولية عن حياة امينه العام SadaNews الخارجية لصدى: لبنان لم يُصدر وثيقة تمنع اللاجئين الفلسطينيين من العودة الى البلاد SadaNews الصين تستعيد جاذبيتها.. استقطبت 8.3 مليار دولار من الخارج SadaNews رغد صدام تتوعد بمقاضاة المعتدين على أملاك عائلتها SadaNews دراسة خطيرة تكشف كيف أصاب كورونا الملايين من البشر SadaNews علماء يؤكدون: 3 سيناريوهات لكورونا وهذا الأسوأ! SadaNews الصحة تعلن اعادة فتح صالونات الحلاقة والتجميل SadaNews تسجيل 6 إصابات جديدة بفيروس كورونا و25 حالة تعافٍ SadaNews اشتية: سنطلب إلغاء "الطوارئ" إذا سيطرنا على الوباء SadaNews ترامب: لولاي لكنا الآن في حرب مع كوريا الشمالية SadaNews جريمة تهز العراق- هذا الطفل وجد مقتولاً داخل مسجد! SadaNews اسعار العملات

مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا!

مخلوقات "تحمينا" من ملايين الفيروسات دون إدراكنا!

صدى نيوز: يوجد في العالم كميات هائلة من الفيروسات تفوق تصوّرنا وكل اعتقاداتنا حول أنواعها وكيفية انتقالها وأماكن توجدها على كوكب الأرض.

وقد تكمن عشرات الملايين من الأنواع المختلفة من الفيروسات في المحيطات، وليس من الصعب العثور عليها: يمكن التعرف على مئات الآلاف من الأنواع الجديدة حال البدء بالبحث الجدّي، وسط وفرة تتحدى الخيال، حيث يصل عدد الفيروسات الموجودة في ملم واحد من الماء، إلى 10 ملايين.

وعلى الرغم من هذا التضخم في التعداد الفيروسي، ينبغي أن نذكر أنفسنا بثابتتين مشجعتين، كلاهما استُكشفتا في دراسة جديدة بقيادة عالمة البيئة البحرية، جينفر ويلش، من المعهد الملكي الهولندي لأبحاث البحار (NIOZ).

وباختصار: لا يصيب كل فيروس كل كائن حي، وبعض الحيوانات تتغذى بالفعل على الفيروسات، بمعنى ما، عبر إزالتها من البيئة. وعلى الرغم من هذه الخدمة العامة القيمة والتي لا تحظى بالتقدير الكافي، فإن الكثير مما يكمن وراء هذه الظاهرة يظل لغزا.

وتوضح ويلش وفريقها في ورقة بحثية جديدة، بالقول إن "الفيروسات هي أكثر الكيانات البيولوجية وفرة في البيئات البحرية، ولكن على الرغم من آثارها البيئية المحتملة، لا يُعرف الكثير عن إزالة الفيروسات عن طريق الكائنات الحية غير المضيفة".

وفي سلسلة من التجارب في المختبر، درس الباحثون كيف نجحت مجموعة من هذه الكائنات البحرية غير المضيفة، في إزالة الجسيمات الفيروسية من بيئتها المائية، إما عن طريق الافتراس النشط، أو عبر الآليات السلبية، مثل مغذيات الكائنات التي تخلق الحواجز الفيزيائية بين الطفيليات ومضيفاتها.

ومن بين 10 أنواع مختلفة من الحيوانات المختبرة، تبين أن سرطان البحر والمحار والإسفنج، هي الأكثر فاعلية في الحد من الوفرة الفيروسية.

وتقول ويلش إنه "خلال التجارب، قللّ الإسفنج من وجود الفيروسات بنسبة تصل إلى 94%، خلال 3 ساعات"، على الرغم من أنه بعد 24 ساعة كاملة، وصل هذا الرقم إلى 98% من إزالة الفيروسات. وأظهرت تجربة أخرى أن امتصاص الفيروسات يحدث بالفعل بسرعة وفعالية، وحين عرضنا فيروسات جديدة على الماء كل 20 دقيقة، فإن الإسفنج ظل فعالا للغاية في إزالة الفيروسات".


وبالمقارنة مع الإسفنج الذي تم اختباره، كان سرطان البحر هو الثاني الأكثر فاعلية، حيث قلل من الوفرة الفيروسية بنسبة 90% على مدار 24 ساعة، بينما تمكن المحار من إزالة 12%.

وبالطبع، قد لا تكون هذه النتائج المثيرة للإعجاب من التجارب المعملية ناجحة بالقدر نفسه في البرية، بالنظر إلى مجموعة التغيرات السلوكية التي يمكن أن تحدث في البيئات المائية المتنوعة بيولوجيا، ناهيك عن مجموعة من المتغيرات البيئية الأخرى التي تلعب دورا هاما تحت سطح البحر.

ومع ذلك، يعتقد الباحثون أن هذه القدرة الطبيعية للحيوانات غير المضيفة على تقليل وفرة جزيئات الفيروس في البيئات البحرية، هي حدث قد نتمكن من استغلاله يوما ما - خاصة في تربية الأحياء المائية، حيث يمكن استخدام كائنات مثل الإسفنج كدرع للمساعدة في حماية سكان المزارع من مسببات الأمراض الفيروسية.

وأُبلغ عن النتائج في مجلة التقارير العلمية (Scientific Reports).