حراك لبنان يتمسك بمطالبه

حراك لبنان يتمسك بمطالبه

رام الله - صدى نيوز - ما زال المحتجون الذين نزلوا إلى الشوارع والساحات في لبنان، متمسكين بمطالبهم وعلى رأسها إطلاق الاستشارات النيابية في الحال من أجل تشكيل حكومة جديدة.

وأعلنت مجموعة لحقي، إحدى المجموعات المشاركة في الاحتجاجات، الاستمرار في الحراك والتظاهرات حتى تحقيق المطالب.

وقالت في بيان  "نجدد التأكيد على مطالب الناس وأهداف الثورة، ألا وهي: البدء فوراً بالاستشارات النيابية الملزمة، والتكليف قبل التأليف، وتشكيل حكومة مؤقتة ومستقلة ومصغرة من ذوي الاختصاص ومن خارج المنظومة الحاكمة ذات صلاحيات تشريعية استثنائية تخرج البلد من الأزمة وتجري انتخابات نيابية مبكرة".

كما أكدت أن "لا ممثلين ولا قياديين للثورة ولا أحد من الثائرين والثائرات يسعى لمنصب وزاري".

ووسط تواصل الاحتجاجات، لا تزال مسألة تشكيل الحكومة عالقة وسط تقاذف المسؤولين السياسيين المعنيين بالملف للمسؤوليات. ففي حين أرجعت أوساط رئيس الحكومة المستقيل سعد الحريري تأخر تشكيل الحكومة إلى تمسك الفريق الآخر (فريق رئيس الجمهورية وحركتي أمل التي يتزعمها رئيس البرلمان نبيه بري، وحزب الله) بحكومة مطعمة بسياسيين، أكد التيار الوطني الحر (الموالي لرئيس الجمهورية) أن الحريري كان سمى الوزير السابق محمد الصفدي ثم تراجع.