هل يحق للعائلة أن تجلس معاً على متن الطائرة؟

هل يحق للعائلة أن تجلس معاً على متن الطائرة؟

رام الله - صدى نيوز - كشفت دراسة حديثة أن المسافرين الذين يدفعون مبالغ إضافية للجلوس في مقاعد متجاورة بالطائرة، يهدرون أموالهم في أغلب الأوقات.

فوفقًا لموقع Consumer champion الذي قدم هذا التحليل بعد جمع معلومات عن 3357 حالة سفر في الدرجة الاقتصادية، تبين أن 9 من كل 10 ركاب رفضوا دفع مبالغ إضافية لتغيير أمكنة مقاعدهم، جلسوا في نهاية الأمر بجوار بعضهم البعض وذلك بنسبة وصلت إلى 86 بالمئة.

وفي حين قد يرتفع عدد من يدفع أو يقل حسب بعض شركلات الطيران، تنفي العديد من شركات الطيران أنها تطلب مبالغ إضافية بهدف زيادة أرباحها.

إرشادات يتم تغافلها

إلا أن إرشادات هيئات الطيران المدني حول العالم، تؤكد أنه يجب حماية العائلات التي لديها أطفال، كما يجب أن يكون الصغار بجوار أهلهم، ولا يفترض أن يضطر الآباء للدفع لكي يكونوا بجوار أولادهم.

غير أن شركات الطيران غير ملزمة حتى الآن بالأخذ بهذه النصيحة، كما تشير الدراسة المذكورة، على الرغم من أن بعض شركات الطيران تشير إلى أن الأطفال دون سن الـ 12 عاماً يجب أن يجلس واحد منهم على الأقل بجوار شخص راشد من أهله.

مقعد واحد فقط!

يذكر أن استطلاعاً لهيئة الطيران المدني البريطاني للمسافرين الجدد في العام الماضي، أظهر أن ما يقرب من واحد من كل خمسة (18 في المئة) دفعوا رسوماً إضافية لحجز المقاعد لأنهم كانوا يسافرون مع أطفال.

وفي العادة يسمح باختيار المقعد المجاني المجاور عند الحجز الأولي، لكن بعض الشركات تترك هذا ممكنًا حتى اللحظة الأخيرة.
كذلك وجد التحقيق الذي أجراه الموقع أن الأسعار نفسها غير واضحة ومربكة وتخضع للعرض والطلب.

مخاطر تباعد الأقارب

ويعتقد الخبراء أن تقسيم العائلات على الرحلات الجوية يمكن أن يشكل خطراً كبيراً على سلامة جميع الركاب.

ففي حالات الطوارئ بحث الأفراد الأقارب عن بعضهم البعض قد يستغرق وقتًا ويؤدي لإعاقة آخرين، ويعطل عمليات الإجلاء السريع، ما يعرض هؤلاء الأقارب وأطفالهم للخطر وكذلك بقية الركاب.
 

Ooredoo - تحت الخبر