بوتين : الهجوم على قواعدنا في سوريا محاولة لتقويض العلاقات مع الشركاء

بوتين : الهجوم على قواعدنا في سوريا محاولة لتقويض العلاقات مع الشركاء
جوال - اسفل الخبر - فوق الخيال

رام الله - صدى نيوز - قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، إن الولايات المتحدة الأمريكية تحاول دائما التدخل في الشؤون الداخلية للآخرين وتعتقد أنه شيئا عاديا.

موسكو- سبوتنيك. كما أشار الرئيس الروسي إلى أن واشنطن لديها ردة فعل عدوانية على معلومات غير صحيحة حول التدخل الروسي في الانتخابات.

وقال بوتين، في لقاء مع رؤساء تحرير وسائل إعلام روسية، "لا أحد يحب التدخل في قضاياه السياسية الداخلية وشؤونه، ولا سيما أصدقاؤنا الأمريكان لا يحبون ذلك، ونحن نرى ردة فعلهم على معلومات غير موثوقة حول تدخلنا، يمكنني القول هي حادة جدا، هي عدوانية جدا".

وأضاف "ما يحدث مع وسائل إعلامنا، التي اعتبروها على الفور عملاء أجانب وحدوا من عملها، بشكل عدائي وشرير جدا، يخبرنا بالضبط كيف يتعاملون مع حقيقة أن أحدا ما يؤثر بطريقة أو بأخرى على الوضع السياسي، وخاصة في فترة ما قبل الانتخابات. لكن الحقيقة أنهم دائما يقومون بهذه المحاولات، كحد أدنى، هم يعتقدون أنه أمر طبيعي، في رأيي، أن هذا خطأ تماما".

وعن الشأن السوري، صرح بوتين أنه بحث هاتفيا مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الوضع في سوريا، لافتا إلى أنه "لا العسكريين الأتراك ولا القيادة التركية لها علاقة بحادثة محاولة الهجوم على المواقع العسكرية الروسية في سوريا".

وتابع الرئيس "نحن نعرف من حرض على هجوم الطائرات المسيرة"، لافتا إلى أن "الحادث في حميميم هو محاولة لاستفزاز وتقويض العلاقات مع الشركاء، بما في ذلك مع تركيا".