الثلاثاء 05 مايو 2020 - الساعة: 03:25
آخر الأخبار
خطأ بمسلسل كويتي حول أحد الأنبياء يحدث ضجة... والحكومة تتحرك SadaNews مختبرات السويد: نجاح لقاح ضد كورونا على الأرانب SadaNews "ثلاجة" توصل فتاة من جنين إلى الشهرة العالمية! SadaNews إسرائيل تُغضِب المصريين بسبب "برج القاهرة" SadaNews الأردن: أسبوع دون إصابات بالكورونا SadaNews تأثير غريب وغامض لفيروس كورونا يحيّر الأطباء! SadaNews صحافية فلسطينية تقاضي قناة الحرة الأمريكية بسبب “الحجاب” SadaNews تسجيل 8 إصابات جديدة بفيروس كورونا بمحافظة الخليل SadaNews الشرطة الفلسطينية تعتقل 3 إسرائيليين وتصادر سلاح أحدهم SadaNews فيديو| الأردنيون يستطيعون الآن رؤية جبلي الشيخ والعرب في سوريا من قلب عمان SadaNews إسرائيل تُقر سلسلة تسهيلات وتفتح مراكز التسوق والأندية SadaNews إسرائيل: 235 حالة وفاة و16246 إصابة بكورونا SadaNews فيديو| جريمة مروعة في لبنان... قتل صديقته ثم انتحر! SadaNews دراسة مثيرة: القطط المنزلية تهرب ليلاً إلى هذه الأماكن! SadaNews "الصحة العالمية": أمريكا لم تشاركنا أية أدلة تربط بين كورونا ومختبر صيني SadaNews تلفزيون فلسطين ينشر خبراً حول تمديد حالة الطوارئ ثم يسحبه SadaNews هجوم إسرائيلي على سماء حلب SadaNews الطقس: منخفض جوي مصحوب بكتلة هوائية باردة نسبيا SadaNews بعد جدَل- الرئيس يمدد حالة الطوارئ شهراً أخر SadaNews اسعار العملات

زكارنه يَكْتُب لصدى نيوز: قبل الانتخابات

زكارنه يَكْتُب لصدى نيوز: قبل الانتخابات

الكاتب : بسام زكارنه 

ان طرح الانتخابات لم يأتي فقط كاستحقاق وطني وأمر دستوري، بل وسيلة لانهاء الانقسام البغيض، هكذا الضرورة وهكذا الواقع .

من المهم قبل الانتخابات، تشكيل لجان محايدة تقرر بشأن نتائج الانقسام، من حيث ما لحق بأبرياء من اضرار، سواء من اعدموا،او قطعت ارجلهم،او فصلوا وقطعت رواتبهم، او تضررت منازلهم او غيرها.

في ظل هكذا واقع اعتقد ان الوطن غير جاهز لانتخابات،  وكما قلنا رغم استحقاقها الوطني والدستوري  فهي ومن خلال ما  نشاهده ليست حل،  وحتى نضمن انها ستكون الحل، وليس فتح الجراح والانتقال لاشتباك جديد، ولا سمح الله اراقة ارواح اخرى وضحايا جدد، المطلوب معالجة عاجلة لها دون انتظار .

انتهاء ازمة الاسرى المقطوعة رواتبهم دون أضرار واشتباك شي مقبول، لكنها تبقى هناك مشكلة لم تعالج ووضعت على السطح، وهي مشكلة من اعدموا ومن قطعت ارجلهم،  ولكن استبشر منها خيرا،  فهي وضعت الامور على الطاولة،  ويبقى متسعا من الوقت لمعالجة هذه الامور بعقل ومسؤولية لنذهب لخيار المسؤولية المشتركة لمواجهة مخططات ترمب ونتنياهو .

الانتخابات مرة اخرى خيار مهم، ووسيلة حقيقية لحسم اي خلاف، وخاصة ان من يقرر فيها ليس طرفين وإنما الشعب باكمله، وهو صاحب الكلمة الفصل ليختار من يثق به لحمل الامانه نحو الدولة .