الثلاثاء 20 أكتوبر 2020 - الساعة: 15:04
آخر الأخبار
هاشتاج "السيدة الجليلة" يتصدر (تويتر).. الظهور الأول لحرم سلطنة عمان يخطف الانظار SadaNews البنك الدولي يحذر من خطر يهدد 100 مليون شخص حول العالم SadaNews إسكات الميكروفون.. حيلة جديدة قبيل آخر مناظرة لترامب وبايدن SadaNews تحذير من تسونامي عقب زلزال قوي يضرب ألاسكا SadaNews لماذا يعتبر آيفون 11 الخيار الأفضل للشراء؟ SadaNews الخرف: "صدمة البرودة" قد تساعد في إبطاء تقدمه SadaNews صحة رام الله: التعايش مع الوباء سيكون طويلا SadaNews أخبار سيئة للمتعافين من كورونا.. مضاعفات الإصابة باقية فترة طويلة SadaNews عالم اجتماع فرنسي: منذ 30 سنة وفرنسا على الطريق الخطأ في تعاملها مع الإسلام SadaNews غزة: تسجيل 99 إصابة جديدة بفيروس (كورونا) خلال 24 ساعة الماضية SadaNews الرجوب: موافقة مصرية لاستضافة الحوارات الفلسطينية SadaNews  تونس : نقف إلى جانب الحق الفلسطيني في اقامة الدولة المستقلة SadaNews رئيس أركان الجيش الإسرائيلي يجري زيارة أمنية الى غلاف غزة SadaNews رئيس الوزراء الكويتي: القضية الفلسطينية هي قضيتنا المركزية  SadaNews ماذ قال  قائد شرطة دبي الأسبق ضاحي خلفان عن مرض صائب عريقات؟ SadaNews كورونا فلسطين : تسجيل 8 وفيات و 513  اصابة جديدة بالفيروس SadaNews الأمن الأردني يسمح لوالد الفتى صالح بزيارة ابنه داخل المسشتفى SadaNews صحفي إسرائيلي للامارات:"دلعتوا كثير الفلسطينيين الآن اجى دورنا" SadaNews إسرائيل والإمارات توقعان سلسلة اتفاقيات وإعلان عن صندوق مشترك مع أميركا SadaNews هل وافق ترامب على رفع السودان من القائمة السوداء مقابل 335 مليون دولار دون تطبيع؟

معايعة: خسائر القطاع السياحي تقارب مليار ونصف دولار مع نهاية العام

معايعة: خسائر القطاع السياحي تقارب مليار ونصف دولار مع نهاية العام

صدى نيوز - كشفت وزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، أن خسائر قطاع السياحة بسبب جائحة كورونا ستتجاوز 1.5 مليار دولار مع نهاية العام الجاري.

واضافت معايعة خلال برنامج ساعة رمل، الذي يعده ويقدمه الإعلامي نزار حبش، وتنتجه وتبثه وطن، أن القطاع السياحي هو أكثر قطاع متضرر بسبب كورونا، ليس في فلسطين وحدها فحسب، بل في جميع دول العالم، متابعة "استنادا لأرقام جهاز الإحصاء المركزي، فقد تضرر أكثر من 21 الف عامل في القطاع السياحي، غير ان توقعات الوزارة تشير أن المتضررين بلغوا  38 ألفا."

وتابعت "في عام 2019 وصلت أعداد السياح التي زارت فلسطين حوالي 3.5 مليون سائح، وكانت توقعاتنا ان تتضاعف الأعداد خلال 2020، لولا الجائحة التي دمرت قطاع السياحة بالكامل."

وقالت "لدينا أكثر من 215 فندقا كانت متوقفة عن العمل قبل قرار إعادة فتحها، جزء بسيط منها في قطاع غزة وجزء في القدس، والبقية في مدن الضفة الغربية".

وأشارت أن محافظة بيت لحم أكثر المحافظات تضررا نتيجة اعتمادها بشكل كبير على القطاع السياحي، سواء من ناحية الفنادق أو المشاغل أو الادلاء السياحيين أو النقل السياحي، أو حتى التسوق والمطاعم ومزودي الخدمات السياحية غير المباشرة.

وأردفت ان الحكومة حاولت قدر المستطاع دعم القطاعات، ومنها السياحة، غير ان الإمكانيات في ذلك قليلة، والخسائر كبيرة بحيث تفوق امكانات الحكومة.

وتابعت "كل المرافق التي ترخص من وزارة السياحة أعفيناها من الرسوم، اضافة لتزويد وزارة العمل ببيانات حول المتضررين من أجل تعويضهم من خلال صندوق وقفة عز، وهناك دفعة ثانية قريبة" مردفة: "هذا غير كاف ولكنه ضمن الامكانيات المتاحة، لذلك قمنا بالتواصل مع سلطة النقد لتأجيل قروض القطاع السياحي، كما أعادت وزارة المالية نحو 50 في المئة من الاستردادات الضريبية للفنادق، وبقي 50 في المئة منها مرهون بامكانات الحكومة."

وحول قرار اعادة فتح الفنادق قالت معايعة "لقد تم فتح الفنادق بناء على قرار الحكومة لتشجيع السياحة المحلية"، موضحة أن "قرار استقبال أهلنا من الداخل في فنادق الضفة تقرر فيه اللجنة الوبائية، والوزارة ملتزمة بتوصياتها وقراراتها."

وقالت معايعة إن عودة السياحة الدولية لفلسطين مرتبطة بالسياحة في العالم ووضع الطيران.

سرقة جرن المعمودية بندا على جدول أعمال اليونسكو

في سياق آخر، اتهمت معايعة الاحتلال بمواصلة سرقة التراث الفلسطيني والآثار من مواقع مختلفة، من خلال أعمال تنقيب غير شرعية يقوم بها الاحتلال في مخالفة للقانون الدولي.

وأضافت "خاطبنا اليونسكو ونتابع معهم سرقة جرن المعمودية من بلدة تقوع قضاء بيت لحم، وسيكون الموضوع بندا على جدول أعمال اجتماعها المقبل".

وكانت قوات الاحتلال قد سرقت فجر العشرين من تموز الماضي جرن المعمودية من بلدة تقوع جنوب شرق بيت لحم، والذي يعود تاريخه إلى الفترة البيزنطية، قبل نحو 1600 عام، ويبلغ وزنه نحو 7 أطنان وقطره نحو متر ونصف.

66 محاولة نبش وتحويل العشرات الى القضاء

وأكدت وزيرة السياحة والآثار، أنه خلال الفترة الممتدة من آذار حتى حزيران 2020، تم ضبط  حوالي 66 محاولة لنبش آثار في أنحاء مختلفة من الضفة الغربية، وألقت الأجهزة الأمنية على عشرات نباشي الآثار وحولت عددا كبيرا منهم الى المحاكم.

واعتبرت أن سرقة الآثار ليست جريمة منظمة، ولكن هناك توجه لمجموعات كبيرة في محاولة التنقيب بحثا عن عائد مادي، مشيرة أن ذلك في ازدياد وتستفيد منه دولة الاحتلال بشكل مباشر.