فورتنايت تكتسح متجر تطبيقات "آب ستور"

فورتنايت تكتسح متجر تطبيقات "آب ستور"

رام الله - صدى نيوز - حققت لعبة "فورتنايت" -التي تصدرها شركة "إيبك غيمز" الأميركية- أرقاما قياسية في متجر تطبيقات "آب ستور" متجاوزة عتبة خمسمئة مليون دولار من الأرباح على متجر آبل وحده.

وقال الكاتب "نيكولا ريشو" -في تقرير له نشرته صحيفة "ليزيكو" الفرنسية- إن فورتنايت تم إطلاقها على نظام تشغيل "آي أو أس" خلال مارس/آذار سنة 2018، وحققت أرباحا تقدر بنحو نصف مليار دولار بعد 326 يوما فقط من إطلاقها، متفوقة على كل من لعبة "كلاش رويال، أونور أوف كينغ".

ومن جهتها، حصلت آبل على 30% من عائدات اللعبة التي يبلغ عدد لاعبيها الأميركيين الثلثين من إجمالي عشاق فورتنايت.

ومن ثم قررت "إيبك غيمز" إطلاق لعبتها على نظام أندرويد، الذي يعد أكثر أنظمة الهواتف المحمولة استخداما في العالم، لكن خارج متجر "بلاي ستور" وذلك في محاولة لتوفير نسبة 30% التي تفرضها غوغل على أرباح التطبيقات في متجرها.

خسارة غوغل

ويوضح الكاتب أن تيم سويني مدير شركة "إيبك غيمز" عارض هذه الضريبة البالغة نسبتها 30% وحاول الحد منها.

ولهذا كي يتسنى لأصحاب أجهزة أندرويد لعب فورتنايت عليهم أولا تحميل التطبيق من موقع الشركة قبل تحميله على هواتفهم المحمولة، وقد شجع ذلك هواة اللعبة حيث قام قرابة 15 مليون شخص بتحميلها خلال ثلاثة أسابيع فقط.

وأكد ساندر بيتشاي المدير التنفيذي لغوغل أنه لا ينوي التشكيك في نموذج توزيع الإيرادات في متجر "بلاي ستور" على الإنترنت، لكن مع إطلاق لعبة فورتنايت قدرت الأسواق أن غوغل خسرت على الأقل نحو خمسين مليون دولار بين أغسطس/آب ونهاية ديسمبر/كانون الأول.

وأكد ذلك أن "وول ستريت" توقعت تحقيق إيرادات إجمالية قدرها 150 مليون دولار للعبة سنة 2018 على أندرويد.

وعلى الرغم من ذلك، فإن هذه الأرباح لم تتخط ما حققته لعبة "بوكيمون غو" التي نجحت في غضون شهرين فقط في تجاوز نصف مليار دولار بعد إطلاقها على كل من نظاميْ "آي أو أس" و"أندرويد".

لعبة منافسة

تم تسويق اللعبة أولا على الحواسيب وأجهزة بلايستيشن وأكس بوكس خلال صيف سنة 2017. وآنذاك، كانت فورتنايت مجرد لعبة من ألعاب "باتل رويال" التي تجمع بين نحو مئة لاعب للمواجهة فيما بينهم داخل فضاء مشترك، أما الآن فيبلغ عدد المشاركين في لعبة شركة "إيبك غيمز" نحو مئتي مليون لاعب على مختلف المنصات، حيث حققت الشركة إيرادات تقدر بنحو 2.4 مليار دولار السنة الماضية، وفقا لشركة "سوبرداتا".

وأفاد الكاتب أن نجاح اللعبة هز عالم صناعة الفيديو، بما في ذلك الناشرون "الأربعة الكبار" (يوبي سوفت، إليكترونيك آرتس، تيك-تو إنترأكتيف، أكتيفيجن) حيث تراجعت أسهمهم في البورصة بسبب النجاح الباهر الذي حققته لعبة شركة "إيبك غيمز".

ومن ثم أطلقت "إليكترونيك آرتس" لعبتها المنافسة "أبيكس ليجيندز" التي وصل عدد لاعبيها إلى عشرة ملايين لاعب في ثلاثة أيام، في الوقت الذي لا زالت فيه اللعبة غير متوفرة بعد على الهواتف المحمولة. في المقابل وخلال أسبوع آخر، سجلت فورتنايت انضمام قرابة عشرة ملايين لاعب آخرين.

Ooredoo - تحت الخبر - رمضان